الاتحاد

الرياضي

أبوظبي تستضيف ملتقى الاستثمار الرياضي بمشاركة 35 متحدثاً

تستضيف العاصمة أبوظبي يومي 16 و17 مارس الجاري ملتقى الاستثمار الرياضي 2010، بمشاركة مجموعة من القطاعات الرياضية المختصة في مجال الاستثمار الرياضي، من اتحادات، هيئات رياضية إماراتية وعربية وعالمية، إضافة إلى 35 متحدثاً من صانعي القرار والخبراء في جميع القطاعات الرياضية.
وتقام فعاليات الملتقى الذي تنظمه مجموعة “ميديا لاين الإعلامية” في فندق بارك روتانا أبوظبي. حيث سيتم عرض التجربة الإسبانية في مجال الاستثمار الرياضي، من خلال الاتحاد الإسباني لكرة القدم ونادي أتليتكو مدريد الإسباني أحد أقدم الأندية العالمية، بالإضافة إلى جلسات نقاش ثرية ومتنوعة حول التجارب الإماراتية والعربية في مجال الاستثمار الرياضي.
وصرح محمد مطر غراب رئيس لجنة المسابقات باتحاد الكرة: “الملتقى يأتي في الوقت المناسب نظرا لحداثة تجربة الاحتراف في دوري الإمارات، إذ يسهم الحدث في فتح مجال التغيير الفكري في جعل الرياضة مشروعاً ربحياً. من المهم جدا في الوقت الحالي جمع مختلف القطاعات الاقتصادية والرياضية لمناقشة مفهوم الاستثمار الرياضي وتوضيح جوانب كثيرة خاصة لرجال الأعمال لجعلهم عنصرا أساسياً في لعبة الرياضة وتحويلها إلى مشروع اقتصادي وتنموي متطور”.
أما عن أهداف المؤتمر فلخصها غراب في مفهومين: أولا الاستثمار في اتجاه الرياضة وثانيا الرياضة في اتجاه الاستثمار.
من جانبه صرح إيميليو بولوسا، مدير التسويق والعلاقات العامة في نادي أتليتكو مدريد وأحد المتحدثين في الملتقى: “الاستثمار الرياضي بات يشكل أحد أهم الموارد المالية التي تعتمد عليها الأندية الرياضية، لرسم سياساتها وخططها الاستراتيجية للنهوض بألعاب النادي المختلفة، وتحقيق الأهداف لمختلف الألعاب الرياضية للوصول إلى أكبر قاعدة جماهيرية لتحقيق البطولات في مختلف أنشطة النادي”.
كما أوضح عدلي القيعي مدير التسويق والاستثمار في النادي الأهلي المصري وأحد المتحدثين في الملتقى: “خلال السنوات الخمس الأخيرة تطور مفهوم الاستثمار الرياضي وأنظمته وقوانينه، لتعمل الاتحادات والهيئات والمنظمات الرياضية العالمية والمحلية على رسم خطط واستراتيجيات خاصة للمستثمرين في المجال الرياضي والشركات الراغبة في هذا المجال، وباتت الشركات تتنافس للحصول على رعاية تلك القطاعات الرياضية أو أنديتها لتصبح فرصة استثمارية ليس فقط للترويج لمنتجات وعلامات الشركة التجارية، بل باتت تشكل مورداً مالياً للشركات التي ترتبط بعقود رعاية مع تلك القطاعات الرياضية.

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»