الاتحاد

عربي ودولي

«المنشقون» : الجيش السوري يقترب من الانهيار والخدمة الألزامية معدومة

بيروت (ا ف ب) - أكد المتحدث باسم “الجيش السوري الحر” الرائد المظلي ماهر النعيمي امس أن وضع الجيش النظامي السوري “أقرب الى الانهيار” وأن نسبة التحاق المجندين من اجل الخدمة الإلزامية معدومة. وقال النعيمي في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس من تركيا إن الجيش النظامي السوري “في حال يرثى لها، وهو اقرب الى الانهيار”. واكد أن “لم يعد أي مجند يلتحق بالخدمة العسكرية الإلزامية. هذا مؤشر على الانهزام”.
وقال النعيمي إن “لدى الجيش إمكانات عسكرية هائلة في ما يخص السلاح، لكن الإرادة والجهوزية لدى الجنود غير موجودتين”، متحدثا عن “تململ كبير على مستوى القاعدة والضباط والعسكريين”. واكد النعيمي حصول انشقاق امس في محافظة درعا. وقال “إن الاشتباكات التي حصلت هي نتيجة اضطرار المنشقين الى الاشتباك مع الحواجز المحيطة والدفاع عن انفسهم الى حين تأمين خروجهم بالتنسيق مع عناصر من الجيش الحر الى مناطق آمنة”.
وتحدث عن حصول “انشقاقات عديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية في كل المحافظات الساخنة، بعضها على مستوى أفراد وبعضها على مستوى مجموعات”، من دون ان يحدد عددا.
وقال النعيمي من جهة ثانية “نحن في صدد هيكلة الجيش الحر ليستوعب كل المنشقين بكل رتبهم وكل المجموعات الموجودة على الأرض”. وأضاف أن استراتيجية الجيش الحر “عدم مقاتلة الجنود، بل نقاتل من يهجم على المدنيين. نحن نساهم من خلال الدفاع في تفكيك الجدار الاستنادي للطغمة الحاكمة، أي تفكيك المنظومة الأمنية والعسكرية لسلطة الاغتصاب العائلية التي تستخدم مقدرات البلاد وعتادها العسكري لمصلحتها الشخصية”.
وقال الضابط المنشق “إننا نعتبر أن آليات الجيش هي أملاك الشعب ولا نفجر آلية أو ندمرها إلا اذا كانت تطلق النار علينا. نحن في موقع الدفاع في مواجهة الشبيحة وكتائب الأسد الذين يسحقون التظاهرات والمواطنين العزل”. واكد استحالة الاحتفاظ بالآليات التي يتمكن العناصر المنشقون من الحصول عليها “لأنه لا يمكننا تحريكها”.

اقرأ أيضا

إقالة مفاجئة لقائد "الحرس الثوري" الإيراني