الاتحاد

الاقتصادي

«أبوظبي للمحاسبة» يستضيف اجتماع مجلس معايير المحاسبة الدولية بالقطاع العام مارس المقبل

أبوظبي (الاتحاد) - يستضيف جهاز أبوظبي للمحاسبة اجتماع “مجلس معايير المحاسبة الدولية في القطاع العام” خلال الفترة ما بين 11 و14 من شهر مارس المقبل في أبوظبي.
وتعد دولة الإمارات العربية المتحدة أول دولة عربية تستضيف هذا الاجتماع، بحسب بيان صحفي أمس.
وسعى الجهاز إلى استضافة هذا المجلس تعزيزاً لجهوده المبذولة تجاه تحسين جودة وأسس إعداد البيانات المالية على مستوى إمارة أبوظبي، حيث اعتمدت الحكومة منذ عام 2008 معايير المحاسبة الدولية في القطاع العام (IPSAS) كأساس لإعداد البيانات المالية للحكومة والجهات الحكومية.
وقال الدكتور بيرجمان، رئيس مجلس معايير المحاسبة الدولية في القطاع العام: “إن إمارة أبوظبي من خلال تطبيقها لهذه المعايير تمكنت من الريادة في تحسين معايير المحاسبة الحكومية في منطقة الخليج وأبعد من ذلك”.
وأضاف “إننا في المجلس لفخورون بالدور الرئيسي الذي يلعبه جهاز أبوظبي للمحاسبة في هذا المجال”. يشارك في هذا الاجتماع أعضاء مجلس معايير المحاسبة الدولية في القطاع العام كافة إضافة إلى ممثلين ومراقبين من مؤسسات عالمية مثل صندوق النقد الدولي، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والمنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة، والاتحاد الدولي للمحاسبين، والبنك الدولي، وغيرها.
ويهدف هذا الاجتماع إلى مناقشة مواضيع هامة متعلقة بطرق إعداد البيانات المالية ووضع نظم مالية مستدامة للحكومات كما يتم النظر في أية مقترحات لتحسين أطر ومفاهيم المحاسبة في القطاع العام، ومناقشة المعايير المحاسبية الحالية ونتائج تطبيقها إضافة إلى مناقشة التحديات والثغرات الناجمة عن تطبيقها في حال وجدت.
ولقد لعب الجهاز دوراً محورياً في العمل مع الجهات الحكومية على تطوير وتغيير أسس إعداد البيانات المالية منذ تأسيسه في عام 2008 حيث قام بمراجعة الأسس التي تتبعها كافة الجهات ومدى توافقها مع طبيعة عملها وقام بناءً على ذلك بتقديم التوصيات اللازمة وحث الجهات الحكومية إلى الاعتماد على أسس الاستحقاق باستخدام معايير المحاسبة الدولية في القطاع العام (IPSAS) عند إعداد بياناتها المالية.
وقال معالي رياض المبارك، رئيس جهاز أبوظبي للمحاسبة: “إن التزام الجهاز بتحقيق رؤيته التي ستضعه ضمن أفضل خمسة أجهزة محاسبة في العالم تحتم عليه اتباع أفضل الممارسات والمعايير العالمية، والتطلع إلى جعله نموذجا معترفا به ليس على الصعيد الإقليمي فحسب بل الدولي ومحتذى به في تطبيق أعلى مبادئ الشفافية والمحاسبة”.
وأضاف معاليه: “إن استضافة أبوظبي لمثل هذا الاجتماع إنما هو اعتراف من المجتمع الدولي بالمكانة التي تحظى بها الدولة في المحافل الدولية وأننا نسير على النهج الصحيح وبخطى ثابتة نحو تحقيق رؤيتنا التي نستمدها من رؤية قيادتنا”.
يذكر أن الجهاز قام بإعداد البيانات المالية الموحدة للحكومة بحسب معايير المحاسبة الدولية في القطاع العام (IPSAS) وتعتبر حكومة أبوظبي أول حكومة في الشرق الأوسط تعد بياناتها المالية الموحدة بناءً على هذه المعايير العالمية.
وتضم قائمة الجهات الخاضعة لجهاز أبوظبي للمحاسبة كافة الدوائر والهيئات المحلية التابعة لإمارة أبوظبي والمؤسسات والشركات التي تساهم الحكومة فيها بنسبة لا تقل عن 50% والجهات التابعة لها، حيث يصل عددها إلى أكثر من 300 جهة.
يقوم مجلس معايير المحاسبة الدولية في القطاع العام بتطوير معايير عالية الجودة للمحاسبة الدولية في القطاع العام، وتقديم الإرشادات والتوجيهات إضافة إلى الموارد اللازمة للجهات العامة في كافة أنحاء العالم لإعداد بياناتها المالية بشكل عام. ويقوم المجلس بإصدار دراسات حول أفضل الممارسات والترويج لها، وتسهيل تبادل المعلومات بين المحاسبين والعاملين في القطاع العام.
ويهدف جهاز جهاز أبوظبي للمحاسبة بشكل رئيسي إلى الارتقاء بمبادئ المحاسبة والشفافية في حكومة أبوظبي والجهات العامة التابعة لها والتحقق من فعاليتها وكفاءتها في استخدامها لمواردها بما يتماشى مع تحقيق الرؤية الشاملة لإمارة أبوظبي.
كما تشمل مهام الجهاز تقديم المشورة والتوصيات اللازمة للارتقاء بمستوى أداء الحكومة والجهات العامة إلى المعايير العالمية. ويولي “جهاز أبوظبي للمحاسبة” اهتماماً كبيراً للكوادر الوطنية حيث يقدم برامج خاصة لتأهيل وإعداد مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة لدخول مجالات العمل المختلفة بثقة وثبات من خلال تأسيسه لمركز أداء للتدريب.
وتم إنشاء الجهاز كهيئة مستقلة في عام 2008 وفقا للقانون رقم 14 من نفس العام تتبع الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي وتحل محل جهاز الرقابة المالية.

اقرأ أيضا

الطقس يلغي الرحلة الأولى لطائرة "بوينج" "777 إكس"