الاتحاد

الاقتصادي

175 مليون درهم مبيعات «واحة السجاد» ضمن فعاليات مهرجان دبي للتسوق

جانب من قطع السجاد التي عرضت في واحة السجاد والفنون (من المصدر)

جانب من قطع السجاد التي عرضت في واحة السجاد والفنون (من المصدر)

يوسف العربي (دبي) - بلغت مبيعات واحة السجاد والفنون التي نظمتها جمارك دبي، ضمن فعاليات مهرجان دبي للتسوق الذي تختتم فعالياته اليوم نحو 175 مليون درهم، بارتفاع نسبته 82% مقارنة بالدورة السابقة التي سجلت مبيعات بقيمة 96 مليون درهم، بحسب عبدالرحمن عيسى مدير اللجنة المنظمة للفعالية.
وقال عيسى لـ«الاتحاد»، إن الصفقات التجارية ومبيعات الجملة استحوذت على نحو 80% من إجمالي المبيعات خلال الدورة الحالية للمعرض، حيث بلغت قيمة مبيعات الجملة نحو 140 مليون درهم، مقابل حصة لا تتجاوز 20% لمبيعات التجزئة والأفراد البالغة نحو 35 مليون درهم.
واختتمت واحة السجاد فعالياتها منتصف الشهر الماضي قبل نحو أسبوعين من ختام مهرجان دبي للتسوق. وأضاف عيسى أن قيمة المعروضات في الدورة الثامنة عشرة لمعرض واحة السجاد بلغت نحو مليار درهم هي قيمة 170 ألف قطعة. وقدر مبيعات الواحة منذ بدء تنظيمها عام 1996 وحتى دورة العام الماضي بنحو 1,5 مليار درهم، من خلال عرض مليوني قطعة سجاد، وتجاوز عدد الزائرين خلال هذه الفترة المليون زائر.
وأقيمت الواحة العام الحالي على مساحة 7000 متر مربع مقابل 4000 متر مربع في الدورة الماضية، بنمو نسبته 50% لتزايد عدد المشاركين وتنامي المساحات التي يطلبونها للعرض. وأوضح عيسى أن الشركات التجارية في كل من الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية والكويت وقطر ومصر، كانت الأكثر إقبالاً على إبرام الصفقات التجارية مع العارضين خلال الأسبوع الأول، مضيفاً أن عدد الزائرين للدورة الأخيرة تجاوز 12 ألف زائر.
وقال إن انتقال المعرض إلى مركز دبي التجاري العالمي بعد 11 عاماً من انعقاده في مركز معارض مطار دبي، ساهم في زيادة عدد الزائرين مقارنة بالدورات السابقة للمعرض.
وأقيم المعرض في قاعة زعبيل بمركز دبي التجاري العالمي، بمشاركة نحو 50 شركة تعرض قطعاً من السجاد اليدوي الفاخر الذي تمت حياكته في أشهر مناطق صناعة السجاد اليدوي في العالم، مثل إيران، وأفغانستان، وتركمانستان، والهند.
وأفاد عيسى بأن صفقات البيع بالجملة خلال فعاليات واحة السجاد والفنون 2013 ساهمت في تحقيق مبيعات قياسية وتجاوز التوقعات المسبقة التي كانت تتراوح بين 80 مليون درهم و85 مليون درهم، وهو الرقم الذي تم تجاوزه خلال الأيام الأولى للفعالية.
ولفت إلى أن اللجنة المنظمة لواحة دبي للسجاد والفنون طلبت من مركز دبي التجاري العالمي تمديد فترة انعقاد الفعالية 14 يوماً إضافية حتى نهاية مهرجان دبي للتسوق اليوم الأحد، إلا أن وجود عدد من الفعاليات العالمية المجدولة مسبقاً في المركز حال دون ذلك.
وقال، إن اللجنة المنظمة تدرس تمديد فترة انعقاد الفعالية خلال الدورات المقبلة، الأمر الذي من شأنه مضاعفة حجم وقيمة مبيعات واحة السجاد والفنون خاصة مع انعقادها في مركز دبي التجاري العالمي الذي يقع في وسط مدينة دبي.
وأضاف أن واحة السجاد في دورته الحالية شهدت عرض سجادة تاريخية تتجاوز قيمتها نحو 11 مليون درهم، كما تم عرض عدد من القطع القيمة الأخرى في الأجنحة التجارية.
وأكد أهمية الدور الذي تقوم به مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري والدور الذي يلعبه مهرجان دبي للتسوق على صعيد الحركة السياحية بدبي واستقطابه للزائرين من مختلف أرجاء العالم، مضيفاً أن الواحة التي رافقت مهرجان دبي للتسوق منذ انطلاقته للمرة الأولى عام 1996 لعبت دوراً مهماً في تنشيط الحركة التجارية والسياحية بدبي.
وتعد واحة دبي للسجاد إحدى المبادرات المهمة التي أطلقتها جمارك دبي منذ 16 عاماً للمساهمة في الحركة الاقتصادية والتجارية بإمارة دبي، والعمل على ترسيخ مكانتها عالميا ودعم اقتصاد الإمارة.
وينسجم تنظيم جمارك دبي لواحة السجاد، مع واحد من أهدافها الاستراتيجية، المتعلق بالعمل على تعزيز التنمية الاقتصادية، حيث تلعب الواحة دوراً مهماً في تنشيط الحركة الاقتصادية والتجارية وتسهم في جذب استثمارات خارجية لكبار مصنعي السجاد اليدوي حول العالم.

اقرأ أيضا

«الاقتصاد» تطرح مبادرة لتخفيض أسعار السلع حتى 90 % في رمضان