أرشيف دنيا

الاتحاد

سامح ضرار: عمر عبدالرحمن أهدر دمي في نيويورك


القاهرة ـ طارق حسين:
السفير المصري سامح ضرار ينتمي لأسرة قضائية والده كان مستشارا بالقضاء ورغم ذلك شجعه على الالتحاق بالسلك الدبلوماسي، وتلقى السفير ضرار تعليمه في مدارس القاهرة حتى التحق بكلية الحقوق وتخرج فيها عام ،1963 وعمل في سفارتي مصر في ايطاليا وكينيا ونائبا للسفير في البرتغال وقنصلا عاما في نيويورك وسفيرا في السويد، كما عمل مستشارا سياسيا لرئيس الوزراء المصري الاسبق د· عاطف صدقي الى جانب عمله في العديد من ادارات وهيئات وزراء الخارجية·
يقول السفير سامح ضرار: لا انسى مدرسة النقراشي النموذجية التي تلقيت تعليمي الابتدائي حتى الثانوي بها حيث كانت نموذجية فعلا، وكان يتم تقسيمنا الى أسر تحمل اسماء تاريخية مثل صلاح الدين ومحمد علي واحمس ولكل اسرة لون يميزها وكأنها حزب سياسي· وكنا ندافع عنها ونتعلم الحوار والديمقراطية من خلالها الى جانب ممارسة الهوايات·
ويضيف: تخرجت في كلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1963 وتقدمت لاختبارات وزارة الخارجية ضمن ما يقرب من الف ونجح منا ثلاثون، وكان معي السفير عادل الجزار والدكتور محمد البرادعي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية ثم تلقينا فترة تدريب في المعهد الاستراتيجي·
؟ كيف كانت المحطة الاولى في مشوارك الدبلوماسي؟
؟؟ في ايطاليا بين عامي '68-'1972 وكانت الدولة الاوروبية الوحيدة التي تساند مصر على المستويين الرسمي والشعبي بعد هزيمة ،1967 ولم يكن هناك اي تأثير للوبي اليهودي في ايطاليا·
؟ كينيا المحطة الافريقية الوحيدة في مشوارك، كيف تصف تجربتك فيها؟
؟؟ وجدنا في نيروبي خلال فترة عملي بها '75-'1979 ترحيبا كبيرا بمبادرة كامب ديفيد ولكن ما حدث من اعتداء على مطار 'عنتيبي' حيث قام الفلسطينيون باحتجاز رهائن اسرائيليين تم تحريرهم بواسطة القوات الخاصة الاسرائيلية، اساء الى العلاقات العربية - الكينية بصفة عامة نتيجة وجود تغلغل اسرائيلي في كينيا عن طريق شركة تروج لمعدات واجهزة امنية اسرائيلية خاصة في ظل انعدام الامن في الشوارع· ورغم الامان الكامل في رحلات السفاري في كينيا خاصة وان الجو ربيع طوال العام فقد شهدت نيروبي هروب أسدين من الحدائق المفتوحة وانطلقا الى الشوارع واكلا طفلين مما احدث ذعرا كبيرا في العاصمة لمدة يومين حتى قامت السلطات الكينية برصدهما بواسطة طائرة هليكوبتر وقتلتهما·
؟ عملت نائبا للسفير المصري في لشبونة '82-،'1986 ما هي انطباعاتك عن تلك التجربة؟
؟؟ كنا نقوم بتغطية جميع الانشطة في البرتغال خاصة وان البعثة المصرية لم تكن بها مكاتب سياحية وتجارية وثقافية واعلامية مما شكل عبئا كبيرا علينا· وفي لشبونة عاصرت مراسم تسليم السلطة العسكرية الى حكام مدنيين تمهيدا لحكم ديمقراطي وانتخابات حرة، وتم ذلك في احتفالية ضخمة شهدتها البعثات الدبلوماسية الاجنبية·· وكان ذلك الانتقال أهم الاسباب الرئيسية لانضمام البرتغال الى الاتحاد الاوروبي·
اهدار دم
؟ انتقلت من العمل الدبلوماسي للعمل القنصلي·· كقنصل عام في نيويورك '90-،'1994 ما هو الفارق بين العملين؟
؟؟ لا فرق بين العمل الدبلوماسي والقنصلي فالهدف مساعدة المصريين وحل مشاكلهم وتوطيد العلاقات بين مصر والدول الاخرى· وفي نيويورك لا أنسى تهديد الشيخ عمر عبدالرحمن زعيم الجماعة الاسلامية لي بالقتل بسبب رفضي تجديد جواز سفره لعدم حضوره للقنصلية ورغبته في تجديده من دون الحضور· وفي احتفال ذكرى ثورة 23 يوليو السنوي حضر احد المقربين من الشيخ عمر عبدالرحمن وأخبرني بأن الشيخ أهدر دمي اثناء خطبته في مسجد السلام بنيويورك بحجة تقديم خمور في الاحتفال بثورة يوليو وهو ما لم يحدث على الاطلاق فلم أقدم اي خمور· وبدأت المشاكل حيث ارسل عمر عبدالرحمن بعدد من أتباعه يحومون حول مبنى القنصلية المصرية وابلغت مكتب التحقيقات الفيدرالي 'إف·بي·آي' الذي فرض حراسة عليّ لفترة تلقيت خلالها رسائل تهديد عديدة حتى قرر مكتب التحقيقات الفيدرالي الاميركي رفع الحراسة بحجة ان التهديد قد زال· ونجحت خلال فترة عملي في تكوين جمعية لرجال الاعمال الاميركيين من أصول مصرية بهدف اقامة مشاريع واستثمارات في مصر وعقدت هذه المجموعة عدة اجتماعات في نيويورك برئاسة الدكتور محمود وهبة ثم رتبت زيارة لهم لمصر·
؟ شاركت في مراسم تسليم جائزة نوبل للعالم المصري د· احمد زويل في السويد، كيف تم ذلك؟
؟؟ عملت سفيرا لمصر بالسويد بين عامي 96-2001 واتيحت لي خلال تلك الفترة فرصة المشاركة الرئيسية في احتفالات تسليم جائزة نوبل للعالم المصري د· احمد زويل حيث تلقيت اتصالا من القصر الملكي في السويد يخبرني بأن د· زويل يرغب في ان يكون الحفل الرسمي من قبل السفارة المصرية· وأقمنا له احتفالا ضخما مع اعضاء مؤسسة نوبل والتقيت مع عدد كبير من العلماء والمفكرين واقمت علاقات صداقة معهم وكذلك أقمت علاقات طيبة مع المؤسسة العلمية السويدية·· خاصة وان المشاركة في احتفالات تسليم نوبل كمشارك رئيسي لا تتاح سوى لعدد قليل من السفراء والعلماء فقط·· وكانت فرصة استفدت منها كثيرا·
؟ ما أهم الاحداث خلال عملك كمستشار سياسي لرئيس الوزراء المصري الراحل د· عاطف صدقي؟
؟؟ عملت كمستشار سياسي للدكتور د· عاطف صدقي للشؤون الخارجية وتعلمت منه الكثير وعاصرت أحداثا مهمة في مقدمتها عملية المفاوضات لانشاء مجلس التعاون العربي وقابلت الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين ثلاث مرات لمناقشة خطوات المشروع·

اقرأ أيضا