الاتحاد

الاقتصادي

شراكة بين «أيموشين مارين» و «جروبا انريزاردي» لبناء اليخوت في أبوظبي

وقعت شركة “أيموشين مارين” اتفاقية شراكة مع شركة “جروبا انريزاردي” لإنتاج وبناء تشكيلة من اليخوت في أبوظبي.

وتفضي الخطة، إلى الاستفادة من منشأة شركة ايموشين مارين في مدينة أبوظبي الصناعية الثانية (ايكاد2) لأغراض بناء اليخوت وتطويرها، ومن المزمع الانتهاء من بناء اليخت الأول في عام 2011.
وعبر هذه الشراكة، سيصبح في محفظة شركة ايموشين مارين مجموعة من 11 شركة تتنوع اختصاصاتها وخدماتها، بدءاً من توفير خدمات متعددة مروراً بقدرات التصنيع وبناء القوارب ووصولاً إلى شبكة توزيع عالمية.
وقال كورادو ريزاردي رئيس “جروبا انريزاردي”: “إن أبوظبي تعطينا مزايا لا يمكن الاستفادة منها في أي مكان آخر حول العالم، حيث يتسم القطاع الصناعي في أبوظبي بالحركة والنمو، في وقت تدعمه الحكومة بشكل لافت.
وأضاف أن أبوظبي تعد مكاناً استراتيجياً يتوسط الأسواق العالمية، وفيها نشهد نمواً قوياً في صناعة اليخوت، بالإضافة إلى توافر بنية اقتصادية تنافسية.
وأضاف: “نعتبر هذه الاتفاقية خطوة تاريخية في مسيرة مجموعتنا، ونتطلع إلى الإمام لبناء يخوت فخمة وعالية الأداء هنا في أبوظبي”.
وشهدت دولة الإمارات نمواً هائلاً في صناعة اليخوت والقوارب خلال السنوات الخمس الماضية، في وقت تضاعفت فيه أعداد مراسي اليخوت بشكل كبير، فيما يتوقع انضمام أعداد كبيرة أخرى مستقبلاً.
ومع الطلب المتنامي والاستثنائي على منتجات وخدمات اليخوت والقوارب ذات الجودة العالية، تسعى ايموشين مارين لوضع أبوظبي على خريطة اليخوت العالمية، من خلال توسيع قدراتها التصنيعية لتواكب متطلبات المستهلكين الإقليميين والعالميين.
وقال: إن وجود منشأة بناء اليخوت في مدينة أبوظبي الصناعية الثانية (ايكاد2) سيعطي نفاذاً مباشراً إلى مواد البناء الأساسية من المصدر، حيث إن “أيكاد 2” تحتضن صناعات توصف بالخفيفة والمتوسطة وفي مجالات التصنيع والتصميم بما فيها معالجة الخشب، والهندسة، والنفط والغاز، ومواد البناء والكيماويات.
ومن جهته، قال حمد كساب باتشي الرئيس التنفيذي في شركة ايموشين مارين: “منذ أن أطلقنا عملياتنا العام الماضي، قطعنا شوطاً طويلاً في ما يتعلق بجودة المنتجات، وكذلك في القدرات التصنيعية. كما استطعنا تنمية شبكات التوزيع والمبيعات نظراً للشراكات الاستراتيجية مع شركات ريادية يرافقه النظرة بعيدة الأمد التي يتمتع بها مستثمرونا”.
وأضاف: “تعد شراكتنا مع (جروبا انريزاردي) خطوة طبيعية لعلمنا أن أبوظبي ستصبح قريباً ملتقى صناعة اليخوت في المنطقة ونقطة الجذب الأبرز فيها”.

اقرأ أيضا

مشاكل التجارة ستقتطع 0.3% من الناتج المحلي الأميركي العام المقبل