الاتحاد

الاقتصادي

أسعار النفط تقفز إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق


عواصم- (رويترز):
قفزت أسعار النفط الخام الاميركي في المعاملات الاجلة ببورصة نيويورك التجارية نايمكس، ونفط برنت الأوروبي القياسي إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق، إذ حطم الخام الأميركي رقمه القياسي السابق '55 دولاراً' بنحو 67 سنتا عن اعلى مستوياتها على الاطلاق فيما قفزت أسعار برنت إلى52,25 دولار للبرميل بعد موجة شراء قوية من جانب صناديق ووسط قلق بشأن معروض منتجات النفط مع توقف مصاف في الولايات المتحدة وبسبب موجة باردة· وزاد مزيج برنت 1,03 دولار الى 52,25 دولار للبرميل في عقود ابريل متجاوزا أعلى مستوياته على الإطلاق الذي سجله في 27 أكتوبر الماضي عند 51,94 دولار للبرميل·
وزاد سعر البنزين في عقد ابريل في نايمكس 6,12 سنت بنسبة 4,1 % الى 1,5450 دولار للجالون· وأثار توقف مصاف في الولايات المتحدة مخاوف بشأن إمدادات البنزين قبل حلول الصيف رغم أن مخزون البنزين عند أعلى مستوياته منذ عام ·1999
على صعيد متصل، نقلت صحيفة كويتية أمس عن عدنان شهاب الدين القائم باعمال الامين العام لاوبك قوله إن أسعار النفط قد تقفز لفترة قصيرة الى 80 دولارا للبرميل خلال العامين المقبلين اذا حدثت مشكلة كبيرة في الامدادات· وقال شهاب الدين لصحيفة القبس الكويتية اليومية في مقابلة اجريت معه في فيينا: 'استطيع أن اؤكد ان احتمال ارتفاع سعر برميل النفط الخام الى 80 دولارا في المستقبل القريب احتمال منخفض· على انه لا يمكنني استبعاد ارتفاع سعر البرميل الى 80 دولارا خلال العامين المقبلين لكن اذا ارتفع سعر البرميل الى هذا المستوى لسبب أو لاخر (مثلا انقطاع الامدادات من دولة منتجة 1-2 مليون برميل يوميا) فانه ليس من المتوقع ان يستمر هذا الارتفاع طويلا'· وأكد شهاب الدين أن المنظمة لا تتنبأ بالاسعار وان التنبوء بتحركات السوق أمر في غاية الصعوبة· واضاف أن ارتفاع اسعار النفط الى ما بين 50 و 60 دولارا للبرميل اذا استمر لمدة عامين أو أكثر فسيزيد حتما من الاستثمار في زيادة الامدادات ويحد في الوقت نفسه من الطلب مما يؤدي الى تراجع الاسعار 'هذا قانون اساسي في الاقتصاد'· وقال شهاب الدين أن اوبك ترى اجماعا متزايدا على أن سعرا يتراوح بين 40 و 50 دولارا للخام الاميركي يمكن ان يستمر· ويؤيد رأي شهاب الدين تصريحات وزير البترول السعودي علي النعيمي الاسبوع الماضي عن أن الاسعار قد تستمر في هذا النطاق خلال العام الحالي·
كما أبلغ شهاب الدين صحيفة القبس ان من مصلحة منتجي اوبك وباقي العالم الا تحدث قفزات كبيرة أو مفاجئة في أسعار النفط بل أن يكون هناك تدرج متوازن· وقال:' واضح ان هناك بعض التغيرات الهيكلية قد حدثت في اسواق النفط عام 2004 دفعت الاسعار الى الارتفاع اهمها تسارع الزيادة في الطلب على النفط في الصين وآسيا حيث اصبحت تمثل ثلثي الزيادة السنوية تقريبا وتباطؤ الزيادة في انتاج النفط من الدول المصدرة من خارج الاوبك'· واضاف:' هذا ما دفع اوبك الى تعليق العمل بالنطاق السعري المستهدف لسلة خاماتها لحين الانتهاء من دراسة التغيرات الهيكلية في الاشهر القادمة وتحديد نطاق جديد للاسعار'· وبلغ احدث سعر لسلة اوبك المؤلفة من سبعة خامات 46,17 دولار للبرميل· وقال شهاب الدين إن المستهلكين في كثير من الدول الصناعية يدفعون للمنتجات النفطية المكررة مثل البنزين أسعارا تترجم الى ما يزيد كثيرا عن 80 دولارا لبرميل النفط الخام·
وتابع: سعر البنزين يصل في بعض الدول الاوروبية الى اكثر من 200 يورو للبرميل ويبقى هذا السعر رهن التفاوت الضريبي خاصة بين الولايات المتحدة وكندا من جهة وبين بعض الدول الاوروبية من جهة اخرى وهي التي ترتفع فيها نسبة الضريبة على المنتجات البترولية الى حوالي 80 في المائة·

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يمول مطار مافارو في المالديف