الاتحاد

عربي ودولي

بان كي مون: الوقت ينفد أمام السلام

فلسطينيان يتفقدان ركام بقالة دمرتها غارة جوية إسرائيلية في بيت لاهيا شمالي قطاع غزة أمس (رويترز)

فلسطينيان يتفقدان ركام بقالة دمرتها غارة جوية إسرائيلية في بيت لاهيا شمالي قطاع غزة أمس (رويترز)

علاء المشهراوي، عبدالرحيم حسين، وكالات (غزة، رام الله) - حذر أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون مساء أمس الأول من أن الوقت ينفد أمام الفلسطينيين والإسرائيليين لاستئناف مفاوضات السلام المجمدة بسبب الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية، متعهداً بمساعدتهم على إيجاد حل للقضية الفلسطينية يتضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة.
وقال بان كي مون، في كلمة ألقاها أمام مؤتمر أمني إسرائيلي في هرتزليا قرب تل أبيب “يجب أن تكون الأولوية القصوى لدينا العودة إلى المفاوضات. ليس مجرد محادثات إجرائية، ولكن مفاوضات صادقة وحقيقية لحل القضايا الجوهرية. وعندما تبدأ يجب على الجانبين أن يفهما التكلفة الكبيرة إذا لم تنجح”. وأضاف “لكي تنجح المفاوضات، يجب أن يتعامل الفلسطينيون بجدية مع مسألة الأمن الإسرائيلي ويجب أن يتعامل الإسرائيليون بجدية مع أراضي الدولة الفلسطينية المستقبلية”.
وتابع “لن أدخر جهداً لمساعدة الطرفين على التوصل إلى تسوية عبر التفاوض تتضمن إقامة دولة فلسطينية بجانب إسرائيل، وأعتقد أن الوقت ينفد”.
ميدانياً، أسفرت غارات جوية إسرائيلية على قطاع غزة فجر أمس عن إصابة طفلة وشاب بجروح وحدوث أضرار مادية، فيما قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرات سلمية في الضفة الغربية.
وأعلن المتحدث باسم اللجنة العليا للإسعاف والطوارئ الطبية في قطاع غزة أن طائرات حربية قصفت بصواريخ مدخل منزل فلسطيني يدعى غازي سلمان في بلدة بيت لاهيا شمالي القطاع، ما أدى إلى إصابة الطفلة حياة طه (3 سنوات و6 أشهر) بجروح خطيرة في رأسها ويدها وإصابة شاب بجروح متوسطة الخطورة وتدمير مدخل المنزل وبقالة مجاورة وانقطاع التيار الكهربائي عن البلدة. كما قصفت كنزل فلسطيني يدعى عمار أبو وردة في جباليا شالي القطاع، ما أدى إلى اشتعال النيران فيه وقال إن الطائرات الحربية الاسرائيلية شنت غارات عديدة على جميع محافظات قطاع غزة أسفرت عن أضرار مادية فقط.
وذكر شهود عيان أن الغارات استهدفت أنفاقاً تحت الحدود مع مصر غرب رفح جنوبي القطاع ومنزلا مهجوراً شرق رفح وأرضاً خالية في بلدة بني سهيلا جنوبي القطاع وأرضاً خاليا في النصيرات وسط القطاع.
وقال الجيش الاسرائيلي إن طائراته الحربية هاجمت منشآت لتخزين الأسلحة في شمال قطاع غزة و3 أنفاق تستخدم في أنشطة “إرهابية” في جنوب القطاع ومنشأة لتصنيع أسلحة في وسط القطاع. وأضاف أن ذلك كان رداً على إطلاق صواريخ من القطاع على مستوطنات في جنوب إسرائيل.
وفي الضفة الغربية، أُصيب عشرات من الناشطين الفلسطينيين دعاة السلام الإسرائيليين والمتضامنين الدوليين بجروح وحالات اختناق شديد، جراء إطلاق قوات إسرائيلية الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والقنابل المسيلة الدموع ومياه المجاري المخلوطة بمواد كيماوية نتنة على مسيراتهم السلمية الأُسبوعية ضد الاحتلال في قرى بلعين ونعلين والنبي صالح قُرب رام الله، والمعصرة قُرب بيت لحم، وكفر قدوم قُرب قلقيلية.
وذكر الجيش الإسرائيلي أن قواته اعتقلت فلسطينيين في رام الله وأحالتهما إلى “الجهات الأمنية المختصة” للتحقيق معهما، لكنه لم يوضح سبب اعتقالهما.

اقرأ أيضا

الشرطة التركية تعتقل عضواً في الحزب الحاكم اعتدى على زعيم المعارضة