الاتحاد

الرياضي

الأحمر البحريني والعنابي القطري في «لقاء النداء الأخير»

حسين ياسر (يسار) في صراع على الكرة مع عبدالله فتاي

حسين ياسر (يسار) في صراع على الكرة مع عبدالله فتاي

يلتقي المنتخبان البحريني والقطري اليوم على اســــتاد البحــــرين الوطني في المنامة في المرحلة السابعة من منافسات المجموعة الأولى ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقررة في جنوب أفريقيا العام المقبل.
وتكتســــي المبـــــــاراة أهميـــــــــة كبيرة بالنسبة إلى المنتخبين كونها الفرصة الأخيرة أمام كل منهما للاحتفاظ بأمله في بلوغ النهائيات.
ويملك المنتخبان 4 نقاط وهما متساويان مع منتخب أوزبكستان الذي سيحل ضيفا على أستراليا الثانية في ملبورن.
وتتصدر اليابان المجموعة برصيد 11 نقطة من 5 مباريات وهي ستغيب عن المرحلة السادسة، فيما تملك أستراليا 10 نقاط من 4 مباريات.
وتبدو مهمة المنتخبين صعبة في ظل سعيهما لخطف النقاط الثلاث، خصوصا أنهما خسرا في المرحلة الماضية، فالبحرين سقطت أمام مضيفها اليابان صفر-1 وتجرعت قطر خسارة قاسية في طشقند أمام منتخب أوزبكستان صفر-4 .
ويدخل المنتخب البحريني المباراة بقيادة مدربه التشيكي ميلان ماتشالا بسلاح الأرض والجمهور، ويطمح لاستغلال ظروف المنتخب القطري والخروج بالنقاط الثلاث.
وســـــيفتقد ماتشـــالا في هذه المباراة جهود لاعب الوسط عبدالله عمر بداعي الايقاف بعد حصوله على البطاقة الصفراء الثالثة في لقاء اليابان، فيما سيعود إلى التشكيلة المدافع حسين بابا الذي غاب عن لقاء اليابان بداعي الإصابة والمهاجم علاء حبيل الذي فضل عدم مرافقة الفريق إلى طوكيو واعتذاره بسبب الارهاق والتعب.
ويعول ماتشالا على الحارس محمد السيد جعفر والمدافعين محمد السيد عدنان وحسين بابا وفوزي عايش ومحمد حبيل ولاعبي الوسط محمد سالمين وســــــلمان عيــــسى ومحمــــــود عبدالرحمن وعبدالله فتاي والمهاجمين جيسي جون وعلاء حبيل.
في المقابل يعاني المنتخب القطري من ظروف صعبة بعد أن تجرع خسارته الثالثة على التوالي بقيادة مدربه الفرنسي برونو ميتسو، ويطمح لاستعادة نغمة الانتصارات والإبقاء على حظوظ الفريق في المنافسة على التأهل.
ويعاني المنتخب القطري من غيابات كثيرة ،خصوصا في خط الدفاع بعد طرد بلال محمد أمام أوزبكستان وإصابة أمارال ماركوني وقبلهما عبدالله كوني ومصطفى عبدي وعلي ناصر, فيما سيعود الى التشكيلة المدافع إبراهيم ماجد.
ويعول ميتسو على الحارس محمد صقر ومحمد موسى وإبراهيم ماجد وطاهر زكريا وموسى هارون ولاعبي الوسط حسين ياسر ومجدي صديق وطلال البلوشي وخلفان إبراهيم والمهاجمين سباستيان سوريا وإبراهيم نداي.
وضمـــــن المجموعــــــة ذاتهــــا يمنــــي المنتخـــب الأســــــتـــــرالي النفـــــــــس باســـــــتغلال عامــــلي الأرض والجمهور للتغلب على أوزبكستان وتعادل البحرين مع قطر ليكون أول منتخب يحجز بطاقته في العرس العالمي إلى جانب جنوب أفريقيا المضيفة.
يذكر أن استراليا كانت آخر منتخب يضمن تأهله إلى العرس القــــــــاري عام 2006 بفــــــوزها على الأوروجــــــواي بركــــــلات الترجيح.
وتمــــلك أســــتراليا 10 نقاط وفوزها سيعيدها إلى الصدارة التي خسرتها لمصلحة المنتخب الياباني في المرحلة الماضية كونها غابت عنها، وبالتالي سترفع رصيدها إلى 13 نقطة بفارق 9 نقاط أمام اوزبكستان، كون صاحبي المركزين الأول والثاني في المجموعتين الأولى والثانية يتأهلان مباشرة إلى النهائيات.
وحذر حارس مرمى فولهام الإنجليزي مارك شـــــفارتسر زملاءه من الاستهانة بالمنتخب الأوزبكستاني واللعب على أساس أن بطاقة النهائيات مضمونة، وقال «منذ إعلان القرعة ونحن ندرك أن أوزبكستان منتخب قوي وستكون كذلك اليوم، إنها مباراة هامة بالنسبة إلينا وأوزبكستان على الخصوص لأنها ترغب في الاقتراب منا واليابان».
وتابع «صحيح أننا نلعب على أرضنا وأمام جماهيرنا، غير أن أوزبكستان قادمة بمعنويات عالية بعد فوزها الكبير على قطر، يجب التعامل بجدية معها».
وتعول أستراليا التي لم يدخل مرماها أي هدف حتى الآن في التصفيات على هداف سلتيك الاسكتلندي سكوت ماكدونالد لهز شباك اوزبكستان.
وسجل ماكدونالد 16 هدفا في مختلف المسابقات مع سلتيك حتى الان هذا الموسم.


المدربان يرفعان راية التحدي
ماتشالا يهدد بالقوة الضاربة وميتسو يراهن على الخبرة



محمود حسن

المنامــــــــــة – أدى منتخــــــــــب البحريــــن تدريبه الأخـــير على الاستاد الوطني وبحضور جميع اللاعبين عدا اللاعب إبراهيم المشخص نظراً لوفاة والده، ودخل التدريبات 22 لاعباً تقدمهم المهاجم علاء حبيل والمدافع حسين بابا، حيث اقتصر التدريب على بعض التدريبات الخفيفة من أجل إزالة التعب والإرهاق عن اللاعبين بعد الرحلة الطويلة والشاقة، فقسم ماتشالا اللاعبين إلى مجموعتين، جاءت الأولى بقيادته وضمت القائمة الأساسية التي خاضت لقاء اليابان، فيما تسلم مساعد المدرب إيفان المجموعة الثانية التي ضمت بقية اللاعبين.
واقتصرت تدريبات المجموعة الأولــــــى على بعـــض تدريبـــــات الإحماء لتنشيط اللاعبين ومن ثم لجأ ماتشالا إلى التدريبات بالكرة والتسديد على المرمى من مختلف الزوايا والمساحات مع الركلات الحرة لبعض اللاعبين، أما تدريبات المجموعة الثانية فاختلفت عن الأولى، إذ خاضت المجموعـــة بعـــض التدريبـــات اللياقية مع التسديد على المرمى، ومن ثم اختتم التدريب بمناورة على نصف الملعب شارك فيها علاء حبيل وحسين بابا.
أجواء حزن
وفي المعسكر الآخر، قاد مدرب منتخب قطر ميتسو التدريبات وسط أجواء حزن خيمت على لاعبي العنابي جراء الخسارة من منتخب أوزبكستان، حيث اشتملت التدريبات على الإحماء الخفيف والتسديد بالكرة قبل ان يطالب ميتسو الإعلاميين بالخروج من أرضية الملعب ويأمر إغلاق التدريبات في آخر نصف ساعة قبل انتهاء التدريبات.
وحث ميتسو اللاعبين على التعويض في مباراة البحرين والتركيــــــز لخطف النقــــاط والحصول على البطاقة الثالثة المؤدية للملحق الآسيوي.
شارك في التدريبات 24 لاعبا محمد صقر ومسعد الحمد وطاهر زكريا وإبراهيم ماجد وحسن الهيدوس ومحمد عبــــــــدالرب وخلفان إبراهيم وعلي حسن عفيف ويوسف أحمد وقاسم برهان وسعود الهاجري ومجدي صديق ويونس علي وسلمان مصبح وسيد البشير وموسى هارون ومحمد موسى وإبراهيما نداي ومشعل مبارك وسباستيان سوريا ومحمد عمر وماجد محمد وطلال البلوشي وحسين ياسر، في حين كان المدافعان بلال محمد واميرال ماركونيأبرز الغائبين لإيقاف الأول وإصابة الثاني.
ممنوع الخطأ
وقال مدرب الأحمر ماتشالا إن السبيل الوحيد للفوز في المباراة هو تقليل الأخطاء والتركيز داخل الملعب بالإضافة الى استغلال الفرص أمــــــام مرمى المنتخب القطري وتسجيل الأهداف لضمان النقاط الثلاث.
وأضاف ماتشالا ان المنتخب البحرينـــــي بـــــات الآن مكتمل الصفوف بانضمام اللاعب علاء حبيل الذي اعتذر عن مباراة اليابان، مشيرا إلى أن الرحلة الطويلة أجهدت المنتخب، لكن لاعبي البحرين اعتادوا اللعب في ظروف مشابة، وأنهم قادرون على الإبداع والفوز في المباراة، مؤكدا ان المنتخب القطري منتخب جيد ولا تعني خسارته من منتخب أوزبكستان الاستهانة به.
الفوز هدف العنابي
وطالب مدرب العنابي ميتسو اللاعبين بالفوز وتحقيق نتيجة ايجابية في المباراة والخروج منها بالنقاط الثلاث التي تعين المنتخب على مواصلة مسيرته نحو اقتناص البطاقة الثالثة المؤهلة الى الملحق الآسيوي، مشيراً إلى أن لاعبي العنابي قادرين على تحقيق الفوز إذا ما أرادوا ذلك، ويجب عليهم العمل على تلافي الأخطاء الكبيرة التي وقعوا فيها في مباراة أوزبكستان، والتي كلفت المنتخب الشيء الكثير، وراهن ميتسو على خبرة لاعبيه.
وأضاف ميتسو الذي كان يتحدث للاعبين قبل انطلاق التدريبات ان المنتخب البحريني من المنتخبات القوية ويملك لاعبين محترفين في الدوري القطري والكويتي ويلعب على أرضه وبين جماهيره، إلا ان لاعبي المنتخب القطري قادرين على تجاوز التحديات وتحقيق الفوز.
وطالب ميتسو لاعبي منتخب قطر بنسيان نتائج الفريق في الجولات السابقة واخرها الهزيمة أمام أوزبكستان برباعية مؤكداً أن منتخب قطر قادر على العودة بقوة

اقرأ أيضا