الاتحاد

الاقتصادي

غرفة أبوظبي تتحول إلى مستثمر بالموارد البشرية

شكلت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي فريق عمل لتهيئتها للحصول على شهادة ''المستثمر بالموارد البشرية'' وذلك تنفيذاً لأحد أهدافها الاستراتيجية المتعلقة بتطوير أداء وكفاءة مواردها البشرية·
وقالت مريم الرميثي مساعدة المدير العام لقطاع الشؤون المالية والإدارية في غرفة تجارة وصناعة أبوظبي إن شهادة المستثمر بالموارد البشرية elpoeP ni srotsevnI تعتبر من الشهادات العالمية المرموقة في مجال الاستثمار في المورد البشري ويشترط للمؤسسات الراغبة في الحصول على هذه الشهادة أن تتلاءم ممارساتها مع المستويات العالمية في مجال تدريب وتطوير الموظفين·
وأشارت الرميثي إلى أن شهادة الاستثمار بالموارد البشرية ترتكز على 3 مبادئ تتعلق بمدى التزام وتخطيط المؤسسات للارتقاء بالأداء من خلال استراتيجيات واضحة وفعالة لتحسين أدائها، وجود خطط لبرامج تطوير وتعليم وممارسات لتطوير مواردها البشرية، والمبدأ الثالث وجود منهجية واضحة تمارس المؤسسات من خلالها تقييما فعالا ومستمرا للتأكد من أن ما يتم استثماره بالموارد البشرية يعطي نتائج تسهم في تحسين أداء ونتيجة المؤسسة الكلي·
وقالت: ''إن سعي غرفة أبوظبي للحصول على هذه الشهادة يندرج ضمن حرصها على توفير أفضل الأدوات والوسائل الإدارية المطبقة دوليا ومدى تماشي ممارساتها المرتبطة بإدارة مواردها البشرية مع أفضل الممارسات والمعايير المطبقة عالمياً''· كما أضافت أن الغرفة وضعت ضمن خطتها للعام 2008 الكثير من البرامج التي ستساعدها على الارتقاء بممارساتها وإدارة مواردها البشرية والتأكد من مطابقتها لمعايير شهادة المستثمر بالموارد البشرية ومن خلال ورش عمل تشمل كافة موظفيها تندرج ضمن خطة التدريب والتطوير للعام ·2008 يذكر أن من البرامج التدريبية المتوقع تنفيذها في خطة عام 2008 دورات تخصصية عددها ،62 شهادات تخصصية عددها 4 ودورات تطويرية عددها ·26

اقرأ أيضا

تطبيقات «أبوية» لحماية الصغار من الإنترنت في الإمارات