الاتحاد

الرياضي

«الكوماندوز» يتحمل عقود 7 لاعبين ودبي يملك 6 أجانب

دبي (الاتحاد) - أجبرت الظروف فريق الشعب على إجراء 3 تبديلات خلال فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة، وذلك على أمل الهروب من شبح الهبوط لدوري القسم الثاني، خاصة في ظل وجود إدارة جديدة للنادي تبحث عن استعادة «الكوماندوز» لمكانه الطبيعي بعد معاناة في المواسم الأخيرة، ولذلك قام الفريق باستبدال ثلاثة لعبين في المرحلة الماضية وهم الأسترالي سيليسكي والسيراليوني جوليوس وباي والبرازيلي تياجو سيلفا، وتم قيد الأوزبكي كليتشيف والمدافع الهولندي ليما والفنزويلي مانويل ميزا.
وبقي الثلاثة المستبعدون على ذمة النادي في ظل سريان عقودهم، وعدم القدرة على تسويق اللاعبين أو إنهاء عقودهم بالتراضي حتى الآن، وهو ما يكلف خزينة النادي قيمة عقود 7 لاعبين حتى نهاية الموسم على الأقل، وبعدها ستكون المفاضلة بين القدامى والجدد لتحديد من سيبقى مع الفريق، وربما اضطرت الإدارة للإطاحة بهم جميعاً أو معظمهم حسبما يمكن أن يحققه الفريق في نهاية الموسم، خاصة مع حسم مصير البقاء من عدمه.
وفي دبي كان الموقف متشابهاً مع الشعب، حيث تم استبدال 3 لاعبين هم البرازيلي دوس سانتوس ومواطنه برونو سيزار المعار من النصر والمالي درامانيه تراوري، ولا تزال عقودهم سارية، حيث تم قيد المغربي صلاح الدين السعيدي والمالي مصطفى كوندي مع بقاء السوري جهاد الحسين كلاعب آسيوي، وتمت إعادة الإيفواري يابو يابي مرة أخرى في اللحظات الأخيرة على حساب تراوري، قبل غلق باب القيد الشتوي الأسبوع الماضي، ليبقى معه اثنان «تحت الطلب» للموسم المقبل، ويعود سيزار إلى «العميد» مرة أخرى.

اقرأ أيضا

ويستوود.. يحلق بـ«الصقر المجنح»