الرياضي

الاتحاد

المركز الثاني يداعب العين فما رأي الجزيرة


النصر * الجزيرة: سيكون إنجازاً·· مباراة متكافئة على ستاد ال مكتوم بنادي النصر تجمع النصر مع الجزيرة ومباراة شرفية هي ثأرية للنصر والرغبة في الانتقام من خسارة الفريق في الدور الاول وبالثلاثة وهي الخسارة التي حدت من امال النصر في البطولة وهي بالنسبة للجزيرة طلبا لود المركز الثاني بشرط تعثر العين·
النصر قدم موسما جيدا للغاية ويعيش فترات سعيدة بغض النظر عن خسارة الجولة الماضية امام دبي ويبقى النصر علامة مميزة في دوري هذا الموسم وقدم فريقا شابا قادر على المنافسة في السنوات القادمة وجاء تجديد التعاقد مع الهداف البرازيلي فالدير اعترافا نصراويا بكفاءة المهاجم الذي احدث ثورة كبيرة في خط الهجوم الازرق وهو نقطة ضعف عرفت عن النصر منذ قديم الزمن وفي نفس الوقت بدأت الجهود النصراوية من اجل تأمين التعاد مع أجنبي ثانٍ على مستوى الطموح حتى يعود النصر في الموسم القادم اكثر جاهزية للمنافسة ومازالت الضبابية تسود مستقبل العلاقة بين النصر والمدرب الالماني باكسلدروف وهو الذي احدث تطورا ملحوظا في مستوى فريق النصر هذا الموسم ويميزه معرفته الكاملة بقدرات لاعبيه وتوظيفهم بالشكل الصحيح على ضوء امكانياتهم والنصر ضمن الحصول على المركز الرابع ولا يمكنه التسلق إلى المركز الثالث على اعتبار ان الفارق بين النصر والجزيرة في المركز الثالث يبلغ 10 نقاط ولذا فالرغبة في الثأر من خسارة الدور الاول هي دافع اخر يبحث النصراوية عن تحقيقه وكذلك الدفاع عن الانجاز الذي حققه النصر في المسابقة حتى الان وهو الذي لم يهزم على ارضه طوال دوري هذا الموسم ويشترك معه في هذا الانجاز فريق الجزيرة منافسه في هذا المساء·
الجزيرة قلب كيان البطولة واطفأ الفتيل الذي كان من الممكن ان يكون مشتعلا إلى اليوم وفعلها الجزيرة في الجولة الماضية وابعد الدرع عن العين ومهد الطريق للوحدة للتتويج بلقب الدوري مبكرا قبل النهاية بجولة واحتفظ لنفسه بفرصة الحصول على المركز الثاني وهو الذي لا يبتعد عن العين صاحب هذا المركز سوى نقطة واحدة وفي المباراة الماضية قدم الجزيرة واحدة من اجمل مبارياته ويبدو ان الفريق لم يعتد اللعب تحت ضغط البطولة فلما تحرر منها قدم اقوى عروضه وبشكل عام يقدم الجزيرة موسما استثنائيا للغاية وربما يكون الاروع في تاريخ مشاركة الجزيرة في دوري الدرجة الاولى وثبت نفسه كقوة كبرى في دوري الإمارات وسيكون له شأن كبيرا مستقبلا في عالم البطولات وبعد ان ضمن الجزيرة الحصول على المركز الثالث على اقل تقدير يبحث عن المركز الثاني ويتمنى الفوز مقابل تعثر العين كما يرغب في التخلص من الشراكة المميزة التي تجمعه مع النصر كونهما الفريقين الوحيدين في بطولة الدوري اللذين لم يخسرا في اي مباراة على ملعبيهما ولذا يلعب ويرغب في الفوز وتوديع جماهيره الوفية التي كانت هي الاخرى علامة بارزة ومميزة في الدوري هذا الموسم ويلعب لتطمين الجميع ان الجزيرة قادم بقوة في الموسم القادم وما علينا سوى الانتظار·
دويت المساعد الجزراوي:
سنقاتل من أجل الفوز وننتظر تعثر العين لنكسب الوصافة
محمد عيسى:
يسدل اليوم الستار على دوري 2005 وبالنسبة للجزيرة يطوي الفريق آخر صفحات البطولة بدبي وتحديداً على ستاد آل مكتوم عندما يحل ضيفاً على النصر وهو يقاتل من أجل الخروج بأكبر قدر ممكن من المكاسب وأفضل نتيجة وهي وصافة الدوري التي لم تحسم بعد·
وانتظم في تدريبات العنكبوت جميع اللاعبين باستثناء خلف سالم الذي واصل برنامجه العلاجي تحت إشراف الجهاز الطبي، وحمد محمد الذي أدى المران بالملعب دون مشاركة الفريق التدريبات وقد استكمل حمد برنامجه الخاص لاستعادة اللياقة البدنية بعد أن اطمأن الجهاز الطبي على الإصابة واكتمال شفائها· ولكن من المتوقع أن يغيب خلف وحمد عن المباراة · ومن جانبه أكد الهولندي دويت مساعد مدرب الفريق الجزراوي أنه لا بديل لفريقه عن الفوز اليوم على النصر وبلوغ النقطة السادسة والخمسين من أجل المنافسة على المركز الثاني بغض النظر عن نتيجة مباراة العين والخليج، وقال إننا نطمح في المنافسة على المركز الثاني حتى الرمق الأخير، وأضاف إننا سنقاتل من أجل النقاط الثلاث والاستمرار في الإبقاء على حظوظنا لاحتلال المركز الثاني في حالة تعثر العين أمام الخليج· وأكد دويت أن الجزيرة طوال الموسم قدم مباريات رائعة وكان منافساً قوياً لكن الحظ لم يحالفه في بعض المباريات وبالتالي فإنه من المهم أن يختم الفريق مشواره بالدوري بفوز، وأشار الى ان النصر أيضاً من الفرق الجيدة وصاحبة الأداء المميز خلال الموسم وهو ما سيجعل المباراة ممتعة فالفريقان من الفرق الجيدة ولديهما الطموح ولن تكون المباراة هامشية أو إكمالا للمســـــابقة، فنحن نصارع على الوصافة والنصر يلعب على المركز الرابع وهو ما سيـــــعطي المباراة طعما خاصا·
العين * الخليج
نظرة خجولة وفرصة أخيرة!
العين يستضيف فريق الخليج في مباراة مهمة للفريقين وان كانت اهميتها للفريق الضيف تفوق بمراحل وسنوات ضوئية اهميتها للفريق المضيف حيث يسعى العين إلى تثبيت موقعه في المركز الثاني وان كان لا يمثل ادنى الطموحات العيناوية بينما يسعى الخليج للفوز والحصول على المركز الحادي عشر بشرط ان يتعثر دبي في مباراته مع الشعب·
العين حامل اللقب الجريح الذي خسر بطولته المحببة والتي استحقها في المواسم الثلاثة الماضية وجاءت خسارته في الجولة الماضية قاصمة للظهر فرضت على الفريق التنازل عن اللقب للفريق الوحداوي والغريب لم يكن الخسارة بقدر ما كان غريبا مستوى الاداء الذي لم يرق إلى الفريق العيناوي والرغبة في مزاحمة الوحدة وابقاء الدوري في حالة من الترقب حتى اللحظات الاخيرة من عمر المسابقة ولكن بطولة الدوري اتجهت للوحدة ولم يتبقى للفريق الزعيم سوى ان يبحث عن التعويض ببطولة الكأس ودوري أبطال آسيا والاستعداد الجيد لحمل لواء الإمارات في البطولة الثانية وعلى الرغم من خسارة الدرع الا ان فريق العين قدم موسما رائعا بكل المقاييس وفي الوقت الذي تساقط فيه المنافسون امام الوحدة حافظ العين على الاثارة ووصل بها إلى اعلى معدلاتها في المسابقة على الرغم من صعوبة الظروف التي المت بالفريق العيناوي في بداية الموسم ولكنه هو العين ومدربه هو ماتشالا الذي سيعد فريقه بشكل جيد من اجل المهمة القادمة في الموسم القادم لاستعادة الدرع إلى العين ويكفي فريق العين انه اثرى البطولة ونافس حتى اللحظات الحاسمة من عمر المسابقة وعلى الرغم من كونه يلعب على ثلاث جبهات الا انه كان قويا في كل محفل ويستحق الزعامة قولا وفعلاً· ما اصعب موقف الخليج في الجولة الاخيرة التي يبحث فيها عن ما هو اكثر من الفوز انه يبحث عن المجهول ولا يعلم اين ستلقي به سفن الدوري وفي اي مرسى فهل سيبقى في الدرجة الاولى ام يعود إلى الدرجة الثانية هذا هو بالضبط ما ستحاول مباريات الجولة الاخيرة ان تجيب عنه حيث يحل الخليج ضيفا على العين وهو ما سيزيد موقف الخليج صعوبة فانتزاع نقطة من صاحب الارض تمثل امرا في غاية الصعوبة فما بالك والخليج يبحث عن النقاط الثلاث دفعة واحدة ويبحث ايضا عن تعثر دبي في ملعب الشعب وتعثر الاتحاد في ملعبه ولاعبو الخليج هم من وضعوا انفسهم في هذا الموقف الصعب وهم يخسرون النقاط في ملعبهم وفي الخارج ولم يدركوا صعوبة الموقف الذي يعاني منه فريقهم في سعيه للبقاء وعلى الرغم من المحاولات المستمرة من المدرب مشير عثمان لانقاذ الفريق الا انه يبدو إلى الان غير قادر على ذلك كما ستكون مباراة اليوم هي الامل الاخير للاسد النيجيري نواه اونيكاشي نجم الفريق اذا ما اراد تحقيق وعده الذي قطعه للجماهير بابقاء الفريق في الدرجة الاولى وتبدو المهمة في غاية التعقيد خصوصا عندما تكون المباراة على ملعب العين وحتى لو كان قد اضاع الدرع·
المنسي :
العين سيلعب من أجل الفوز والعرض الطيب
رأفت الشيخ :
قال محمد المنسي مساعد مدرب نادي العين قبل مباراة فريقه الليلة مع الخليج في القطارة في نهاية الدوري إنهم يعتبرون المباراة مهمة بالنسبة للعين خاصة وأن الفريق يسعى بكل قوة للحصول على المركز الثاني·
وقال المنسي إن المباراة هي الأخيرة في الدوري وتسبق مباراة أصفهان الايراني التي ستكون الأخيرة والحاسمة من أجل انتزاع بطاقة التأهل لدور الثمانية في بطولة الأندية الآسيوية·
اضاف أن الفوز بالمباراة أمر ضروري جدا والمركز الثاني مهم جدا لأننا نحن أبطال الدوري ثلاثة مواسم متتالية واذا كنا قد فقدنا المركز الأول واللقب هذا الموسم فليس من اللائق أن نخسر المركز الثاني وسنخوض المباراة بهذه العقلية· وقال ان فريق الخليج يعتبر المباراة الفرصة الأخيرة له للهروب من الخطر وبالطبع سيلعب الخليج بكل قوة دفاعا عن فرصته الأخيرة للهروب من الخطر لذلك لابد أن نكون في قمة الحذر والجدية وأن نلعب بكل قوة وأن نضع في الاعتبار أن الخليج لن يكون صيدا سهلا بل سيقاتل بكل حماس من أجل تحقيق نتيجة ايجابية ·حيث أن النقاط الثلاث أمر مهم جدا بالنسبة لنا والمركز الثاني يعد أمرا طيبا في ظل الظروف التي مر بها العين هذا الموسم والتي يعرفها الجميع ويهمنا في نهاية الدورى أن نقدم عرضا طيبا مع تحقيق نتيجة ايجابية لأن ذلك سيكون من شأنه رفع معنويات الفريق واللاعبين قبل مباراة أصفهان الايراني في البطولة الآسيوية · وأكد المنسي أن المباراة لن تكون سهلة على الاطلاق لأي من الفريقين مشيرا أن نادى العين يأخذ الأمور بجدية تامة لأن نادي العين له سمعته الكبيرة وسيلعب من أجل الفوز ·

اقرأ أيضا

مدرب «أبيض الشباب» ينتظر قرار «المنتخبات»