الاتحاد

عربي ودولي

الإمارات تدين الهجوم الإرهابي على أكاديمية الشرطة في لاهور

أقارب أحد ضحايا الاعتداء على كلية الشرطة أثناء تشييع جثمانه

أقارب أحد ضحايا الاعتداء على كلية الشرطة أثناء تشييع جثمانه

أدانت دولة الإمارات العربية المتحدة العمل الإرهابي الذي أدى إلى مقتل وإصابة العشرات في مدينة لاهور الباكستانية أمس· وقالت وزارة الخارجية فى بيان أصدرته أمس إن دولة الإمارات تدين بشدة الجريمة النكراء التى ارتكبتها عناصر إرهابية واستهدفت أكاديمية الشرطة بضواحي مدينة لاهور الباكستانية مساء أمس الأول وأودت بحياة 20 شرطياً وإصابة العشرات من أفراد الشرطة·
وأكدت وزارة الخارجية تضامنها الكامل مع الحكومة الباكستانية في تصديها لهذه الأعمال الإرهابية ودعت الشعب الباكستاني بمختلف فئاته الى الوقوف خلف الحكومة في جهودها من أجل مكافحة الإرهاب وضمان الاستقرار في باكستان·
وقدمت وزارة الخارجية في ختام بيانها أحر التعازي الى الحكومة الباكستانية وذوي الضحايا سائلة المولى أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان وأن يمن الله على المصابين بالشفاء العاجل·
الى ذلك، تبنى زعيم حركة طالبان الباكستانية بيعة الله محسود المرتبط بتنظيم القاعدة الاعتداء الذي وقع على مدرسة للشرطة في شرق البلاد متوعداً بهجمات جديدة خصوصاً في واشنطن·
وقال محسود ''قريباً جداً سنثأر من الولايات المتحدة، ليس في أفغانستان بل في واشنطن مما سيدهش العالم أجمع''· وقد عرضت الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة مكافأة بقيمة خمسة ملايين دولار مقابل أي معلومات يمكن ان تؤدي الى اعتقال بيعة الله محسود الذي يعتبر الحلقة الأساسية في شبكة القاعدة التي تنشط من المناطق القبلية في شمال غرب باكستان·
وقال محسود ''نتبنى هذا الهجوم وقد نفذ رداً على الضربات التي تشنها طائرات بدون طيار على المناطق القبلية''· وتوعد بأنه ''ستكون هناك هجمات أخرى مماثلة''·
وبيعة الله محسود الذي يتزعم حركة طالبان الباكستانية يعتبر الملاحق الأول في باكستان فهو متهم بالتخطيط لاغتيال رئيسة الوزراء السابقة بينظيز بوتو في 27 ديسمبر 2007 · كذلك ، تم توجيه أصابع الاتهام الى طالبان الباكستانية إثر الاعتداء الذي استهدف فندق ماريوت في اسلام اباد في 20 سبتمبر 2008 واسفر عن ستين قتيلاً·
وأضاف محسود أنه شكل ''مجلساً للمجاهدين'' يضم مختلف المجموعات المتمردة ''بهدف تكثيف الهجمات على القوات الأميركية وقوة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان''·
واستبعد احتمال اعتقاله إثر المكافأة التي رصدتها واشنطن· وقال ''أقصى ما يمكن ان يقوموا به هو قتلي''· وقتل 12 شخصاً هم ثمانية شرطيين وأربعة مهاجمين الأول في هجوم على مركز لتدريب الشرطة في مانوان قرب لاهور شرق باكستان ما تسبب بمعركة استمرت اكثر من ثماني ساعات مع قوات النخبة في الشرطة والجيش· وقتل اربعة شرطيين واربعة مهاجمين·
كذلك تبنى بيعة الله محسود اعتداءً على مركز للشرطة في اسلام اباد أوقع قتيلاً في 23 مارس وهجوماً استهدف مؤخراً مركزاً للشرطة في بانو شمال غرب باكستان· ويشتبه بان محسود نفذ اعتداءات انطلاقاً من اقليم شمال وزيرستان، أحد معاقله في مناطق القبائل في شمال غرب باكستان المحاذية لأفغانستان·
الى ذلك، ذكر مسؤول باكستاني بارز أمس أن الشرطة اعتقلت ما يقرب من 50 شخصاً يشتبه بصلتهم بالهجوم على مركز تدريب للشرطة· وقال خالد فاروق قائد شرطة إقليم البنجاب للصحفيين أثناء تشييع جنازة رجال الشرطة القتلى إن المسؤولين يجرون تحقيقاً حول المشتبه بهم، دون أن يكشف عن المزيد من التفاصيل· وتضاربت الإحصائيات بشأن عدد ضحايا الهجوم، حيث ذكرت وسائل الإعلام المحلية أن حصيلة القتلى بلغت 27 قتيلاً، في حين قال مسؤولون من الحكومة إن 8 أشخاص، 7 رجال شرطة ومدني، لقوا حتفهم· وقال المسؤول الأمني الباكستاني البارز رحمن مالك إن منفذي الهجوم جاؤوا من منطقة جنوب وزيرستان القبلية التي تمثل معقلاً لبيعة الله محسود

اقرأ أيضا

مقتل 15 شخصاً في تبادل لإطلاق النار بالمكسيك