الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد يبحث مع رئيس الوزراء الروسي تطوير علاقات الصداقة والتعاون

محمد بن راشد وبوتين خلال جلسة المباحثات بحضور وفدي البلدين

محمد بن راشد وبوتين خلال جلسة المباحثات بحضور وفدي البلدين

التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بعد ظهر أمس في قصر الصداقة بموسكو فلاديمير بوتين رئيس وزراء روسيا الذي رحب بسموه عند مدخل ردهة القصر وصافحه مصافحة حارة ثم عقد سموه ومضيفه جلسة مباحثات رسمية تحدث فيها بوتين عن أن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لبلاده ناجحة بكل المقاييس، مشيراً إلى المحادثات التي أجراها سموه أمس الأول مع الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف·
زيادة التبادل التجاري
وقال بوتين ''نرحب بزيارة سموكم، ونحن على يقين بأن هذه الزيارة إلى موسكو ستسهم في تطوير علاقات الصداقة والتعاون بين بلدينا وشعبينا، مؤكداً أن حجم التبادل التجاري بين دولة الإمارات وجمهورية روسيا الاتحادية لم يصل إلى المستوى الذي تريده القيادتان في البلدين· وأضاف قائلاً·
''علاقاتنا تتطور باستمرار على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والتجارية ويوجد لدى الطرفين المسارات والاتجاهات والمعطيات التي تشجع على بناء التعاون المنشود في المستقبل، والذي لا ينطبق على قطاع الطاقة فقط، بل في القطاعات السياحية والتكنولوجية، خاصة الفضاء الكوني والأنشطة الاستثمارية''·
وأشار رئيس الوزراء الروسي الى أن هناك أنشطة ومشاريع استثمارية بين بلاده والإمارت، خاصة في قطاع السياحة التي تتركز في الإمارات تحديداً·
وأوضح بوتين أن هناك سعياً وعملاً جاداً من قبل البلدين من أجل تنمية هذه العلاقات والأنشطة الاستثمارية، خاصة على مستوى القطاع الخاص الرديف الأساسي للقطاع الحكومي·
الفرص المتاحة
من جهته، أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في سياق رده على كلمة بوتين الترحيبية عن سعادته والوفد المرافق بزيارة روسيا، هذا البلد العظيم وشعبه الصديق، معتبراً سموه أن علاقات الصداقة التي تجمع البلدين والشعبين بأنها تاريخية واستراتيجية بنفس الوقت·
وأشار سموه إلى أن هناك العديد من الفرص المتاحة لتعزيز العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية روسيا الاتحادية في شتى الميادين، ووصف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم محادثاته مع الرئيس الروسي والمسؤولين الروس بأنها بناءة ومفيدة جداً، وأنها ستؤتي أكلها في المستقبل القريب وتنعكس على علاقات البلدين والشعبين بالخير والبركة·
وقد وجه صاحب السمو نائب رئيس الدولة الدعوة رسمياً إلى فلاديمير بوتين لزيارة دولة الإمارات وقبلها بوتين شاكراً ومقدرا هذه الدعوة الكريمة·
الوفد المرافق
حضر جلسة المحادثات أعضاء الوفد المرافق لصاحب السمو نائب رئيس الدولة الذي يضم سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران، الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات ومعالي محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء ومعالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية ومعالي ريم إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة وعمر سيف غباش سفير الدولة لدى روسيا، ومن الجانب الروسي وزراء المواصلات والاقتصاد والطاقة والسياسة الخارجية ونائب وزير الشؤون الداخلية·
وقد تناول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والوفد المرافق طعام الغداء على مأدبة فلاديمير بوتين في قصر الصداقة في موسكو التي أقامها تكريما لسموه والوفد المرافق·
مغادرة موسكو
غادر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' والوفد المرافق موسكو بعد ظهر أمس، مختتماً زيارة رسمية لجمهورية روسيا الاتحادية دامت يومين· وقد جرت لسموه مراسم الوداع الرسمية المعتادة على أرض المطار، حيث عزفت الموسيقى السلامين الوطنيين لدولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية روسيا الاتحادية·
ثم استعرض سموه ثلة من حرس الشرف الذي أدى التحية العسكرية الوداعية لسموه، وقام بعد ذلك بمصافحة كبار مودعيه من المسؤولين الروس وأعضاء سفارة الإمارات في موسكو، في مقدمتهم عمر سيف غباش سفير الدولة لدى روسيا الاتحادية وعدد من السفراء العرب·
برقيتا شكر
وقد بعث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي برقية شكر وتقدير إلى فخامة الرئيس ديمتري ميدفيديف، فيما يلي نصها:
فخامة الرئيس ديمتري ميدفيديف·· الموقر رئيس جمهورية روسيا الاتحادية·· لقد أتاحت لنا فرصة زيارة بلدكم الصديق أن نتبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا والمواضيع التي تهم بلدينا وشعبينا والتأسيس لشراكة اقتصادية وثقافية وعلمية تعود بالخير والمنفعة على الجانبين·
وكانت الزيارة فرصة طيبة للتعرف عن قرب على ثقافة وتراث الشعب الروسي العظيم الذي حقق منجزات حضارية واقتصادية وعلمية واجتماعية باتت محط إعجاب وتقدير العالم·
ويسرنا ونحن نغادر أراضي روسيا الاتحادية أن نبعث لفخامتكم بأصدق معاني الشكر والتقدير على حفاوة الاستقبال التي أحاطنا بها الوفد المرافق، ما بعث الدفء في نفوسنا رغم برودة طقس موسكو·
نشكر لكم فخامة الرئيس حسن الوفادة، وتقبلوا وافر تحياتنا وأطيب أمنياتنا·
كما بعث سموه برقية شكر مماثلة إلى فلاديمير بوتين رئيس الوزراء الروسي، فيما يلي نصها:
السيد فلاديمير بوتين، يسعدنا ونحن نغادر بلدكم الصديق أن نبعث لدولتكم أطيب التمنيات مقرونة بعميق الشكر والتقدير على ما أبديتموه ووزراء حكومتكم الرشيدة من حسن استقبال خلال الزيارة المهمة التي قمنا بها لجمهورية روسيا الاتحادية، وما أسفرت عنه من تفاهم واتفاق على توسيع أطر التعاون وفتح قنوات عديدة بين بلدينا تصب في تعزيز علاقات الصداقة التاريخية والاقتصادية والثقافية والتقنية والعلمية وغيرها، بما يحقق المصالح المشتركة لبلدينا وشعبينا الصديقين· وفي الختام تقبلوا دولة رئيس الوزراء وافر تحياتنا الحارة''·
الوصول

وقد عاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي برعاية الله والوفد المرافق إلى البلاد مساء أمس قادما من موسكو·
وكان في استقبال سموه بمطار دبي الدولي ســـمو الشيخ حمدان بن محمـــد بن راشــــد آل مكتـــوم ولي عهد دبي وســــمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية وسمو الشـيخ راشــد بن محمـــد بن راشد آل مكتوم وعدد من المسؤولين·


زار النصب التذكاري للجندي المجهول في موسكو والتقى رجال الأعمال المرافقين
محمد بن راشد: اقتصادنا بخير ولا حاجة للقلق أو التشاؤم
الأزمات تصنع الرجال القادرين على التحدي والتعامل معها بحكمة وابتكار الأفكار الخلاقة

موسكو (وام) - قال صاحب الســـمو الشـــيخ محمـــد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' إن آباءنا وأجدادنا عاشوا فترات صعبة من شح الموارد والغذاء وغيرها من مقومات الحياة الرغيدة، ورغم ذلك تركوا لنا إرثاً وتاريخاً نعتز به كقيادة وشعب، ونحن والحمد لله بخير، ودولتنا واقتصادنا بخير، ولا علينا أن نقلق أو نتشاءم، فالتشاؤم ليس من شيمنا، ودائماً أقول: ''تفاءلوا بالخير تجدوه''·
جاء ذلك خلال لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' في مقر إقامته في موسكو صباح أمس بحضـــور ســـمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية مع مجموعة رجال الأعمال المرافقين لسموه في زيارته إلى جمهورية روسيا الاتحادية·
وتحدث سموه عن واقع الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية ومدى تأثيرها على الوضع الاقتصادي والتنمية في دولتنا، حيث أشار سموه إلى أن تأثير هذه الأزمة بالنســـبة للإمارات لا يقاس بأي شكل مــــن الأشـــكال على بقيــــة دول العالم·
واعتبر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن الأزمات تصنع الرجال القادرين على التحدي والتعامل مع مثل هذه الأزمات بحكمة وابتكار الأفكار الخلاقة للتغيير نحو الأحسن قائلا سموه ''وهذا ما نعمل على تحقيقه في دولة الامارات قيادة وحكومة ومؤسسات، حيث إن الحكومة الاتحادية باشرت بوضع الإمكانات اللازمة لعدد من المؤسسات للاستثمار في قطاعات محلية جديدة وذات جدوى اقتصادية تعود بالخير كله على شعبنا واقتصادنا الوطني''·
وأكد سموه أن الأزمات تلد الفرص وتولد عزيمة التحدي لدى الانسان لينهض من جديد ويخرج أقوى من السابق، وهذا ما سيتحقق قريباً في دولتنا بفضل العزيمة وتضافر كل الجهود والتركيز على إنماء بقية الامارات لنصل الى مستويات واحدة في إماراتنا الحبيبة·
واختتم سموه قائلاً ''علينا أن نتطلع الى الأمام، وهذا ما تعلمته من المرحومين الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وعلينا أن نحافظ على اتحاد دولتنا قوياً شامخاً عزيزاً بقيادته وشعبه وأهله ومقوماته البشرية والاقتصادية والتراثية وغيرها، وعليكم أنتم ،كشباب تقودون العديد من المؤسسات والشركات المالية والاستثمارية في الدولة، أن تجتهدوا وتعملوا بجد وتنسقوا فيما بينكم لمستقبل دولتنا الواعد بإذن الله''·
حضر اللقاء سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء ومعالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية ومعالي ريم إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة وسعادة عمر سيف غباش سفير الدولة لدى روسيا وعدد من المسؤولين·
من ناحية أخرى، زار صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي صباح أمس النصب التذكاري للجندي المجهول في موسكو، حيث كان في استقبال سموه والوفد المرافق ضابط موقع الكسندر وفسكي ساد الذي يضم الضريح واستمع سموه الى شرح حول الضريح وما يضمه من رفات قتلى الجيش السوفييتي في الحرب العالمية الثانية·
ويضم الضريح رفات الجنود السوفييت المجهولين الذين قتلوا في معركة موسكو عام ،1941 والذين نقلوا من مدينة سان بطرس بيرج ''ليننجراد سابقا'' إلى موقع الضريح قرب حائط قصر الكرملين عام 1966 ونقلت مع الرفات كذلك الشعلة التذكارية التي كان قد تم إشعالها في ليننجراد·
وقد استعرض صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ثلة من حرس الشرف وعزفت الموسيقى مقطوعة موسيقية جنائزية، ثم قام سموه بمساعدة جنديين من حرس الضريح بوضع إكليل من الزهور على قبر الجندي المجهول، الذي يعتبر معلماً تاريخياً وطنياً للشعب الروسي يزوره رؤساء وملوك الدول الذين يزورون موسكو·
وبعد أن وضع سموه إكليل الزهور على اللوحة التذكارية للضريح، عزفت موسيقى الجيش السلام الوطني لدولة الامارات، ثم مر طابور الحرس من أمام سموه على هيئة استعراض عسكري مؤدياً تحية الوداع المعتادة·
ورافق صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في زيارة الضريح سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية وأعضاء الوفد الرسمي المرافق

اقرأ أيضا

«الخارجية» تدعو المواطنين إلى توخي الحذر عند السفر لتشيلي