أرشيف دنيا

الاتحاد

سهاد نعمان من برودة الأزياء إلى حرارة التمثيل


دمشق ـ عمّار أبو عابد:
فجأة وجدت (سهاد نعمان) نفسها محاصرة بنجمين كبيرين رشيد عساف وصباح عبيد· وهي أسيرة تحمل اسم (غزلان)، وعليها أن تثبت وجودها أمام ممثلين كبيرين وسط أحداث عاصفة في مسلسل (صراع الأشاوس)! إن هذه المصادفة جعلت سهاد نفسها في مهب العاصفة! فهذه الشابة القادمة من جامعة دمشق تهوى الأزياء والفنون منذ طفولتها، وقد مارست عروض الأزياء واشتهرت بها، وتوجت منذ أشهر ملكة للعارضات السوريات (توب موديل)· وبقدر ما أسعدها ذلك، وزاد ثقتها بنفسها وتصميمها على متابعة عروض الأزياء، فإن القدر كان يخبئ لها مفاجأة غير متوقعة· إنه دور البطولة النسائية في مسلسل كبير يحفل بالنجوم، وهي التي لم يسبق لها أن مثلت يوماً!
؟ أنت عارضة أزياء، فلماذا اخترت هذه المهنة؟
؟؟ أنا أحب الأزياء منذ صغري، وتستهويني الألوان وتداخلاتها، وقد بدأت في عروض الأزياء منذ ثلاث سنوات، ووجدت تشجيعاً كبيراً، لا سيما وأني أملك مواصفات دقيقة للعارضة، وقد حققت حضوراً قوياً في عالم الأزياء السورية·
؟ وكيف تم اختيارك للقب (توب موديل سوريا)؟
؟؟ كان ذلك في حفل الميريديان الكبير، وكنا مجموعة فتيات نتنافس على هذا اللقب، وهذا ما زاد من حرارة المنافسة بيننا، لكني حصلت على اللقب، وشعرت بسعادة غامرة، ومتعة النجاح·
؟ هل كان اختيارك لهذا اللقب سبباً في دخولك عالم الفن؟
؟؟ لا، فالأمر جرى بالمصادفة تماماً· ففي مسلسل (صراع الأشاوس) كانوا يبحثون عن فتاة لدور بمواصفات محددة، وقد رشحني أحد الممثلين، وقابلت الأستاذ رشيد عساف، وقال إن المواصفات تنطبق علي، والأمر كله جرى بالمصادفة وبسرعة·
؟ وهل كنت تحلمين بأن تكوني ممثلة؟
؟؟ نعم· كان ذلك حلماً مستحيل التحقيق، لأنني كنت أعتقد أنني لا أعرف التمثيل، فأنا بطبيعتي وفي حياتي العامة، لا أعرف أن أمثل· وقد جاءتني الكثير من العروض للتمثيل لكني لم أشعر أنه مناسب لي·
؟ والآن، وبعد أن خضت التجربة، هل أصبحت أكثر قرباً من التمثيل؟
؟؟ بعد أن شاركت في هذا العمل، وتدربت برعاية فنانين كبار، شعرت أني أحب التمثيل، ويمكن أن أمضي فيه، وأقدم شيئاً مهماً· وأتمنى أن يكون دوري في (صراع الأشاوس) فاتحة لأدوار بالأهمية نفسها·
فرصة ذهبية
؟ وهل وجدت نفسك في شخصية (غزلان)؟
؟؟ أعتقد أن دور غزلان كان مناسباً جداً لشخصيتي، وأعتبرها فرصة ذهبية، أن أبدأ مشواري الفني في مسلسل تاريخي إلى جانب ممثلين أقوياء، وأن أظهر بدور ذي مساحة واسعة، وفي شخصية محورية، بحيث يراني الجمهور على مدى ثلاثين حلقة·
؟ هل كان خوضك لهذه التجربة سهلاً؟
؟؟ كل شيء في بدايته يبدو صعباً، لذا شعرت بالقلق والخوف· لكن الفنانين الكبار شجعوني وأعطوني ثقة بنفسي، وقام الفنانان رشيد عساف وصباح عبيد والمخرج سالم الكردي بتدريبي وتوجيهي، مما شكل دافعاً قوياً لي، وأزال الرهبة من نفسي·
خوفي أربكني
؟ وهل أخافتك الكاميرا رغم أنك معتادة عليها في عروض الأزياء؟
؟؟ أخافتني فعلاً، لأن الأمر مختلف كثيراً عن عروض الأزياء، وعندما شاهدتهم يمثلون اعتقدت أن الأمر سهل، لأنني معتادة على الكاميرات، لكن عندما خضت التجربة الأولى، ارتبكت كثيراً، وأعادوا المشهد عدة مرات·
؟ ولماذا الخوف إلى هذه الدرجة؟
؟؟ليس هناك ما هو أصعب من الفشل، وكنت خائفة جداً منه، لكن أدائي تحسن كثيراً بعد المشهد الأول، واجتزت حاجز الخوف والرهبة، وصرت أؤدي المشهد بوقت أقصر، لا سيما بعد أن أمسكت بخيوط الشخصية·
؟ وهل واجهتك صعوبات في الأداء لا سيما وأن العمل يتحدث بالعربية الفصحى؟
؟؟ لو كان العمل باللهجة الدارجة لكان أسهل بالنسبة لي، فنحن نتحدث عادة بالعامية، لذا وجدت بعض الصعوبة في الانتقال للحديث بالفصحى، لكني الآن تجاوزت هذه الصعوبة·
؟ وهل وجدت ميلاً لديك لعمل تاريخي مفترض؟
؟؟ أحب المسلسل التاريخي، وأحب أن أعمل فيه، لأنه يشدني شخصياً كمشاهدة، كما يشد الجمهور، ويجعلني أعيش حالة وأجواء أيام زمان·
تعلمت الانفعال
؟ ماذا تعلمت من رشيد عساف وصباح عبيد؟
؟؟ بصراحة أنا أشعر ببرود في حياتي العادية والعامة، وإذا انفعلت أنفعل ببرود! وقد أثر الفنانان الكبيران فيّ بعمق، فتعلمت منهما كيف أنفعل، وكيف أحرك مشاعري! وغيرا طريقة أدائي وردات فعلي، وباختصار فقد تعلمت منهما التمثيل· تعلمت أن أنفعل إزاء المواقف بطريقة مختلفة عن الأسلوب البارد الذي كنت أعبر به عن انفعالي· وأنا أعتبر أن (صراع الأشاوس) هو المدرسة التي تعلمت فيها كل ما يتصل بالتمثيل ويتعلق به·
؟ هل البرود الذي تتحدثين عنه سببه عروض الأزياء؟
؟؟ ربما·· فعارضة الأزياء يفترض بها دائماً أن تكون (باردة) وحيادية! كي تتركز الأنظار على الثوب الذي تعرضه، فهي مجرد (موديل) لا يبتسم ولا ينطق ولا يعبر·
؟ إذن أنت ترين - خلافاً لكثيرات- أن عروض الأزياء تختلف عن التمثيل، وأنه لا يوجد شبه بينهما؟
؟؟ الحقيقة التي اكتشفتها مؤخراً أنه لا يوجد وجه للشبه بينهما أبداً· وقد كنت أعتقد أن كليهما نوع من أنواع الفن، لكنه اتضح لي أن هناك اختلافاً نوعياً كبيراً بينهما·
؟ وما هي أوجه الاختلاف بين عروض الأزياء والتمثيل؟
؟؟ في عروض الأزياء تستعرض الموديل أمام الجمهور بطريقة جامدة، وكأنها (تأخذ) صورة· أما في التمثيل فعليها أن تتحرك، وتنفعل، وأن تبرز إحساسها أثناء الأداء، وفي أول مشهد صورته على سبيل المثال: كنت أعطي للكاميرا (بوز) بينما كان علي أن أكون عفوية ومنطلقة، وأعبر عن مشاعري بقوة، ولذلك تمت إعادة تصوير المشهد، وكان ذلك أول درس في التمثيل، وفي اختلافه عن عروض الأزياء·
؟ في ضوء تجربتك الأولى والوحيدة حتى الآن، هل ستتابعين طريق التمثيل؟
؟؟ إذا وجدت التشجيع، فسأظل أحاول حتى أحقق النجاح الكبير، وأصل إلى النجومية·
؟ وهل وجدت هذا التشجيع من الفنانين والفنانات؟
؟؟ نلت تشجيعاً كبيراً منهم، وأنا مرتاحة للتعامل معهم، ولمشاعر التضامن والدعم التي يبدونها نحوي، فعندما كنت أشعر بالضيق لأن المشهد لم ينجح معي كانوا يشجعونني كثيراً، ويعبرون عن إعجابهم بموهبتي، ويتوقعون بأنني سأصبح نجمة بسرعة قياسية، وهذا ما كان يسعدني، ويحفز قدراتي وإمكانياتي لأداء أفضل وأكمل·
مواصفات غريبة
؟ بصراحة، هل تعتقدين أن لجمالك دوراً في اختيارك لشخصية (غزلان)؟
؟؟ لا أعتقد! فهم كانوا يبحثون عن فتاة لها مواصفات غريبة عن بنات القبيلة، فهي أسيرة وقادمة من قبيلة أخرى بعيدة، وأنا شكلي يختلف قليلاً عن الفتيات في العمل، وفيه بعض الغرابة، فهم إذن كانوا يبحثون عن مواصفات محددة· وقد وجدوها فيّ، ولم يكن ينقصني إلا الأداء، وقد تحسن كثيراً بعد التدريب·
؟ وهل تتوقعين الوصول إلى النجومية؟
؟؟ لا أستطيع أن أقول: إنني سأكون النجمة المحبوبة من أول ظهور لي على الشاشة، وهذا المسلسل بالنسبة لي هو مجرد بداية، وكل ما أطمح به الآن أن يحبني الناس، ثم علي أن أتعب وأجتهد كثيراً، لأن الإنسان لا بد أن يبذل جهداً، ويتعب كثيراً حتى يصل· وأعتقد أن أدواري اللاحقة هي التي ستحدد نجوميتي·
؟ وهل يشجعك أهلك على التمثيل؟
؟؟ كثيراً· والدي يشجعني منذ صغري، ويقول لي: أحب أن تكوني ممثلة أو مذيعة، وقد كان مسرورا كثيراً عندما قلت لهم: إني أمثل·
؟ وكيف وجدت ردة فعل الجمهور؟
؟؟ مازلت في بداية مشواري، وأعرف أن هناك الكثير لأقوم به، وأشتغل على نفسي كثيراً، حتى أحصل على محبة الجمهور، وسأعمل على تطوير نفسي وأدائي في الأدوار القادمة·
؟ وهل أنت واثقة من نفسك عادة؟
؟؟إنني مملوءة ثقة، لكني أخاف أمراً واحداً فقط، وهو أن أشعر أني مناسبة لعمل ما، وأتمناه كثيراً، ثم أكتشف أنني غير مناسبة له·
؟ ألم تجدي نفسك مناسبة للتمثيل؟
؟؟ إني واثقة من حبي للتمثيل، وبأني سأقدم شيئاً مهماً، لكني أخاف كثيراً من الفشل، فهناك مطربون ومطربات وعارضات أزياء يبدون مصرين على التمثيل، لكنه فعلاً لا يناسبهم، وأنا لا أحب أن أكون مثلهم·
؟ ما هي الأدوار التي تناسبك برأيك؟
؟؟ الأدوار المعاصرة·
؟ وهل تنجحين بدور العاشقة؟
؟؟ يمكن أن أنجح بدور الفتاة الرومانسية·
؟ وهل تنجحين في الكوميديا؟
؟؟ لا أشعر أني ملائمة لها·
؟ هل لأنك حزينة في حياتك؟
؟؟ بالعكس أنا مرحة جداً، لكني لا أعرف كيف أضحك الناس·
؟ بماذا تحلمين؟
؟؟ أحلم بالنجاح والشهرة في مجال التمثيل·
؟ كعارضة أزياء كيف ستحافظين على رشاقتك؟
؟؟ بالمحافظة على نظام محدد في الطعام، كي أحافظ على مقاييس محددة·

اقرأ أيضا