الاتحاد

الرياضي

مورينيو ومويز يدافعان عن «الغواصين» وبيليجريني يساند الحكام

مورينيو المدير الفني لتشيلسي (أ ف ب)

مورينيو المدير الفني لتشيلسي (أ ف ب)

محمد حامد (دبي) - تتواصل موجة الغضب في الأوساط الجماهيرية والإعلامية في إنجلترا وسط اعتراف بأن سمعة الدوري الإنجليزي والكرة الإنجليزية في مهب الريح بعد أن عادت للواجهة ظاهرة الخداع والتحايل والسقوط «غير المبرر» الذي يطلقون عليه في إنجلترا «الغوص»؛ بهدف الحصول على قرارات تحكيمية غير مشروعة، وكان للبرازيلي أوسكار لاعب تشيلسي وعدنان يانوزاي اليد الطولى في إعادة القضية الشائكة إلى واجهة الصحف اللندنية، حيث تسود حالة من الغليان في الأوساط الاجتماعية اعترافاً بأن اللاعب المخادع يقدم النموذج الأسوأ، ويقود الشباب والأطفال إلى عالم الغش والخداع، والحصول على بعض المكاسب دون وجه حق. وجاء تدخل جوزيف بلاتر رئيس «الفيفا» في القضية حينما قال إنه يجب ترك اللاعب المخادع «الغواص» على الخط لبعض الوقت وحرمان فريقه منه لكي تكون هذه العقوبة رادعة، في ظل استمرار الخداع من بعض اللاعبين على الرغم من إقرار قانون أصدره الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم عام 2008 بمعاقبة اللاعب المخادع ببطاقة صفراء، ولكن ذلك لم يكن له دور واضح في الحد من الظاهرة.
الجديد في ملف «الغواصين»، كشفت عنه صحيفة «دايلي ميل»، التي أكدت أن جوزيه مورينيو المدير الفني للبلوز، ونظيره في مان يونايتد دافيد مويز يدافعان عن نجومهما الذين حصلوا على بطاقات صفراء بعد دخولهم دائرة الغش والتحايل، وعلى رأسهم أوسكار ويانوزاي، فيما يقف مانويل بيليجريني بقوة مع الحكام، حيث أبدى تعاطفه معهم، مؤكداً أن الخداع ومحاولة الاستفادة من القرارات التحكيمية بطرق غير مشروعة يسريان في دماء بعض اللاعبين، مما يصعب مهمة الحكام.
«مو» يهاجم بلاتر
أكد جوزيه مورينيو أن فريقه لا يوجد به غواصون، خاصة أوسكار الذي أخطأ بالسقوط غير المبرر في مباراة فريقه أمام ساوثهمبتون، وتمت معاقبته في موقف فردي لا يمكن القول إنه يشكل ظاهرة، وطالب مورينيو بلاتر بالتصدي للظاهرة في الأندية الكبيرة خارج إنجلترا، أن يرفع يده عن الدوري الإنجليزي.
ووفقاً لما نقلته صحيفة «دايلي ميل»، تابع مورينيو: «من المستحيل إلصاق هذه السمعة بلاعبنا أوسكار، لقد أخطأ وعوقب، ولكن البعض يحاول تشويه صورته من أجل تخفيف الضغوط وتحسين صورة بعض اللاعبين الآخرين الأكثر تورطاً في خداع الحكام، أريد أن أقولها بصراحة، هذا العالم مملوء بالغواصين، خاصة في الأندية العالمية الشهيرة والكبيرة، ولكن في إنجلترا لا يوجد الكثير منهم، أما في تشيلسي فلا وجود لهم على الإطلاق».
ووجه مورينيو رسالة إلى بلاتر، فقال: «إذا كان يريد مساعدتي ونصيحتي، فأنا جاهز للمساعدة وتحليل الموقف بصورة عملية، لقد خضت تجارب كثيرة في بلدان مختلفة، نصيحتي للسيد بلاتر أن يذهب لبلدان أخرى، ويتصدى لهذه الظاهرة في بعض الأندية الكبيرة وألا يخشى سطوة هذه الأندية وهؤلاء النجوم، وبعد أن ينتهي من المهمة يمكنه أن يأتي إلى إنجلترا؛ لأن المهمة أكثر سهولة هنا، إنجلترا أفضل كثيراً من غيرها، بل هي البلد الأفضل».
مويز يبرئ عدنان
من ناحيته، دخل دافيد مويز في أجواء الجدل الدائر حول ظاهرة «الغوص» وخداع الحكام، فقال: «أتصدى دائماً لهذا التصرف السيئ، ولا أتردد في الوقوف في وجه اللاعب الذي يقوم بذلك، ولكن حينما يتعرض أحد اللاعبين للظلم ويتم الزج باسمه في هذه الأجواء، ومحاولة إقناع العالم بأنه مخادع، فإنني في هذه الحالة يجب أن أدافع عن هذا اللاعب. لا يوجد لدي شك في أن عدنان لاعب موهوب، أثق في أنه سوف يكون أحد أفضل اللاعبين في المستقبل وعلى مدار فترات زمنية طويلة، أتذكر حينما جاء رونالدو إلى اليونايتد، وقال البعض عنه إنه يتعمد خداع الحكام، والآن رونالدو من أفضل نجوم العالم، لا أريد المقارنة بين عدنان الصغير، وبين رونالدو النجم الكبير، ولكنني على ثقة بأن لاعبنا الشاب سوف يصبح أكثر نضجاً، وسوف يتعلم الكثير في المستقبل القريب».
تعاطف بيليجريني
وفقاً لما تؤكده الإحصائيات الرسمية التي نشرتها صحيفة «دايلي ميل»، فإن نجوم اليونايتد هم الأكثر خداعاً للحكام، فقد حصلوا على 4 بطاقات صفراء عقاباً لهم على التحايل منذ بداية الموسم الحالي، وفي المقابل هناك أندية لم يحصل نجومها على أي بطاقة صفراء من هذا النوع، ومن بين هذه الأندية مان سيتي، الأمر الذي دفع مانويل بيليجريني للدفاع عن الحكام، والوقوف في وجه المخادعين.
وقال بيليجريني: «اللاعبون يحاولون دائماً خداع الحكام، البعض منهم يميل إلى الغش بشكل دائم، كما أنهم يتصرفون ويسقطون بسرعة هائلة مما يساعد على خداع الحكام، بالطبع من الصعب جداً أن تصبح حكماً، وفي مثل هذه الحالات لا يمكنك التأكد اتخاذ القرار الصحيح السريع.. إنها حقاً مهمة صعبة، ومثل هؤلاء اللاعبين يجعلون مهمة الحكام أكثر صعوبة».
يذكر أن الصاعد عدنان يانوزاي لاعب مان يونايتد انتزع صدارة قائمة اللاعبين الأكثر تمثيلاً وخداعاً للحكام في الدوري. يأتي ذلك على الرغم من أنه يخوض موسمه الأول في عالم الاحتراف، فقد حصل اللاعب الشاب على 3 بطاقات صفراء عقاباً له على ادعاء السقوط.
كما أن نجوم مان يونايتد يتصدرون قائمة الأكثر خداعاً وتمثيلاً في البريميرليج، بحصولهم على 4 بطاقات صفراء خلال الموسم الحالي، ثم تشيلسي ببطاقتين، وهو رصيد إيفرتون نفسه، وفي المقابل لم يحصل نجوم 12 فريقاً على أي بطاقات صفراء لعدم تورطهم في خداع الحكام، وأبرز هذه الأندية مان سيتي وأرسنال وليفربول.
وأشار تقرير إنجليزي إلى أن جاريث بيل نجم توتنهام السابق والريال الحالي يتصدر قائمة النجوم الأكثر حصولاً على بطاقات صفراء في دوري الإنجليز، عقاباً له على خداع الحكام منذ أن بدأ الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم العمل بهذا النظام العقابي عام 2008، وحصل بيل خلال فترات وجوده مع الفريق اللندني على 7 بطاقات صفراء من هذا النوع، وصعد يانوزاي سريعاً إلى المرتبة الثانية بعد خوضه 14 مباراة فقط، بحصوله على 3 بطاقات، وهو رصيد رفيق دربه في صفوف «الشياطين الحمر» نفسه، آشلي يونج، وكذلك فرناندو توريس مهاجم تشيلسي، فيما حصل عدد آخر من اللاعبين على بطاقتين، أبرزهم لويس سواريز هداف ليفربول، وماريو يالوتيللي لاعب سيتي السابق، وأوسكار من تشيلسي، وهيرنانديز مهاجم اليونايتد.

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!