الاتحاد

دنيا

سلاف فواخرجي: حسيبة دفعتني للسير في طريق الشعوذة

تخطت سلاف فواخرجي المراحل في تحقيق النجومية، على الشاشتين التلفزيونية والسينمائية، حيث تُعتبر اليوم نجمة سوريا الأولى· حقّقت مؤخراً مجموعة من النجاحات، وكُرِّمت في أكثر من مهرجان، إذ حصلت على جائزة الإبداع الذهبية وشهادة تقدير لأحسن تمثيل نساء دور أول في مهرجان القاهرة للإعلام العربي، كما كرَّمها مهرجان دمشق السينمائي الدولي بين مجموعة من كبار الفنانين· فما سرّ هذه النجاحات اللافتة والسريعة؟ هل هي ''الروح الجميلة'' التي تتحلى بها، كما وصفها أحد المخرجين السينمائيين؟
يتفق الكثيرون على أن ســـلاف فواخرجي تتمتــع بـ ''كاريزما'' خاصة تجعلها تدخل القلوب بسرعة لكونها عفوية وطبيعية في أدائها، فضلاً عن رقتها التي تصل إلى حدّ الشغف· لكنها في المقابل، أدّت باقتدار كل حالات الأنثى- في ضعفها ولطفها وقوتها وبأسها- وتمكنت من أن تُجسّد شخصيات عديدة متناقضة، وأن تُعبّر عن المرأة بكل تجلياتها، مما يؤكد أنها تتمتع بموهبة فذة أيضاً·
''دنيا'' التقتها في حوار خاص، فيما يلي نصّه:
؟ هل ''الروح الجميلة'' حقاً هي سر نجومية سلاف فواخرجي؟
أشعر بأن الأمر ليس شكلاً خارجياً أو ملامح أو شكل عين أو لون؛ بل مسألة روح فعلاً، وأنا في العمل فنانة مُغرمة بالتمثيل، ولهذا الغرام والوَلَه طاقة يشعر بها المشاهد- كما أظن· والحمد لله، بقدر ما أحب عملي ومهنتي، بقدر ما أستمتع بالتمثيل، وهذه الحالة تصل إلى المشاهدين، ويعيشونها معي·
؟ حصلتِ مؤخراً على لقب أفضل ممثلة، وجرى تكريمك مراراً·· فماذا يعني لك ذلك؟
تكريمي مع أصحاب الأسماء الكبيرة في مهرجان دمشق السينمائي الدولي هو شرفٌ كبير بالنسبة لي، لكنه مسؤولية كبيرة أيضاً تجعلني أحرص على أن أكون على قدر هذه المسؤولية، كما أعتبرها بادرة إيجابية إذ من المهم أن يُنظر إلى الإنجاز الفني للممثل أو الممثلة لا إلى موضوع التاريخ الفني وحده· كذلك، سعدتُ كثيراً بحصولي على جائزة أحسن تمثيل نساء دور أول في مهرجان القاهرة للإعلام العربي عن دوري في مسلسل ''أسمهان''، وأعتبره إنجازاً كبيراً·
؟ قدّمت دوراً نوعياً في ذاك المسلسل فعلاً، لكن ماذا بعد ''أسمهان''؟
''أسمهان'' عملٌ عربي بامتياز، اتّسم بالجمال والرقي والإتقان، وقيامي ببطولة هذا العمل نقلني لمرحلة جديدة، وهو يُحمّلني مسؤولية أكبر تجاه أعمالي المقبلة، ويجعلني أفكر بطريقة مختلفة، ولابد لي من الحفاظ على هذا النجاح من خلال أعمالي·
؟ بالتزامن مع ''أسمهان''، كنتِ قد انتهيت من تصوير فيلمك السوري ''حسيبة'' للمخرج ريمون بطرس، فأيهما يشدّك أكثر: التلفزيون أم السينما؟
بصراحة، من خلال هذين العملين اكتشفتُ رغبتي العارمة للعمل في السينما، لا سيما أن عملنا في مسلسل ''أسمهان'' كان أقرب إلى السينما·
؟ ما الذي تتوقعينه لفيلم ''حسيبة'' عندما يُعرض في دور السينما؟
''حسيبة'' فيلم دمشقي يتحدث عن البيئة الشامية، كما رآها الكاتب خيري الذهبي وكما عبر عنها المخرج ريمون بطرس، وهو عملٌ مهم وفيه مادةٌ ممتازة، وسيحصد النتيجة التي يستحقها بالتأكيد وهي النجاح في رأيي، لا سيما أنه يتحدث عن شخصية نسائية مهمة كان لي شرف تجسيد دورها في هذا الفيلم·
؟ لكن شخصية ''حسيبة'' بالغة التعقيد برمزيتها ودلالاتها، فهي امرأة تتمتع بالذكاء وقوة الشخصية، غير أنها تتعرّض إلى كمّ كبير من العذاب، فكيف جسّدت هذه الشخصية؟
هذه الشخصية غنية ومهمة على الصعيد الدرامي، فهي تعيش تقلبات كثيرة، إذ عاشت مع الثوار برفقة والدها في الجبل، ثم عادت إلى دمشق لنراها ابنة وزوجة وأماً، ثم دخلت عالم الشعوذة إلى حدّ ما لأنها عانت من مشكلات معينة، كما أن الظروف السيئة كانت لها بالمرصاد دائماً، وكأن القدر أراد أن يُشاكسها، فكانت تعيش معاناة دائمة· لكنها كانت تُقاوم وتحاول باستمرار التغلّب على ظروفها الصعبة، حتى استطاعت بين عامي 1927 و1950 أن تُؤسّس ''مملكة'' اقتصادية، فوجدتُ نفسي أمام شخصية حقيقية تُعبّر عن الواقع- من دون أي مبالغات- ضمن بيئة حقيقية تمثل عملاً شامياً واقعياً·
؟ أمام هذا الغنى الدرامي في شخصية ''حسيبة''، كيف عشتِ هذه الشخصية كممثلة؟
تطلّب تجسيدي لهذه الشخصية تركيزاً كبيراً وعالياً، وقد بذلتُ أقصى جهدي لأُعبّر عن كل الحالات والمراحل التي مرّت بها، فقد كانت هناك تقلبات عمرية ونفسية لكونها قد كبرت كفتاة مجاهدة في الجبل- كما أسلفت- ثم أصبحت أماً، ثم وجدت نفسها تفقد أولادها الذكور واحداً تلو الآخر، وعاشت عدة حالات وأزمات نفسية احتاجت مني إلى جهد كبير كي أعبّر عنها بكفاءة·
؟ تحوّلت رواية ''حسيبة'' إلى مسلسل أدّت فيه دور البطولة الفنانة أمل عرفة، فهل تتوقّعين نوعاً من المقارنة بين أداء كل منكما للشخصية؟
لا أعتقد ذلك·· لا شك في أن أمل عرفة فنانة بارعة، وقد أدّت الشخصية بطريقة رائعة، لكن المسلسل التلفزيوني يختلف عن الفيلم، ففي السينما هناك اختزال، بينما- خلال ثلاثين حلقة من المسلسل- هناك توزيع معين ومشاهد وخطوط درامية كثيرة، أما الفيلم فهو شيءٌ مختلف· لذلك، لا أعتقد أنه ستكون هناك مقارنة أو منافسة بين العملين التلفزيوني والسينمائي·
؟ يبدو أن السينما المصرية قد احتضنتك وحققت فيها نجاحاً، فماذا أضاف لك ذلك؟
إضافات مهمة جداً، فلا أحد يستطيع أن ينكر أنّ مصر جاذبة وجذابة، ومعها كل هذا التاريخ العريق والطويل في السينما والتلفزيون، وعندما شاركت في تجارب مهمة في السينما المصرية لم يكن همي أن يُقال إنني شاركتُ وكفى؛ بل أن يقولوا ماذا أنجزتُ؟
؟ حسناً، ماذا أنجزتِ؟
شاركت في ''حليم'' مع شريف عرفة سنة ،2005 وفي فيلم ''ليلة البيبي دول'' سنة ،2007 وهناك بقية تأتي!
؟ قبل هذين الفيلمين، ألم يُعرض عليك أي فيلم؟
قبل فيلم ''حليم''، تلقيتُ عروضاً لعدة أفلام، لكني لم أشعر أنها ستشكل أية إضافة لمسيرتي الفنية، فاعتذرتُ عنها لأنه لا يعنيني أن أزيد عدد أعمالي بل تُهمّني النوعية·
؟ مع أنك وقفتِ أمام اثنين من كبار النجوم، وهما الراحل أحمد زكي ومحمود عبدالعزيز، إلا أنك لم تُقدّمي حتى الآن الأدوار التي تحلمين بها- كما تقولين دوماً- فما هو الدور الذي يُرضيك؟
كان دوري أساسياً في ''حليم''؛ وكذلك في ''ليلة البيبي دول'' مع الأستاذ عادل أديب، وهما مُشاركتان أعتز بهما كثيراً وتجربتان مهمتان مع فنانين كبيرين· لكني لا أستطيع أن أقول لك إن هناك دوراً معيناً أحلم به، فالدور الذي يأتيني بالتأكيد هو الدور الذي أحلم به، ولا أعرف ما هو··! لكن لدي رغبة وحاجة كفنانة كي أعبّر عن نفسي أكثر من خلال السينما، وأعتقد أنني تمكنتُ من التعبير عن نفسي كممثلة في ''حسيبة''·
؟ هل صحيح أنك رفضت تقديم بعض المشاهد الساخنة في ''ليلة البيبي دول''، ونحن نعلم أن معايير السينما تختلف عن معايير التلفزيون؟
طبعاً، وقد اتفقتُ مع عادل أديب على وجود ضوابط معينة ومعايير يجب مراعاتها وأشياء يجب أن تُؤخذ بعين الاعتبار، وأنا أحب هذه المهنة، وأريد أن أقدّم شيئاً أحبه وأحترمه شرط ألا يكون مجانياً، والضرورة الدرامية هي التي تُحدّد هذا الأمر طبعاً·
؟ هل يُمكن للسينما أن تخطفك من جمهور التلفزيون؟
بصراحة، إن رغبتي الحقيقية هي أن أعمل في السينما خاصة الآن بعد مسلسل ''أسمهان'' وفيلم ''حسيبة'' لأن السينما هي التي تخلد الفنان·
؟ لكن قيل إنك ستقومين بدور ''كليوباترا'' في عمل تلفزيوني ضخم تنتجه مدينة الإنتاج الإعلامي في مصر؟
لِمَ لا؟ هل تعتقد أن هناك ممثلة لا يُغريها تجسيد شخصية ''كليوباترا''!
؟ أخيراً·· ماذا عن مشاريعك السينمائية المقبلة؟
هناك مشاريع عديدة، وعندما أبدأ تصوير أي منها سأعلن عن ذلك··

اقرأ أيضا