الاتحاد

الاقتصادي

شيان: نسعى لتحقيق حالة من التكامل الاقتصادي بين سنغافورة وأبوظبي

سنغافورة تولي أهمية كبيرة للقطاع السياحي

سنغافورة تولي أهمية كبيرة للقطاع السياحي

أكد الدكتور لي يي شيان وزير الدولة السنغافوري للتجارة والصناعة أهمية اتفاقيات الشراكة التي تم توقيعها بين سنغافورة وأبوظبي خلال أعمال الدورة الثانية من ملتقى التعاون بين سنغافورة وأبوظبي·
وقال في مؤتمر صحفي أول من امس إن هذه الاتفاقيات تمثل تطوراً نوعياً في مجال توسيع آفاق التعاون والتكامل الاقتصادي والتجاري بين البلدين في مختلف القطاعات·
وتم الإعلان في ختام فعاليات الملتقى الاربعاء الماضي عن توقيع عدد من الاتفاقيات المهمة والشراكات التجارية كجزء من ملتقى أبوظبي - سنغافورة·
وشملت الاتفاقيات الموقعة بين البلدين اتفاقية بين دائرة أبوظبي للخدمة المدنية وكلية سنغافورة للخدمة المدنية وهيئة الملاحة والموانئ في سنغافورة ودائرة النقل في أبوظبي، واتفاقية بين شركة GISCO بن حمودة في أبوظبي وشركة CBM Pte المحدودة في سنغافورة، كما تم توقيع اتفاقية بين المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية ومؤسسة سيمبكورب·
وقال الدكتور شيان إن أكثر من 250 شركة سنغافورية تمارس نشاطاتها الآن في الإمارات؛ وهي تقدم العون التقني والهندسي والاستشاري في العديد من هذه المشاريع·
وأشاد الدكتور شيان بالحركة العمرانية والتطورية النشيطة التي تشهدها أبوظبي مذكّراً بعناصر وعوامل التشابه بين (الجزيرتين) من ناحية السعي لتحقيق تنمية سريعة ومتوازنة؛ وحيث تشغل كل منهما موقعاً إقليمياً متميزاً بالرغم من اختلاف طبيعة المصادر والموارد·
وتعد سنغافورة من الدول التي أصبحت تتبوأ مكانة مرموقة على المستوى العالمي في مجال تصدير الخدمات المبنية على الخبرة في مختلف قطاعات العمل والتجارة والصناعة وخاصة في مجال التصميم الهندسي للمشاريع العمرانية والفنادق الضخمة والمطارات والنقل؛ فيما تستثمر أبوظبي إمكانات مادية كبيرة لإنجاز مشاريعها الطموحة، فضلاً عن غناها بأهم مصدر للطاقة وهو النفط·
وذكر الدكتور شيان أن سنغافورة تتمتع بعلاقات متميزة مشابهة مع الكثير من الدول ذات الاقتصادات الناشئة والنمو السريع مثل الهند والصين والعديد من الدول الأخرى في شرقي آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا·
وتحدث عن المنجزات الرائدة التي تحققها أبوظبي في مجال تطوير الطاقات البديلة والحفاظ على سلامة البيئة وخاصة من خلال مبادرة مصدر منوّهاً بالتجربة الرائدة التي يتم إنجازها في هذا المجال من خلال بناء (مدينة مصدر) التي تتميز بانعدام انبعاثات غاز ثاني الكربون تماماً·
ويذكر أن منتدى التعاون بين سنغافورة وأبوظبي بحث العديد من المحاور من أهمها تحديد أهم أطر التعاون في إنجاز المشاريع وتوسيع شراكات العمل وتبادل المعلومات بين رجال الأعمال في البلدين·
واستعرض الدكتور شيان أهمية الاتفاقيات المعقودة بين البلدين في مختلف القطاعات مؤكداً أنها تأتي في الوقت المناسب لترسيخ وتنمية التبادل التجاري بين البلدين والذي بلغ نحو 12,5 مليار دولار عام 2007 ارتفاعاً من 11 مليارا و680 مليون دولار خلال عام 2006 فيما بلغت قيمة صادرات سنغافورا إلى الإمارات 5 مليارات دولار عام 2006 واستوردت من الإمارات ما قيمته 6,64 مليار دولار·
وحقق الاقتصاد السنغافوري نمواً عالياً 7,5 % عام ،2007 وتوقع أن يحافظ على هذه الوتيرة بالرغم من ارتفاع أسعار مصادر الطاقة والمواد الأولية· ويذكر أن سنغافورة تخلو من مصادر الطاقة المحلية تماماً كما أن 4 % فقط من أراضيها صالحة للزراعة·
وهي تشتهر باستثماراتها الضخمة في قطاع البناء والتعمير الذي حقق نمواً بلغ 24,4 % خلال الربع الرابع من عام 2007 بالمقارنة مع الربع الرابع من عام 2006 ·
ويعكس هذا التطور الحركة العمرانية النشيطة التي تشهدها سنغافورة بعد أن عززت موقعها كمركز عالمي لاستقطاب الاستثمارات والشركات العالمية التي تسعى إلى التوسع·
ويحتل قطاع الخدمات مرتبة عالية في الاقتصاد السنغافوري وحقق نمواً بلغ 8,3 % في الربع الرابع من عام 2007 بالمقارنة مع الربع الثالث من العام ذاته·
وواصل قطاع الخدمات المالية نموه السريع خلال الربع الرابع من عام 2007 شأنه في ذلك شأن قطاعات البيع بالجملة والتجزئة والنقل والتخزين فيما سجل قطاعات الخدمات التجارية أداء أفضل خلال الفترة ذاتها· وارتفع الناتج المحلي الإجمالي بمعدل 5,4 بالمئة خلال الربع الرابع من عام 2007؛ فيما ارتفع إجمالي حجم التجارة بمعدل 19,2 بالمئة خلال شهر يناير 2008 بالمقارنة مع شهر ديسمبر ·2007
ويمكن تقدير الدور الكبير الذي يلعبه القطاع الصناعي في سنغافورة من خلال الإشارة إلى أن الإنتاجية الصناعية ارتفعت بمعدل 6,9 بالمئة في شهر يناير 2008 بالمقارنة مع شهر ديسمبر ·2007
وأكد الدكتور شيان على الاهتمام الكبير الذي توليه سنغافورة للقطاع السياحي الذي يعدّ أحد أهم أعمدة الاقتصاد حيث ارتفع عدد السياح بمعدل 6,9 % إلى 883 ألف سائح خلال شهر يناير 2008 بالمقارنة مع 826 ألف سائح في شهر يناير 2007 ·

اقرأ أيضا

"أونكتاد": الإمارات زادت القيمة المضافة في قطاعاتها الإنتاجية