أرشيف دنيا

الاتحاد

استيل الصدق مع النفس سر نجاحها


اضطرت استيل لشغل الكثير من الوظائف قبل احترافها الفن، فهي تنتمي إلى أسرة مكونة من أم طموحة وثمانية من الأبناء من بينهم أربع فتيات· كانت استيل تعمل في وظائف صغيرة إثناء الدراسة المدرسية في مدينة ريتشموند القريبة من لندن وعندما تركت المدرسة في سن الثامنة عشرة عملت في متجر لبيع الملابس وكنادلة في مطعم وكفتاة استقبال وعملت أيضا في مجال تصفيف الشعر وصحفية في جريدة محلية ثم بائعة في متجر لبيع الاسطوانات·
وتابعت استيل الحركة الفنية أثناء عملها في محل بيع الاسطوانات·· استمعت لكل اسطوانة يمكن أن تقع في يدها وأدركت انه من الصعب أن توقع عقدا مع إحدى شركات الاسطوانات رغم اقتناعها بموهبتها الفنية فقررت أن تقوم شخصيا بإنتاج أول أغانيها فكونت شركة خاصة وقامت بكتابة أغنية تروي فيها قصة حياتها وسط الحي الفقير الذي ترعرعت فيه حيث انتشرت الجرائم الصغيرة· واختارت لأول أغنية لها عنوان 1980 وقامت شقيقاتها بمساعدتها في إضافة لمسات للأغنية· وعند إذاعة الأغنية اعتبرها النقاد وصفا دقيقا لحياة الشباب في الثمانينات وحققت الأغنية نجاحا باهرا·
قالت استيل إن كتابة أغنية 1980 استغرقت منها نصف الساعة فقط ولكنها تميزت بالصدق مع الذات وهو أهم أسرار نجاحها وهي تقول دائما للشباب الذي يرغب في دخول مجال الفن عليهم أن يكونوا أنفسهم والابتعاد عن تقليد أي صوت آخر حتى لو كان من المشاهير في عالم الغناء وان الشخص الناجح هو الشخص الطبيعي في أدائه وفي شخصيته عامة·
الانطلاق إلى النجومية
انطلقت استيل إلى عالم النجومية بعد نجاح أول أغنية لها وقعت عقد احتكار بعد ذلك مع شركة كبيرة لإنتاج الاسطوانات وعلى الرغم من ذلك لم تتخل عن أسرتها، فأمها هي وكيلة أعمالها ترافقها دائما في سفرياتها كما تستعين بشقيقها في كتابة كلمات وموسيقى أغانيها أيضا·
تقول استيل إنها كانت دائما ترى في أوبرا مقدمة البرامج التليفزيونية مثلاً أعلى كما أنها كانت ومازالت معجبة بمس دايناميت وجاميليا ولكنها تغني وترقص بطريقتها هي الخاصة والمختلفة تماما فهي ولا تقلد أحدا · كما تؤكد استيل إعجابها الشديد بالمغني فارييل ويليامز وتظن انه لو طلب منها أن تقدم معه أغنية أي دويتو فسوف تسقط مغشيا عليها من فرط الفرحة·
توجت استيل نجاحها بأغنية 'اليوم الثامن عشر' وهي أغنية طموحة جمعت فيها بين الموسيقى الكلاسيكية والهيب هوي والراب·· وتقول استيل إنها أرادت بهذه الأغنية أن تكون رمزا يؤثر في الشباب الصاعد وان الموسيقى بالنسبة لها كل الحياة وأنها تشعر بأسعد أوقاتها عندما تكون فوق خشبة المسرح تغني·
أول أغنية
تضيف استيل أن أول أغنية 'راب' كتبتها عندما كانت في الرابعة عشرة من عمرها ولكنها لم تكن أغنية جيدة لذلك فهي لم تحتفظ بها وتخجل من ترديدها·· تنصح استيل الشباب بعدم الخوف من اقتحام أي مجال في العمل يرغبون فيه لأنه ليس هناك مستحيل المهم أن يعبر كل شخص عما بداخله من دون خجل أو حرج· وان يجلس ويستمع لنقد الآخرين ويضعه في اعتباره ولكن لا يسمح لأي شخص بأن يملي عليه شروطه ويغير من طبيعته، لأن الشخص الطبيعي الذي يكون على سجيته والصادق مع ذاته هو الوحيد القادر على تحقيق النجاح مع التمتع بالرضا عن النفس·
تشغل استيل وقت فراغها في التسوق بشراء الأحذية وأدوات التجميل وقد صادفها كثير من المواقف الطريفة خلال رحلات التسوق حيث تشير إلى أن أطرف موقف صادفته كان عندما اشترت نوعا من الجيل لتصفيف شعرها، وعندما وضعت كمية منه فوق شعرها شعرت كأنه نوع من أنواع الصمغ الشديد، وعندما حاولت غسله وجدت صعوبة في التخلص منه وكادت تفقد شعرها وأوضحت أن هذا الموقف حدث عندما كانت في الخامسة عشرة من عمرها· ولكنها لم تنس إحساسها بالخوف على فقدان شعرها طوال عمرها·

اقرأ أيضا