الاتحاد

الإمارات

القطامي: ثلث الراقدين في المستشفيات يعانون من السكري و200 مليون دولار كلفة العلاج سنوياً

كشف معالي حميد القطامي وزير الصحة أن واحداً من كل ثلاثة مرضى راقدين بالمستشفيات يعانون من السكري أو مضاعفاته، وهو ما يتجاوز 33% من نسبة المتواجدين في المستشفيات لفترات طويلة لتلقي العلاج، لافتاً إلى ان الكلفة المباشرة التي تتكلفها الدولة سنوياً لمعالجة السكري تصل إلى 200 مليون دولار·
وأكد القطامي، خلال إطلاق وزارة الصحة أمس في فندق رافل بمركز وافي في دبي حملة موسعة لمكافحة داء السكري انطلاقاً من الخطة الاستراتيجية الوطنية 2009 /2018 التي أقرها مجلس الوزراء، وتنفيذا لقرار المجلس الوزاري للخدمات باعتبار العام الحالي عاماً للسكري ومكافحته من خلال الكثير من المبادرات المعتمدة لذلك، ان داء السكري يعد من الأمراض الأكثر إرهاقاً للقطاع الصحي وللخدمات الصحية بالدولة حيث إن الكلفة المباشرة لعلاج داء السكري ومضاعفاته تقدر ما بين 100 إلى 200 مليون دولار في العام·
وقال معاليه، في كلمته أمام الحضور والمسؤولين من وزارة الصحة والهيئات الصحية في الدولة، إن ''توجهات القيادة الرشيدة تؤكد دائماً ضرورة توفير الرعاية الصحية الكاملة للمواطنين والمقيمين على أرض الدولة''، لافتاً إلى الدور الكبير المتوقع من اللجنة الوطنية العليا لمكافحة السكري، ومعولاً كثيراً على تنفيذ مبادرات الخطة الاستراتيجية العشرية، وكذلك تنفيذ الخطة التشغيلية للعام الحالي·
إحصائيات مقلقة
ولفت القطامي إلى أن الإحصاءات والدراسات المبكرة في الكثير من الدول العربية أوضحت أن انتشار داء السكري بصورة وبائية جعلت منه خطراً صحياً واجتماعياً على المستوى الوطني، مشيرا إلى أن نسبة الإصابة بالمرض في هذه الدول قد تجاوزت معدلات الانتشار العالمية وتقدر ما بين 15 - 52% في معظم الدول العربية، بينما أكدت اللجنة الخليجية لمكافحة داء السكري أن ما بين خمس وربع مواطني دول مجلس التعاون إما مصابون أو سيصابون بالسكري خلال السنوات القليلة المقبلة·
وأوضح أن الدراسات والإحصاءات الوطنية الحديثة في الإمارات العربية المتحدة تشير إلى أن المعدلات العامة للإصابة بداء السكري بلغت 19,6 %عام 2005 ويتوقع لهذه النسبة الاستمرار في الارتفاع لتصل إلى أكثر من 28% بحلول عام 2025 إذا لم تتخذ الإجراءات الوقائية الفعالة لكبح هذا الوباء·
وشدد وزير الصحة على أن أهمية داء السكري لا تنبع من كونه منتشراً بصورة وبائية في المجتمع العربي فقط، ولكن لارتفاع نسبة الإصابة بمضاعفاته المزمنة مثل أمراض القلب والشرايين والفشل الكلوي والعمى وبتر الأطراف إلى آخر هذه الأمراض وما ينتج عن ذلك من عبء المرض على الفرد والأسرة والمجتمع·
وأكد القطامي أن وزارة الصحة تتعامل مع هذا الداء الخطير باعتباره قضية وطنية، تتطلب تضافر كافة الجهود لمكافحته والحد من انتشاره في مجتمع الإمارات، مثمنا موافقة المجلس الوزاري للخدمات بالموافقة على اعتبار عام 2009م عاماً لمكافحة داء السكري هذا بالإضافة إلى اعتماد البرنامج الوطني لمكافحة داء السكري والخطة الإستراتيجية لمكافحة داء السكري 2009 - ·2018
من جهته، قال الدكتور عبدالرزاق المدني مدير مستشفى دبي رئيس جمعية الامارات للسكري، إن 25% فقط من المصابين بمرض الكسري يتحكمون في نسبة السكري في الجسم بشكل جيد وصحيح، بينما 55% من المصابين تصنف درجة تحكمهم بالسيئة، و الـ 20% المتبقية هي لمرضى تعاملهم مقبول مع نسبة السكري الزائدة في الجسم·
وأضاف المدني أنه يوجد 15,2% من المواطنين الذين تتجاوز اعمارهم 21 عاما معرضون للاصابة بالسكري خلال السنوات المقبلة، في الوقت الذي وصلت الاصابة الفعلية بين المواطنين إلى 24%، اما بالنسبة للوافدين فيوجد بينهم 13,4% معرضون للاصابة بهذا الداء، اما نسبة الاصابة الفعلية فتصل الى 19%·
ولفت إلى أن الإمارات تستضيف المؤتمر العالمي للسكري 2011 الذي ينظم لأول مرة في الشرق الأوسط·
تدريب اخصائيين
من جهته، أعلن الدكتور على بن شكر المدير العام لوزارة الصحة رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة السكري، تدريب 500 طبيب و300 ممرضة و20 من اختصاصيي التغذية وتأهيلهم لتنفيذ برنامج الرعاية المستمرة لمرض السكري، في أولى مبادرات الخطة التشغيلية للعام الحالي، وذلك في إطار بناء القدرات الوطنية من الكوادر الطبية والفنية·
وأكد ابن شكر أهمية أن تعي جميع فئات المجتمع مسؤوليتها تجاه هذا المرض باعتبارها شريكا متضامنا مع وزارة الصحة والهيئات والجهات الصحية في الدولة من أجل رفع مستوى الوعي الصحي ومكافحة داء السكري والحد من انتشاره، مشيراً إلى ان الأهداف الرئيسية للاســــــــتراتيجية تصب في مجال الوقاية الأولية من المرض وتحسين جودة الخدمات الصحية لمرضى السكري·
ودعا جميع الكوادر الطبية والفنية لاسيما المختصين بعلاج هذا الداء إلى الانخراط في الدورات التدريبية التي تعدها وترعاها الوزارة للكوادر الطبية والفنيـــة المعنيـــــة بمكافحــــة الـــــداء، مؤكدا أن هناك الكثير من حملات التوعية والكشف المبكر عن مرض السكري تستهدف كافة فئات المجتمع المختلفة

اقرأ أيضا

رئيسة وزراء صربيا تستقبل أمل القبيسي