الاتحاد

عربي ودولي

مولر يستجوب بانون بقضية التدخل الروسي بالانتخابات الأميركية

واشنطن (وكالات)

استجوب المحقق الخاص في قضية التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات الرئاسية لصالح حملة ترامب، خلال الأسبوع الجاري، المستشار السابق للرئيس الأميركي ستيف بانون، حسبما ذكرت شبكة «سي ان ان» أمس الأول.ونقلت «سي ان ان» عن مصدر مطلع على التحقيق أن فريق المحقق روبرت مولر استجوب بانون لساعات على مدى يومين. ورد بانون على جميع الأسئلة التي وُجهت له بحسب المصدر.
وكان بانون مخططاً استراتيجياً في حملة ترامب «أميركا أولًا» حتى مغادرته الإدارة في أغسطس. وقد لعب دوراً رئيساً في الأسابيع الأخيرة للحملة الرئاسية في 2016، وشارك في لقاءات في الفترة الانتقالية، يجري الآن التحقيق بشأنها.
وأمس الأول مثل بانون أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ، وتصدى لأعضاء في المجلس من الحزبين، مستخدماً «الامتياز» الذي يسمح للرئيس ومسؤولين في السلطة التنفيذية بحجب بعض المعلومات عن الكونجرس والرأي العام.
إلى ذلك، قالت وكالة المخابرات الوطنية الأميركية: «إن أجهزة المخابرات والأمن ستجتمع مع كبار مسؤولي الانتخابات بالولايات الخمسين في البلاد مطلع الأسبوع المقبل، لتحديد التهديدات المحيطة بنزاهة الانتخابات، وإجراءات الأمن التي يمكنهم اتخاذها».
وقال مكتب مدير المخابرات الوطنية: «إن الاجتماعات السرية جزء من جهود تهدف لضمان نزاهة وأمن البنية الأساسية للانتخابات، خاصة مع تطور بيئة المخاطر».
وأضاف المكتب أن ممثلين عنه، وعن مكتب التحقيقات الاتحادي ووزارة الأمن الداخلي، سيقدمون إفادات لمسؤولي الولايات. وتتقاسم الأجهزة الثلاثة المسؤولية عن احتياطات الأمن من أجل الانتخابات.
وقال مصدر مطلع على الاجتماعات المزمعة: «إن مسؤولي الولايات سيطلعون على أمثلة سرية على محاولات تدخل فاشلة وأخرى ناجحة في أنظمة الانتخابات الأميركية قامت بها أطراف معادية في الآونة الأخيرة، إضافة إلى نصائح بشأن وسائل ممكنة لتحسين الأمن».
وحذر دان كوتس، مدير المخابرات الوطنية، هذا الأسبوع، من أن روسيا وكيانات أخرى أجنبية ستهاجم على الأرجح الانتخابات الأميركية والأوروبية هذا العام وبعده، مضيفاً أن موسكو تعتقد أن جهوداً مشابهة نجحت في تقويض الديمقراطية بالولايات المتحدة مؤخراً.

اقرأ أيضا

مقتل قيادي بارز بطالبان في غارات للتحالف الدولي بأفغانستان