الاتحاد

عربي ودولي

المغرب: قرار خفض بعثة الأمم المتحدة سيادي (لا رجعة فيه)

وزير الخارجية المغربي يتحدث للصحفيين بالرباط (رويترز)

وزير الخارجية المغربي يتحدث للصحفيين بالرباط (رويترز)

الرباط (وكالات)

قال وزير خارجية المغرب صلاح الدين مزوار إن قرار المغرب بخفض بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية سيادي و«لا رجعة فيه» لكن الحكومة ملتزمة بالتعاون العسكري مع المنظمة الدولية لضمان وقف إطلاق النار هناك.
وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية ووزير الاتصال مصطفى الخلفي إن «المغرب ليس في مشكلة مع الأمم المتحدة أو مجلس الأمن الدولي لكن في مشكلة مع مواقف الأمين العام للأمم المتحدة عبر عنها وكان لا بد من الرد عليها بصرامة».
وأضاف الخلفي «أن المغرب متمسك بوقف إطلاق النار ويدافع عنه وفي نفس الوقت نواصل سلسلة اتصالاتنا مع كافة الدول الصديقة في مجلس الأمن».
وقال الوزير المغربي إن بلاده مستعدة للدخول في محادثات جادة لا تغفل الأسباب التي أدت إلى الموقف الراهن.
وأعرب مجلس الامن الدولي عن امله في ان تتمكن بعثة الامم المتحدة في الصحراء الغربية (مينورسو) «من العمل مجددا بشكل كامل»، وذلك في اول رد فعل له على الخلاف القائم بين الرباط والامين العام للامم المتحدة بان كي مون.
ولكن اعضاء المجلس لم يتخذوا اي قرار ولا انحازوا الى اي من طرفي هذا الخلاف، مكتفين بالدعوة الى حله «بطريقة بناءة وكاملة وعبر التعاون». وصدر هذا الموقف في ختام مشاورات مغلقة اجراها اعضاء مجلس الامن على مدى ثلاث ساعات بشأن هذا الخلاف، وقد اعلن عنه الرئيس الدوري للمجلس السفير الانغولي اسماعيل غاسبار مارتنز.
وقال السفير الانغولي إن اعضاء المجلس «اعربوا عن قلقهم العميق» ازاء الوضع الراهن، مذكرين بأن بعثات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة حول العالم والبالغ عددها 16 بعثة تعمل بموجب تفويض من مجلس الامن «لتنفيذ مهام حاسمة».
واذ اكد أن الاتصالات بين الامم المتحدة والرباط ستستمر، أضاف «نحن قلقون وهذه مشكلة يجب أن تحل».

اقرأ أيضا

وفاة أسير فلسطيني في سجنه ودهس طفل في الخليل