الاتحاد

الرياضي

200 شركة في معرض دبي الدولي للخيول

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية تنطلق فعاليات معرض دبي الدولي للخيول 2010 في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 18 حتى 20 من مارس الجاري، بالتزامن مع بطولة دبي الدولية للجواد العربي التي تبلغ مجموع جوائزها 4 ملايين دولار أمريكي.
وقال عبدالله قاسم عضو اللجنة العليا المنظمة لمعرض دبي الدولي للخيل وبطولة دبي الدولية للجواد العربي “المعرض اصبح حدثاً عالمياً مهماً يدعم كافة جوانب النهضة التي يشهدها قطاع الفروسية في الإمارات والمنطقة ومن بينها كأس دبي العالمي الذي يقام عقب المعرض مشيرا الى ان المعرض يوفر منصة مثالية للوصول إلى هذه السوق في ظل تزامنه مع عدد من فعاليات الفروسية الراقية في دبي، مدللا على ذلك بمشاركة أكثر من 200 شركة من 30 بلداً جاءت الى دبي لتعرض أحدث التطورات في قطاع الفروسية لاسيما في مجال السلامة في معرض هذا العام.
وأوضح أن المنتجات والخدمات المبتكرة المقدمة في مجال الفروسية احتلت في السنوات الأخيرة موقع الصدارة نظراً لما تقدمه لقطاع الخيول من خدمات عديدة كالتقليل من المخاطر المرتبطة بالفروسية ومن ثم المساهمة في حماية الاستثمارات المهمة في قطاع الخيول، ناهيك عن المحافظة على الإثارة في هذه الرياضة التي تحظى باهتمام خاص في المنطقة العربية، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة أن تتسم المنتجات والخدمات التقنية التي سيتم عرضها بأعلى مستويات الجودة والسلامة والتطور التقني والتي من شأنها ضمان أعلى مستويات الأداء لكل من الخيل والخيالة.
من جانبه لفت عبدالكريم فيروز المدير العام لمؤسسة العواني للمشاريع العامة إحدى أبرز الشركات العاملة في مجال توزيع منتجات الفروسية في الدولة وأحد العارضين الرئيسيين الى أن المعرض دبي يشكل مضماراً مثالياً لبائعين وموردين يبحثون عن أحدث المنتجات والمعدات التي من شأنها صياغة مستقبل قطاع الفروسية.
يذكر أن شركة “أم كيه 9” ستتناول العناصر الأساسية للسلامة وأفضل الممارسات للمختصين في سباقات الخيل من خلال أول جهاز من نوعه في العالم لمحاكاة سباقات الخيل فيما ستقدم شركة “ريسوود لأنظمة المحاكاة” إلى المنطقة للمرة الأولى أداة تدريب فعالة تستخدم عند ممارسة الركوب عبر المضامير غير المألوفة أو الصعبة دون التعرض لخطر الإصابة.
أما شركة “بوينت تو إكوين” والمختصة في مجال السلامة ومعدات الحماية فستعرض سترات للسلامة أكثر تقدما من الناحية التقنية للفرسان في سباقات الفروسية بمختلف أنواعها وممارسي قفز الحواجز.

اقرأ أيضا

«ملك».. لا يتوقف