الاتحاد

الإمارات

الإمارات تستبعد تأثير الأزمة المالية على تميز التعليم العالي

نهيان خلال المنتدى العلمي بحضور الرئيس الهندي السابق ومسؤولين عالميين

نهيان خلال المنتدى العلمي بحضور الرئيس الهندي السابق ومسؤولين عالميين

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' على ألاّ يتأثر التعليم أو أي من المجالات التنموية المرتبطة ببناء الإنسان وتطوير الموارد البشرية بما يشهده العالم من أزمة مالية حالياً، مشيراً إلى أن توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة ''حفظه الله'' تتضمن تنفيذ جميع الاستراتيجيات الخاصة بالنهوض بقطاع التعليم وتطويره وفق أرقى الأساليب العلمية والتطبيقية التي تأخذ بها نظم التعليم المتطورة في العالم·
واستبعد معاليه أن يكون للأزمة المالية وآثارها السلبية أي انعكاسات على التميز الذي يشهده قطاع التعليم العالي في الدولة·
جاء ذلك خلال جلسة المنتدى العلمي الذي أقيم أمس في قصر الإمارات في أبوظبي ضمن فعاليات ''مؤتمر التعليم بلا حدود'' بحضور الدكتور عبدالكلام الرئيس الهندي السابق، والشيخ محمد بن نهيان آل نهيان، والشيخ حمدان بن سعيد بن طحنون آل نهيان، ولون دايبكجار وزيرة البيئة سابقاً وعضوة البرلمان الدنماركي حالياً، مارغريت سبيلنغز وزيرة التعليم في الولايات المتحدة الأميركية سابقاً، وجاك آر· ماير رئيس الجامعة الآسيوية لمؤسسة دعم الطلبة في بوسطن، بالولايات المتحدة الأميركية، ود· جي مايكل أدامز رئيس جامعة دايكنسون في أميركا، وسيسيليا ماريا فيلز وايت وزيرة التربية الكولومبية، ود· لو آنا كي· سيامون رئيس جامعة ولاية ميتشيجان، وأدار الجلسة جافن إسلر مقدم برنامج نيوز نايت في هيئة الإذاعة البريطانية·
وفي بداية الجلسة أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان على أن التعليم سيظل متصدراً اهتمام القيادة الرشيدة في الدولة، وذلك نظراً لدوره في بناء الأمة ونهضتها، مشيراً إلى أن المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد ''طيب الله ثراه'' كان ينظر إلى التعليم ''على أنه النبراس الذي ينير حياتنا ويبدد الظلام من حولنا''·
ولفت معاليه إلى أن التعليم في دولة الإمارات قطع شوطاً كبيراً في تحقيق هذه الرؤى ومد جسور التواصل الحضاري والأكاديمي بين المؤسسات التعليمية في الدولة، وذلك من خلال التركيز على جودة المخرجات التعليمية التي تعتبر بالنسبة لهذه المؤسسات ''خطاً أحمر لا يمكن تجاوزه'' وتأهيل الخريجين والخريجات للتفاعل مع متطلبات سوق العمل المتجددة في الدولة والمنطقة·
تحديات خطيرة
ومن جانبه أشار الدكتور عبدالكلام رئيس الهند السابق إلى أن التعليم يواجه تحديات خطيرة خلال الفترة الحالية جراء الأزمة المالية الحالية حيث ستطال آثار هذه الأزمة كثيراً من مؤسسات التعليم في العالم وخاصة في الدول النامية وفي مقدمتها الهند·
ومن جانبها أوضحت د· لو آنا كي· سايمون رئيسة جامعة ميتشجان بالولايات المتحدة الأميركية على أن القول بعدم وجود آثار للأزمة المالية على التعليم يختلف من بلد لآخر، ولفتت سيسيليا ماريا فيلز وايت إلى أن الأزمة المالية في كولومبيا لها تأثيرات سلبية واسعة·
وأكد الدكتور آدامز على أن هذه الأزمة باتت حاضرة في كثير من المجتمعات المتقدمة والنامية، وقالت مارغريت سبيلنغز وزيرة التعليم سابقاً بالولايات المتحدة إن الأزمة المالية قد تكون أحد التحديات التي تفتح الباب أمام طرق وأساليب جديدة في التدريس والبحث العلمي والتعليم بصورة عامة من خلال الاعتماد على التقنيات المتطورة وخاصة التعليم الإلكتروني أو التعليم عن بعد·
وطرح المذيع جافن إسلر محوراً آخر حول كيفية الإفادة من الأزمة المالية الحالية في ترسيخ قدرات نظم التعليم في العالم، وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان على تفاؤله بشأن هذه الأزمة التي شهد العالم قبلها أزمات مماثلة ''ولم تنتكس''·
واختتم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الجلسة بسؤال حول النمط الذي يسعى إليه العالم في الوصول لنظام تعليمي متطور، وأكد معاليه على أن هذا النظام ينبغي أن يكون فيه الطالب محوراً أساسياً للبرامج والأنشطة·
ودعا معاليه الى تطوير طرق وأساليب التدريس والبحث العلمي والتوسع في استخدام التعليم الإلكتروني

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد يوجه بمتابعة وتلبية احتياجات أبناء الظفرة