الاتحاد

الاقتصادي

الاقتصاد: تراجع أسعار الحليب المجفف 24% في دبي

متسوق يتفقدأصنافاً من الخبز معروضة على أرفف أحد منافذ البيع في أبوظبي

متسوق يتفقدأصنافاً من الخبز معروضة على أرفف أحد منافذ البيع في أبوظبي

يدخل قرار تخفيض أسعار الخبز ومشتقاته بنسبة 25% حيز النفاذ في إماراتي رأس الخيمة وأم القيوين اليوم، فيما تسري اتفاقيات تخفيض أسعار الحليب المجفف بمختلف أنواعه بنسب تتراوح بين 17 إلى 25% في دبي، بحسب الاتفاق الذي وقعته وزارة الاقتصاد مع موردي الحليب في الإمارة أمس، ضمن خطوات ستشمل بشكل تدريجي جميع إمارات الدولة·
وحددت ''الاقتصاد'' سعر الكيلو غرام من الخبز بـ2,5 درهم، بغض النظر عن عدد الأرغفة التي يحتويها، وغير ذلك يعتبر المخبز مخالفا للقرارات التي أصدرتها الوزارة ويخضع للمساءلة، بحسب مدير إدارة حماية المستهلك في الوزارة الدكتور هاشم النعيمي·
ويباع كيس الخبز زنة 1 كيلو جرام ''8 أو6 أرغفة '' بسعر 3 دارهم في جميع المخابز، فيما تباع نفس العبوة بـ2,75 درهم في الهايبر ماركت، كما يباع الكيس خبز صغير ''5 أرغفة '' بـ1,5 درهم في المخابز، فيما تباع عبوة ''3 حبات'' خبز عربي صغير بدرهم، وعبوة خبز بلدي مصري ''3 حبات '' بـدرهمين·
ومن جهة ثانية، طالبت الوزارة الجهات المحلية في إمارة أم القيوين بعدم زيادة أسعار المياه، فيما نبهت الوزارة على مطاعم الوجبات الجاهزة بعدم رفع أسعارها، مطالبة المستهلكين بالإبلاغ عن أية حالات تحدث فيها زيادات سعرية·
وقال وكيل وزارة الاقتصاد محمد الشحي إن الوزارة عملت خلال الفترة الماضية على خلق توجه لا يسمح بقبول زيادات الاسعار من جانب الموردين، حيث رفضت التعاونيات عقود توريد المواد بأسعار مرتفعة، لافتا إلى أن الاتفاقيات التي وقعتها الوزارة مع عدد من منافذ البيع العام الماضي أدت إلى خلق منافسة بين المراكز لجذب المستهلكين من خلال انخفاض الاسعار وتوفير السلع البديلة·
وأكد الشحي أن تلك الاجراءات تأتي ضمن خطة الوزارة تخفيض أسعار السلع الاستراتيجة الأساسية للعام ،2009 في إطار تراجع أسعار السلع الاساسية في الأسواق العالمية وانعكاس تلك التأثيرات على السوق المحلية·
وتراجع سعر عبوة الطحين زنة 50 كيلو جرام بالإمارات الشمالية أمس إلى 90 درهما، مقابل 110 دراهم السعر السابق، بانخفاض بلغ 18%، تنفيذا لقرارات الوزارة·
وتنتج عبوة الطحين زنة 50 كيلو جراما نحو 60 كيسامن الخبز الكبير بما يعادل 360 رغيفا·
وأوضح النعيمي أن الوزارة عقدت في دبي أمس اجتماعا مع موردي الحليب المجفف، وتم الاتفاق على تخفيض الاسعار في السوق المحلية جراء تراجعها في الأسواق العالمية بنسبة 50%، حيث بلغ سعر الطن من الحليب المجفف 2000 دولار، مقابل 4000 دولار أكتوبر الماضي·
وأشار إلى أن السوق المحلية تشهد توفرا في السلع الغذائية، بنسبة تفوق الطلب ، منوها إلى أن الاشهر المقبلة ستشهد استمرار تراجع الاسعار وبشكل تدريجي·
وأضاف أن الموردين وافقوا على أن تباع عبوة الحليب ''نيدو'' زنة 2,5 كيلو جرام بـ60 درهما، مقابل 74 درهما بنسبة تراجع بلغت 17%، كما ستباع عبوات الحليب المجفف زنة 2,5 كيلو جرام '' التعاون '' بـ40 إلى 45 درهما، مقابل 55 درهما السعر السابق·
وأكد أن الوزارة تقوم بعملية مراجعة شاملة لأوضاع الأسعار والمواد الغذائية، إضافة لقائمة الاسعار الاسبوعية التي تصدرها ادارة حماية المستهلك، ودراسة الأسعار بمعدل شهري ·
وأكد النعيمي أن الوزارة ستقوم بمراقبة التزام المخابز بتخفيض أسعار الخبز ومشتقاته والمواد الغذائية، تتم بالتنسيق مع البلديات وغرف التجارة ودوائر التنمية الاقتصادية بإمارات الدولة، حيث ستقوم تلك الجهات بفرض رقابة على ما تنتجه المخابز من الخبز و''السمون'' وغيرها من المنتجات وتطبيق المعايير التي تحددها هيئة المقاييس والمواصفات فى الدولة·
وانخفضت أسعار القمح عالميا بنسبة 30% خلال الشهرين الماضيين بسبب انخفاض الطلب على القمح الاميركي بنسبة 20 %، مع زيادة في الانتاج العالمي بنحو 6%، وسط توقعات بانخفاض أكبر في الأسعار بأكثر من 40% خلال العام المقبل، حيث تراجع سعر الطن من القمح إلى 320 دولارا ، مقابل 520 دولارا في بداية عام2007 ، بحسب تقرير لمنظمة القمح العالمية في نوفمبر ·2008
وبلغ حجم استيراد الدولة من الحبوب في العام 2007 نحو 75 ألف طن بقيمة 159 مليون درهم، حيث بلغ حجم استيراد دقيق الحنطة نحو 31,4 ألف طن بقيمة 42,1 مليون درهم ، كما بلغ حجم استيراد دقيق حبوب 2,8 ألف طن بقيمة 6,7 مليون درهم، بحسب إحصائيات الهيئة الاتحادية للجمارك
وتقوم وزارة الاقتصاد بنشر أسعار نحو 180 سلعة من السلع الاستهلاكية الأساسية المتداولة في أسواق الدولة بهدف الحد من الارتفاعات غير المبررة في الأسعار وخلق وتعزيز المنافسة بين منافذ البيع المختلفة وإرشاد وتوعية المستهلكين بالأسعار بشكل جيد لمساعدتهم في اختيار السعر المناسب
وأضاف النعيمي أن الوزارة تعتزم إطلاق مبادرات جديدة العام الحالي للحفاظ على أسعار المواد الغذائية وتوفير الامن الاجتماعي للقاطنيين على أرض الدولة· ونبه النعيمي إلى أن الجهات المحلية في كل امارة ذات العلاقة بالمخابز ستقوم بفرض رقابة على ما تنتجه المخابز من الخبز والصمون وغيرها من المنتجات وتطبيق المعايير التى تحددها هيئة المقاييس والمواصفات فى الدولة ، كما ستقوم دائرة التنمية الاقتصادية بإعداد تقارير دورية حول معايير وجودة ما تنتجه المخابز حفاظا على الصحة العامة·

اقرأ أيضا

«الاتحاد للطيران» و«السعودية» تطلقان 12 خطاً جديداً