الاقتصادي

الاتحاد

«أدنوك» لـ «الاتحاد»: مبادراتنا تضمن استفادة الشركات المحلية من المشاريع المقررة

منشأة نفطية

منشأة نفطية

أبوظبي (الاتحاد)

يحفز برنامج تعزيز القيمة المحلية المضافة استخدام المنتجات والخدمات المحلية، وتحقيق مزيد من التوطين في القطاع الخاص والشركات الأجنبية ويساهم في ترسيخ مكانة الدولة، ويرفع معدلات اعتماد الشركات على المحتوى المحلي والمزودين المحليين مع الشركات، بحسب مسؤولين في شركات مشاركة في برنامج «أدنوك»، لتعزيز القيمة المحلية المضافة.
وقال أحمد الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة الإنشاءات البترولية الوطنية: «وصلت الشركة لمرحلة متقدمة في تعزيز القيمة المحلية المضافة باعتبار أننا نستثمر في الكفاءات المحلية منذ ما يزيد على 45 عاماً»، مضيفاً أن برنامج «أدنوك» لتعزيز القيمة المحلية المضافة يتيح لنا الفرصة لتعزيز جهودنا في التصدير، من خلال محاولة دخول أسواق جديدة، وتطوير كفاءات واعدة لبلوغ هذا المستوى. كما وظفنا العديد من الإماراتيين أيضاً، وهناك أكثر من 300 مهندس إماراتي يساهمون بفعالية في أعمالنا اليومية، وقد وضعنا خطة لزيادتهم إلى 350 مهندساً.
وقال جمال الواحدي، نائب رئيس تطوير الاستراتيجية وتطوير الأعمال في شركة الإنشاءات البترولية الوطنية: «منذ طرح برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة كان له دور في تحفيزنا، وتسليط الضوء علينا من مجتمع الأعمال، حيث بلغت قيمة الصادرات 6.3 مليار درهم».
وأشار إلى أن التصدير يعد جزءاً أساسياً من بنية برنامج تعزيز القيمة المحلية المضافة، ويشكل حافزاً إضافياً بالنسبة لنا للاستفادة من الإمكانيات التي يتيحها لنا في مجال التصدير على نطاق واسع.
بدوره، قال حسن العطاس، نائب الرئيس الأول والمدير الاستراتيجي لمجموعة «ABB»: «ندرك أهمية برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة حيث نشجع على زيادة تطبيق هذا البرنامج وتطويره من خلال الاعتماد أكثر على المحتوى المحلي والمزودين المحليين، والعمل على زيادة نسبة التوطين في الشركة، دعماً لمستقبل الدولة».
ومن جهتها، أشارت شروق الطاهر مدير أول التوطين في «ABB»، إلى أن الشركة تستقطب الموظفين الإماراتيين دائماً في مختلف المجالات، ولا يقتصر الأمر على المهندسين فقط.

عمليات التصنيع
وفي السياق نفسه، نوه شامس الظاهري المدير العام لمجموعة علي وأولاده، إلى أن برنامج «أدنوك» لتعزيز القيمة المحلية المضافة يحفز نمو الصناعة المحلية في الإمارات، كما يشجع قطاع الخدمات ويسهم بترسيخ مكانة الدولة، لافتاً إلى أن الكثير من المقاولين الأجانب يفضلون القيام بعمليات التصنيع في الإمارات، بدلاً من التصنيع في الخارج، وهو ما يعود بالفائدة على الجميع.
ويرى ناجي يونس مدير قسم التصنيع في «وذرفورد»، أن المزايا والفوائد التي يحققها برنامج «أدنوك» لتعزيز القيمة المحلية المضافة تتمثل في مزيد من التعاون بين الشركات ضمن المجتمع المحلي، إضافة إلى أن هذه المبادرة تحفز على التعاون الوثيق فيما بين الجميع لتحقيق خيارات أوسع وحلول أنسب للعملاء.
وتشير فاطمة الغافلي، المدير المالي في الإمارات لشركة «وذرفورد»، إلى أن الشراء من الموردين المحليين يحقق فائدة جمة للشركة من الناحية المادية حيث الحصول على أسعار أفضل، فضلاً على وجود الموردين المحليين بالقرب من الشركة.
أما علياء الظاهري، مسؤول تنسيق القيمة المحلية المضافة في «سامسونج انجيرينج»، فتقول: «دعماً لبرنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة، نطمح للعمل مع موردين محليين في مشاريعنا الجديدة على نطاق أكبر لتوفير فرص عمل للمواطنين ودعم الاقتصاد المحلي»، لافتة إلى توقيع شراكة مع «دوكاب» لتصنيع الكابلات الرئيسة التي تستخدمها «سامسونج انجيرينج» في مشاريعها مع أدنوك للتكرير، لاستخدام المواد الخام من بروج.

 

اقرأ أيضا

ترامب: سأطلب من الكونجرس 250 مليار دولار لدعم الشركات الصغيرة