الاتحاد

الرياضي

«الكويت» والعربي في قمة «فك الارتباط» على الصدارة

الكويت يتطلع إلى مواصلة الصدارة عبر بوابة العربي (أزشيفية)

الكويت يتطلع إلى مواصلة الصدارة عبر بوابة العربي (أزشيفية)

الكويت (أ ف ب) - تنتظر الكويت المتصدر اختباراً قوياً مع العربي صاحب المركز الثالث والشريك بالصدارة في مواجهة لفك الارتباط بها اليوم في المرحلة العاشرة من الدوري الكويتي لكرة القدم. ويواجه القادسية الثاني النصر، ويحل السالمية وكاظمة بضيافة الجهراء والساحل على التوالي.
على ستاد صباح السالم، يدخل العربي والكويت المواجهة وكلاهما يمني النفس بالظفر بنقاط المباراة كاملة والتي قد تكون الأغلى في المسابقة حيث يملك كل فريق 20 نقطة، بيد أن الكويت يتصدر بفارق الاهداف عن القادسية والعربي.
ويخوض العربي اللقاء بروح معنوية عالية بعد تحقيقه فوزاً مهما على النصر بثلاثة أهداف نظيفة، برز من خلاله قدرة مهاجمه المغربي الجديد عبدالمجيد الجيلاني على التهديف رغم اضاعتة ركلة جزاء وسجل هدفه الثاني في مباراته الثانية مع الفريق المنتقل اليه حديثاً.
ويعتمد الفريق “الأخضر” أيضا على تحركات خالد خلف والهداف حسين الموسوي، وابداعات عبد العزيز السليمي في خط الوسط ودعمه للهجوم، فيما يسعى المدافع أحمد الرشيدي وعلي مقصيد لايقاف المد الهجومي للفريق المنافس.
من جهته، ضرب الكويت بقوة في مباراته أمام الساحل في المرحلة الماضية ودك مرماه بسداسية زادت من تطلعات لاعبيه لمعانقة درع الدوري من جديد، معولاً على هجوم مميز بوجود خالد عجب وعلي الكندري، وجهود لاعبي الوسط المتألقين جراح العتيقي ووليد علي، واذا ما وفق هجوم وسط “الأبيض” في احداث نوع من الضغط على لاعبي العربي، فإن ذلك سيجبره للعودة للوراء وتقليل خطورته.
وسيشهد اللقاء أول مشاركة لمحترف الكويت الجديد الأردني حسن عبد الفتاح والذي سيكون اضافة جديدة للفريق عطفاً على المستوى الذي قدمه مع منتخب بلاده خلال نهائيات كأس آسيا التي اختتمت مؤخرا في العاصمة القطرية الدوحة.
ويأمل القادسية في تجاوز كبوته الأخيرة أمام الجهراء الاخير في المرحلة الماضية ونجاته من الخسارة مدركا التعادل 1-1 في الوقت بدل الضائع، بالعودة مجدداً إلى سكة الانتصارات والاستمرار في الدفاع عن لقبه عندما يستضيف النصر المتراجع الذي يمر بظروف صعبة وقادم من خسارة ثقيلة أمام العربي.
ويضم القادسية مجموعة مميزة في خط الهجوم بتواجد حمد العنزي وخلف السلامة وأحمد عجب ومحترفيه السوريين فراس الخطيب وجهاد الحسين، فيما يشكل حسين فاضل وعامر المعتوق ثقلا دفاعيا ويعتبران بمثابة صمام الأمان، ويفتقد خط الوسط إلى جهود فهد الانصاري الموقوف.
من جانبه، سيعاني النصر من غياب أحمد الرشيدي الموقوف، كما أنه يعاني من ضعف في خط الدفاع بدليل ولوج مرماه 7 أهداف في مباراتين فقط، ما أدى إلى دخوله في دائرة الخطر حيث يقبع في المركز قبل الأخير برصيد 6 نقاط.
ويحاول الجهراء مواصلة تقديم عروضه الجيدة التي بداها بالفوز على الساحل والتعادل مع قطبي الكرة الكويتية العربي والقادسية علي التوالي، ولكنها لم تشفع له بالتخلي عن المركز الأخير برصيد 5 نقاط، إلا أن الثوب الجديد للفريق منحة دفعة قوية للأمام ولا سيما بعد انضمام البحريني جيسي جون والأنجولي أندريه ماكينجا.
بدوره، يسعى السالمية (8 نقاط) إلى الخروج من المباراة بأقل الخسائر لضمان عدم تدهور ترتيبه الذي أصبح مهددا في ظل تقديم الجهراء عروضا ملفتة، وبرز من الفريق المهاجم علي فريدون الذي يعتبر هدية الفريق للموسم شريطة أن يستمر في مستواه المميز.
ويأمل كاظمة بالعودة بنقاط المباراة كاملة مع مضيفه الساحل الذي يمر بظروف صعبة بعد الخسارة الموجعة بسداسية أمام الكويت. ويحتل كاظمة المركز الرابع برصيد 14 نقطة، وسيمنحه الفوز دفعة قوية للدخول في دائرة المنافسة على اللقب، ويعول مدربه التشيكي ميلان ماتشالا على مهاجميه فرج لهيب وفهد الفهد ويوسف ناصر ومهارات نواف الحميدان في خط الوسط لحسم المواجهة.


جوران لن يستدعي المطوع وندا للقاء أوزبكستان

إيهاب شعبان (الكويت) - وافق الاتحاد الأوزبكي لكرة القدم على تقديم موعد مباراته مع منتخب الكويت التي كان مقرراً إقامتها 9 مارس المقبل إلى 9 فبراير الجاري بالكويت، وهو بذلك أنقذ برنامج إعداد المنتخب الكويتي من الارتباك بعد أن اعتذر المنتخب الأردني عن عدم الحضور إلى الكويت واللعب مع “الأزرق” ودياً في 9 فبراير بناء على طلب المدرب عدنان حمد الذي رأى أن لاعبيه يحتاجون إلى الراحة.
ويقوم الاتحاد الكويتي حالياً بالتفاوض مع أكثر من اتحاد لإقامة مباراة ودية للأزرق في مارس بدلاً من اوزبكستان، والوقت يسمح بذلك كما أن شهر مارس يشهد مباريات ودية تبعاً للأجندة الدولية (يوم الفيفا).
وأبدى مدرب الأزرق الصربي جوران توفاريتش ارتياحه للقاء المنتخب الأوزبكي وقال إنه سيعمل بكل قوة من أجل الاستفادة من هذا اللقاء من خلال تجربة عدد من اللاعبين إضافة إلى بعض الأساليب المختلفة حتى الوصول إلى الهدف الذي نريده كون المهمة المقبلة تختلف تماماً عن سابقتها وتحتاج إلى تكاتف والعمل على مدار الساعة لكي نصل للهدف المذكور.
وينتظر جوران انتهاء مباريات الدوري 6 فبراير الحالي لاختيار قائمة الـ20 لاعباً لمباراة اوزبكستان لتبدأ التدريبات بعد هذه الجولة بيوم واحد مؤكداً أن فترة التجمع كافية للغاية لأن اللاعبين شاركوا مع أنديتهم بعد العودة من نهائيات آسيا وحالتهم البدنية مميزة.
وأكد أنه لن يستدعي أي لاعب جديد واعتماده على قائمة “الأزرق” التي شاركت في كأس آسيا لأنه يريد التركيز على هذه المجموعة، وقال إنه لن يستدع المحترفين بالسعودية بدر المطوع ومساعد ندا لأن اللقاء غير معتمد دولياً، وسيقوم بطلبهما للمباراة المقبلة في مارس المقبل.

اقرأ أيضا

العين ضمن قائمة أفضل أندية آسيا في العقد الأخير