الاتحاد

الاقتصادي

محمد بن راشد يطلع على خريطة مشاريع «نخيل» المستقبلية

محمد بن راشد يطلع على مجسم لأحد مشاريع «نخيل» بحضور حمدان بن محمد ومكتوم بن محمد (الصور من وام)

محمد بن راشد يطلع على مجسم لأحد مشاريع «نخيل» بحضور حمدان بن محمد ومكتوم بن محمد (الصور من وام)

دبي (وام) - اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أمس، على خريطة المشاريع الاستثمارية التنموية المستقبلية لشركة نخيل.
وأمر سموه باتخاذ الإجراءات اللازمة للبدء في طرح وتنفيذ مشروع «نخيل مول»، الواقع على الواجهة الشاطئية في أسفل جذع نخلة جميرا في دبي، بتكلفة استثمارية تقدر بنحو 2,5 مليار درهم، وكذلك مشروع «ذا بوينت» ذو الإطلالة البحرية على شاطئ جميرا مقابل فندق ومنتجع أتلانتيس، بتكلفة 800 مليون درهم.
وشاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال الزيارة التي قام بها سموه إلى مقر مكاتب شركة نخيل في دبي، ورافقه خلالها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، عرضاً تصويرياً، تضمن التعريف بالمشروعين الواعدين، ومكوناتهما من فنادق وحدائق ومرافق ترفيهية وخدمية متميزة وفريدة في تصاميمها الهندسية واستخداماتها.
كما شاهد العرض الشيخ سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، ومعالي محمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي، وعلي راشد لوتاه رئيس مجلس إدارة شركة نخيل الذي شرح لصاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ومرافقيه مكونات وأهداف إنشاء مشروع «نخيل مول» الذي سيقام على مساحة من الأرض تبلغ نحو مليون قدم مربعة.
ويضم المشروع فندقاً مؤلفاً من مئتي جناح وغرفة، إضافة إلى مئتي شقة فندقية سكنية، ويعلو سطحه حوض معلق للسباحة، ومطعم «بانوراما»، مطل على البحر من جميع الجهات.
ويتميز «نخيل مول» بإطلالته على حديقة الاتحاد التي تتوسط المسافة بين فندق أتلانتيس وجذع نخلة جميرا، والبالغة مساحتها كيلو ونصف كيلومتر مربع، وهي أول حديقة مزروعة بالكامل بنباتات وأشجار محلية من دولة الإمارات.
كما اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على مشروع «ذا بوينت» الذي يتألف من ممرات للمشاة، ويضم مطاعم ومقاهي راقية عالمية، ويشغل مساحة من الأرض تصل إلى أربعمئة ألف قدم مربعة، مقسمة إلى أحواض ونوافير وحدائق خضراء، بإطلالات بحرية من جهة، وإطلالتها على فندق أتلانتيس من الجهة الأخرى.
وأبدى صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بعض الملاحظات والتوجيهات لإدخال عدد من التصاميم الحديثة على بعض المرافق الترفيهية في المشروع، بعد أن شاهد سموه مجسماً ضخماً لمشروع المول وخرائط وتصاميم المشروعين، حيث أعرب سموه عن رضاه بشأن التصاميم الهندسية، وأمر بإضافة عناصر جديدة وجاذبة إلى هذه التصاميم، بحيث تثير اهتمام الزوار والمستثمرين الراغبين في التميز والعمل، وسط بيئة جمالية وترفيهية، تجذب السياح والمتسوقين من أنحاء العالم.
وقال سموه «نريد لدبي أن تكون متفوقة في جميع مشروعاتها، لأن التفوق يبقى للأبد».
وتفقد سموه خلال زيارته مكاتب شركة نخيل صالة المبيعات، واطلع على بعض خرائط مشاريع الشركة قديمها وجديدها، وتجول بين العملاء من مختلف الجنسيات الذين حيوا سموه، والتقطوا له الصور التذكارية، وبادلهم سموه التحية.
إلى ذلك، أوضح علي راشد لوتاه رئيس مجلس إدارة شركة نخيل أن الشركة ستعلن قريباً عن فتح باب التسجيل لتأجير المحال التجارية والمطاعم والمقاهي والمرافق الأخرى كي يتسنى للراغبين في الاستثمار فرصة الاختيار وتحديد المساحة، مؤكداً أن «نخيل مول» سيستقطب عقب اكتماله العديد من المستثمرين في مجال تجارة البيع بالتجزئة، وتشغيل المرافق الترفيهية والسياحية، كالمطاعم والمقاهي والألعاب، وغيرها من دولة الإمارات وخارجها.
وأشار لوتاه إلى أن مبنى نخيل مول يتسع لأكثر من أربعة آلاف موقف سيارة، في حين يضم مشروع « ذابوينت» نحو ألفي موقف سيارة.
كما يمكن للسياح والزوار استخدام مترو نخلة جميرا في التنقل بين المشروعين، وبينهما ونخلة جميرا واتلانتيس، ما يخفف من الزحام المروري في المنطقة، ويسهل على الزوار التنقل من دون عناء.
وتوجه رئيس مجلس إدارة نخيل بالشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على دعمه المستمر لشركة نخيل ورؤية سموه وتوجيهاته السديدة التي أعادت لنخيل دورها الريادي في الاستثمار العقاري والسياحي والتجاري.

اقرأ أيضا

كيف هزم الإصلاح الاقتصادي «ثورة» الدولار في مصر؟