الاتحاد

الإمارات

«إخصاب أبوظبي» يستوعب 800 حالة ويلبي احتياجات السنوات الـ 10 المقبلة

مها بركات وجانب من الحضور خلال افتتاح المركز (تصوير: وليد أبوحمزة)

مها بركات وجانب من الحضور خلال افتتاح المركز (تصوير: وليد أبوحمزة)

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)
افتتحت الدكتورة مها تيسير بركات مدير عام هيئة الصحة أبوظبي صباح أمس مركز «الكورنيش للإخصاب» في مستشفى الكورنيش بأبوظبي، بطاقة استيعابية هي الأكبر على مستوى الدولة، حيث يمكن للمستشفى متابعة 800 دورة تخصيب لإنجاب أطفال الأنابيب علاوة على العلاجات التي يتم تقديمها لحالات العقم مثل الحقن المجهري والتشخيص الجيني للأمراض الوراثية.
وقالت مديرة عام هيئة الصحة أبوظبي «إن الرعاية الكريمة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» لافتتاح هذا المركز المتميز يعكس حجم الاهتمام بالصحة الإنجابية للسكان في إمارة أبوظبي»، مشيرة إلى أن مستشفى الكورنيش بأبوظبي الأكبر على مستوى الدولة، حيث استقبل أكثر من 200 ألف طفل خلال العقود الثلاثة الماضية علاوة على آلاف السيدات اللواتي وضعن أولادهن وتم إنقاذ حياة سيدات أخريات كن يعانين حالات ولادة متعثرة.
من جانبه، أكد الدكتور مطر الدرمكي، الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، إن مركز الكورنيش للإخصاب يعد خطوة مهمة لتعزيز مكانة مستشفى الكورنيش التابع لشركة «صحة» ليكون الوجهة الأولى للنساء في أبوظبي لتقديم رعاية صحية متميزة، في جميع التخصصات، ومنها الإخصاب وأطفال الأنابيب والحقن المجهري، ووفقاً لأفضل الممارسات، والمعايير الدولية.
إلى ذلك، قال الدكتور سالم الشواربي استشاري ومتخصص في طب وجراحة الإخصاب وأطفال الأنابيب والحقن المجهري ورئيس مركز الكورنيش للإخصاب «إن المركز الجديد يضم تقنيات ومعملا ومختبرا وفق أحدث المعايير العالمية في مجال علاة أمراض العقم والإخصاب وأطفال الأنابيب والحقن المجهري، مشيرا إلى أن نسب تأخر الإنجاب تصل إلى 15% تتعلق 30 % منها بالرجال حيث ضعف الحيوانات المنوية أو قلة معدلات الخصوبة، وبالنسبة للنساء فإن الأسباب تتعلق بانسداد قنوات فالوب أو تكيسات المبايض.
وأشار إلى أن هناك تقنيات تسهم في تحديد البويضات التي يمكن تجميدها في المستقبل حيث إن المختبر لديه قدره لتجميد بويضات وحيوانات منوية بسعة 5000 حالة.
إلى ذلك، قالت الدكتورة مريم بطي المزروعي المديرة التنفيذية بالإنابة «إن الطاقة الاستيعابية القصوى للمركز تصل إلى 800 دورة لإنجاب أطفال الأنابيب، ما يكفي لاستيعاب الحالات التي ترد للمركز لمدة 10 سنوات قادمة»، مضيفة أنه من المتوقع أن نستقبل 200 إلى 300 دورة طفل أنابيب العام الجاري بعد الافتتاح الرسمي للمستشفى.
من جانبه، كشف الدكتور سالم الشواربي رئيس مركز الكورنيش للإخصاب عن أن تكلفة عملية أطفال الأنابيب تبلغ نحو 30 ألف درهم إضافة إلى بعض التكاليف الأخرى المتعلقة بكل حالة مرضية على حدة.
وقال ردا على سؤال لـ«الاتحاد» حول تكلفة العلاج ونوعية البطاقات الصحية التي يقبلها المركز «إننا نقبل المريضات حاملات بطاقات ثقة والبطاقات الأخرى التي تغطي هذه الفئة من الأمراض، وكذلك المريضات اللواتي يتحملن التكلفة المادية».
وأضاف الدكتور الشواربي أن المركز يستقبل حوالي 40-50 مريضة شهريا وذلك خلال المرحلة التجريبية للعمل به والتي بدأت العام الماضي.


20 % من المواطنين حديثي الزواج عرضة لتأخر الإنجاب
قالت ليندا كلارك الرئيس التنفيذي لمستشفى الكورنيش إن شركة «صحة» أجرت دراسة حول مشكلات العقم والإخصاب كشفت أن 20% من المواطنين والمواطنات المتزوجين حديثاً عرضة للإصابة بإحدى المشكلات المتعلقة بالخصوبة مرة واحدة على الأقل في العمر، مقابل 17% بالنسبة للمقيمين، مشيرة إلى أنه على المستوى العالمي فإن 9% من المتزوجين حديثا يصابون بحالة من حالات العقم التي تستمر 12 شهراً، وأن 1 من كل 6 أزواج يتعرض لإحدى مشكلات الإنجاب مرة واحدة في العمر على الأقل».


معمل للتشخيص الجيني
أكد الدكتور سالم الشواربي رئيس مركز الكورنيش للإخصاب أن النصف الثاني من العام الجاري سيشهد افتتاح معمل جديد للتشخيص الجيني لخلايا الأجنة التي يجري العمل عليها لإنجاب أطفال الأنابيب. وأوضح أن المعمل الجديد الذي يعد الأول من نوعه، من حيث التقنيات المستخدمة في الدولة، سيتم إنشاؤه بمدينة العين.

اقرأ أيضا

رئيس وزراء الهند يغادر البلاد