الاتحاد

الرياضي

الحلم الكندي يتحقق بـ «ذهبية» هوكي الجليد

منتخب كندا لهوكي الجليد يحتفل بالميدالية الذهبية في اليوم الختامي للأولمبياد الشتوية

منتخب كندا لهوكي الجليد يحتفل بالميدالية الذهبية في اليوم الختامي للأولمبياد الشتوية

تغلبت كندا 3/2 على الولايات المتحدة في النهائي لتحرز ذهبية مسابقة هوكي الجليد أمس الأول في ختام مثالي لفعاليات دورة الألعاب الأولمبية الشتوية بفانكوفر التي شهدت تقديم البلد المضيف عدة مقاييس جديدة وسط احتفاء أولمبي غير مسبوق.
وكان النجم سيدني كروسبي هو بطل ليلة أمس الأول حيث قاد بلاده إلى الفوز بتسجيل الهدف الذهبي بعد مرور سبع دقائق و40 ثانية من الوقت الإضافي بعدما كان الأميركي زاك بارايز قد أفسد الحفل الكندي بقيادة منتخب بلاده
للتعادل 2/2 قبل 4ر24 ثانية من انتهاء الوقت الأصلي من المباراة.
وقال كروسبي: "لا أشعر حتى أنه أمر حقيقي، أشعر بأنني في حلم ما، لقد بذل فريقنا مجهودا هائلا في الوقت الأصلي وقد أحرز الفريق الأميركي هدف التعادل بسببنا في النهاية، ولكننا نجحنا في التعويض خلال الوقت الإضافي وشعوري الآن لا يوصف".
وجاء انتصار أمس الأول في الرياضة الشعبية الأولى بكندا ليمنح البلد المضيف ميداليته الذهبية الرابعة عشرة بهذا الأولمبياد في إنجاز غير مسبوق لأي دولة أخرى في تاريخ الأولمبياد الشتوي. وقال جون فيرلونج رئيس اللجنة المنظمة للأولمبياد خلال حفل الختام أمس الأول: "أليكس بيلوديو، إن ذهبيتك الأولى لكندا (في مسابقة التزلج الحر في 15
فبراير الماضي) منحتنا تصريحاً بأن نشعر ونتعامل كأبطال، أما ميداليتنا الأخيرة بهذا الأولمبياد فستظل الأجيال تتذكرها".
وإذا كانت كندا قد بدت غامضة إلى حد ما بالنسبة لضيوفها في بداية أولمبياد فانكوفر فلم يعد هذا هو الوضع الآن على حد قول فيرلونج الذي أضاف: "أصبحتم تعرفوننا الآن، أليس كذلك؟". وسلم جريجور روبرتسون عمدة مدينة فانكوفر الراية الأولمبية إلى عمدة مدينة سوتشي الروسية أناتولي باخوموف مرورا بجاك روج رئيس اللجنة الأولمبية الدولية خلال حفل الختام الذي أقيم باستاد "بي سي بليس". وقال روج تعليقا على أولمبياد فانكوفر: "كان هذا الأولمبياد ممتازا وودودا للغاية".
كما تذكر روج لاعب الزحافات الجليدية الجورجي نودار كوماريتاشفيلي الذي لقي حتفه خلال التدريبات قبل انطلاق حفل افتتاح الأولمبياد بساعات وقال: "تشاركنا الحزن في انتهاء هذا الحلم الأولمبي قبل أوانه". وكان النرويجي بيتر نورتهوج قد أصبح أنجح لاعب في أولمبياد فانكوفر 2010 في وقت سابق من أمس الأول عندما تفوق على الألماني أكسيل تايشمان في سباق ماراثون التزلج لاختراق الضاحية لمسافة 50 كيلومتراً.
وتسلم نورتهوج ميداليته الذهبية في حفل الختام الذي أحياه المطرب النجم نيل يانج وسط عدد من النجوم الآخرين في أجواء احتفالية رائعة فيما أعلن روج اختتام فعاليات أولمبياد فانكوفر رسمياً. وأنهى نورتهوج مشاركته في أولمبياد فانكوفر محرزا ذهبيتين وفضية وبرونزية. بينما كانت النرويجية ماريت بيورجين، بطلة التزلج في سباق اختراق الضاحية أيضاً، هي الأكثر نجاحاً على مستوى السيدات في أولمبياد فانكوفر بإحرازها ثلاث ذهبيات وفضية وبرونزية.
ورفعت كندا، التي ضمنت اعتلاء قمة جدول ميداليات أولمبياد فانكوفر من قبل يومه النهائي، رصيدها من الميداليات إلى 14 ذهبية وسبع فضيات وخمس برونزيات متقدمة على كل من ألمانيا (عشر ذهبيات و13 فضية وسبع برونزيات) والولايات المتحدة (تسع ذهبيات و15 فضية و13 برونزية) والنرويج (تسع ذهبيات وثماني فضيات وست برونزيات) في 86 مسابقة مختلفة شهدها الأولمبياد.
وجاء العدد الإجمالي لميداليات الولايات المتحدة والبالغ 37 ميدالية كرقم قياسي جديد هو الآخر على مستوى الدورات الأولمبية الشتوية، ولكن لا شك في أن البعثة الأميركية في هذا الأولمبياد كانت تفضل لو سجل فريقها في الهوكي هدفه العاشر على مستوى مباريات النهائي والذي كان سيساعد بلادهم على الفوز بذهبية المسابقة.
وسلم روج ميداليات الفائزين في الهوكي أمس بعدما كان أعرب عن رضاه بشكل عام عن أولمبياد فانكوفر الذي أجبر على تجاوز بعض المشاكل ومأساة وفاة كوماريتاشفيلي في مراحله الأولى. وتحدث روج قبل حفل الختام معلقا على أولمبياد فانكوفر قائلاً: "إن هذا التعانق المذهل بين مدينة الألعاب الأولمبية ككل، أمر لم أشهده على هذا المستوى من قبل".

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»