الاتحاد

عربي ودولي

مفتي القدس ينفي التحريض على قتل اليهود

القدس المحتلة (أ ف ب) - نفى مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين أمس الأول صحة مزاعم إسرائيلية بأنه يدعو إلى “معاداة السامية” ويؤجج الكراهية لليهود ويحرض على قتلهم.
وقال الشيخ محمد حسين، خلال مؤتمر صحفي عقده في القدس الشرقية المحتلة، “يقول الإسرائيليون عني إني معاد للسامية وأنا لست عدواً للسامية. قالوا إني أدعو إلى الكراهية وتأجيجها ضد اليهود وإني أدعو الى قتل اليهود، وهذا غير صحيح فعقيدتي وديني لا يسمحان لي بذلك لأننا نؤمن بالكتب السماوية”. وأضاف “أنا قلت حديثا نبوياً يتحدث عن زمن آخر ويخبر ويصف الآخرة، ونحن لا نقبل من احد إخراج نصوص القرآن والحديث عن سياقها وزمانها وفي كل دين يوجد أحاديث ووصف ليوم الآخرة”. وكان قد استشهد في بداية شهر يناير الماضي بالحديث النبوي “لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود فيختبئ اليهودي وراء الحجر أو الشجر فينادي الحجر أو الشجر يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي وراءي تعال فاقتله إلا شجر الغرقد”. وقال “ولذلك ليس عجيباً أن تروا الغرقد يحيط بالمستوطنات ويحيط بالمستعمرات”. وأكد أن الحملة الإسرائيلية ضده لا تستهدفه كمفت وإنما تستهدف القدس وقال “إن اسرائيل تستهدف الإنسان الفلسطيني والشجر والحجر”. أضاف “أرفض أن يوصف الإنسان بصفات غير كريمة لأن الله خلق الإنسان وكرمه. لقد وصفوا العرب بالأفاعي ولم نرد عليهم. ولقد احرقوا القرآن، ونحن نقول لأبنائنا: ممنوع حرق التوراة أو الكتب الدينية فهذا ليس من أخلاقنا”.
من جانب آخر، قال رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس الفلسطينيين الارشمندت المطران حنا عطالله “عندما يُعتدى على رمز إسلامي في المدينة، يُعتدى على الطوائف المسيحية”.

اقرأ أيضا

اليمن: الميليشيات الانقلابية تنعي وزير داخليتها