الاتحاد

الرياضي

138 مليون يورو تضع ميسي على صدارة «توب 10»

محمد حامد (دبي) - من هو اللاعب الأعلى قيمة في العالم؟، وكيف يمكن تحديد القيمة السوقية والمالية لنجوم مثل ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو ونيمار؟، والسؤال الأكثر وضوحاً، كم تبلغ قيمة عقد ميسي من الناحية المالية في حال قرر البارسا بيعه الآن؟، هذه التساؤلات أجاب عليها موقع «فوتبول فينانزاس» العالمي المتخصص في اقتصاديات كرة القدم، ولا يمكن القول إن ميسي هو اللاعب الأعلى قيمة في العالم في الوقت الراهن دون وضع أسس واضحة لهذا الاختيار.
معايير التقييم التي تم اعتمادها لتحديد النجوم الأعلى قيمة سوقية في عالم الساحرة، جاءت بمقياس العمر والخبرة أولاً، بما يعني صغر سن اللاعب مع امتلاكه خبرة كبيرة تفوق مرحلته العمرية، ثم المهارات الفردية الخاصة، والرؤية في الملعب، واللياقة البدنية، والجانب السلوكي والانضباطي، ومراعاته لروح الفريق والعمل الجماعي، ورصيد البطولات الجماعية والألقاب الفردية، والمباريات الدولية، وقدراته التسويقية والإعلانية، وأخيراً وربما الأهم رغبة الأندية العالمية في التعاقد معه.
لماذا ميسي؟
بناء على المقاييس السابقة، جاء ميسي نجم البارسا ومنتخب التانجو في المركز الأول بقيمة سوقية تبلغ 138 مليون يورو، مما يؤكد أن قيمة الشرط الجزائي في عقده والتي تصل إلى 250 مليوناً لا يمكن التقيد بها في حال قرر البارسا بيع النجم الأرجنتيني، كما أن ما تردد عن أن باريس سان جيرمان على استعداد لدفع 400 مليون يورو لجلبه إلى عاصمة النور لم يكن سوى مبالغات هدفها الإثارة الصحفية والإعلامية، وحصل ميسي طوال مسيرته على 24 بطولة سواء مع البارسا أو منتخب التانجو، وهو الأعلى قيمة سوقية والأكثر حصولاً على الألقاب الجماعية والفردية، فقد عانق الكرة الذهبية 4 مرات متتالية.
«الدون» نصف ميسي
على الرغم من حصوله على الكرة الذهبية ولقب أفضل لاعب في العالم، إلا أن كريستيانو رونالدو جاء ثانياً على لائحة توب 10 نجوم العالم الأعلى قيمة سوقية، لأنه يبلغ 29 عاماً، مما يجعله الأكبر سناً في القائمة، كما أنه حصل على 12 بطولة أي نصف بطولات ميسي، وفي حال كان أي ناد في العالم يريد التعاقد معه، فإن قيمة صفقته لن تتجاوز 107 ملايين يورو.
مفاجأة القائمة
مفاجأة القائمة هو جاريث بيل الذي حل ثالثاً بـ 71 مليون يورو، أي أقل مما دفعه الريال للحصول على خدماته، والمفارقة أنه الوحيد في قائمة النجوم الأعلى قيمة الذي لم يحصل على أي بطولة حتى الآن، نظراً لظروف وجوده سابقاً مع توتنهام، وكذلك تمثيله لمنتخب ويلز مما حرمه من الوقوف على منصات التتويج حتى الآن. وجاء نيمار رابعاً ولكن بقيمة مالية قريبة إلى حد ما من المبلغ الذي أعلن البارسا أنه دفعه للحصول على خدماته، لكنه أقل كثيراً من القيمة التي لم يتم الإعلان عنها، والتي تتجاوز 100 مليون يورو، فيما جاء ماريو جوتزه خامساً وهو الممثل الوحيد للعملاق البافاري بايرن ميونيخ في القائمة، كما أنه مع مسعود أوزيل نجم أرسنال انتصر لكبرياء المنتخب الألماني، وكما حظي المانشافت بوجود جوتزه وأوزيل، فقد حضر كافاني وسواريز في القائمة ليمثلا المنتخب الأوروجوياني، أما بقية المنتخبات فيمثلها لاعب واحد لا أكثر. لم تحظ الكرة الإيطالية بوجود أي لاعب في القائمة على مستوى الدوري الإيطالي، أو المنتخب، وهي واحدة من مفاجآت التقرير، الأمر الذي يؤكد تراجع جاذبية الدوري الإيطالي، الذي لم تعد أنديته قادرة على جلب أفضل نجوم العالم في الوقت الراهن. فيما حظي الدوري الإنجليزي بوجود 3 لاعبين، هم أوزيل من أرسنال، وسواريز هداف ليفربول، وماتا المنتقل من صفوف تشيلسي إلى مان يونايتد، وهو انتصار كبير للنجم الإسباني الذي يمثل منتخب لافوريا روخا بمفرده، كما أن دخوله قائمة النجوم الأعلى قيمة في العالم يعيد له مكانته في الوقت الذي حاول فيه جوزيه مورينيو التقليل من شأنه، حينما أصر على جعله حبيساً لمقاعد البدلاء، قبل أن يقرر بيعه لليونايتد.
القيمة الإجمالية
القيمة الإجمالية للنجوم العشرة أكثر من 700 مليون يورو، مما يؤكد استحقاقهم للمكانة التي وصلوا إليها، وتخطى ميسي ورونالدو حاجز الـ 100 مليون يورو لكل منهما، بينما جاء بقية النجوم تحت هذا الحاجز وبفارق كبير عن النجمين الأشهر والأفضل في العالم.
كما بلغ إجمالي عدد البطولات التي حصدها هؤلاء النجوم 88 بطولة على مستوى الأندية والمنتخبات، وكانت الصدارة بفارق كبير لميسي صاحب الـ 24 بطولة، والمفارقة أن فالكاو تفوق على رونالدو في عدد الألقاب بحصوله على 13 بطولة، فيما بلغ مجموع بطولات رونالدو 12 فقط، وهو عدد مرشح للزيادة في ظل وجوده مع الريال الطامح دائماً للظفر بالألقاب المحلية والقارية.
اللاعب المبدع
أما المؤشر الأكثر أهمية في قائمة «توب 10» العالم كقيمة سوقية، فهو أن متوسط عمر اللاعب المبدع يبلغ ما بين 24 و25 عاماً، وهي سن النضج الكروي، حيث يكون اللاعب في قمة العطاء البدني والكروي، ولفت جوتزه الأنظار لأنه اللاعب الأصغر بـ 21 عاماً، فيما يعد رونالدو الأكبر بـ 29 عاماً، وهو وفقاً لرؤية الجهاز الطبي سواء في الريال أو المنتخب البرتغالي قادر على العطاء بأعلى مستوى بدني لـ 5 سنوات قادمة على الأقل، نظراً لتمتعه بلياقة بدنية هي الأفضل بين أبناء جيله.
أبرز الغائبين
ولأن القائمة لا تتسع لأكثر من 10 نجوم، وفي ظل تألق عدد آخر من مشاهير الساحرة حول العالم، كان من أبرز الغائبين زلاتان إبراهيموفيتش نجم البي إس جي، وفرانك ريبيري لاعب البايرن والمنتخب الفرنسي وهو ثالث أفضل لاعب في العالم وفقاً لـ «الفيفا»، وكذلك لم يتمكن واين روني نجم اليونايتد، وسيرجيو أجويرو هداف مان سيتي، وأندرياس إنييستا نجم البارسا وغيرهم من فرض أنفسهم على لائحة توب 10 نجوم العالم.

اقرأ أيضا

«الزعيم» يضبط إيقاع «التوازن» بـ«القوة 60»