الاتحاد

لغتنا جميلة

أود من خلال هذا المنبر الإعلامي الحر أن أقدم شكري وتقديري لكل من ساهم وشارك وطرح قرار اعتماد اللغة العربية اللغة الرسمية في الدوائر والمؤسسات الهيئات الاتحادية، خاصة بعد ملاحظة تأخر اللغة العربية وعدم الاهتمام بها خلال الفترة الماضية مما جعلها تأخذ المرتبة الرابعة، رغم أننا بلد عربي، وهذا خطأ كبير في حق لغتنا اللغة الأم والتي من المفترض أن تكون لغة التعامل والتداول في القطاع العام والخاص كذلك، على غرار الدول الأوروبية التي تأخذ لغتها اللغة الرئيسية والرسمية في كافة تعاملاتها ثم اللغات الأخرى· فمثلا في فرنسا يتم التعامل باللغة الفرنسية ثم تليها الإنجليزية والعكس صحيح في بريطانيا حيث التعامل يتم باللغة الإنجليزية ثم تليها الفرنسية فاللغات الأخرى، وهذا ينطبق على كافة الدول· فلماذا نحن نخالف ذاك؟ ولماذا لا تكون اللغة العربية هي الأولى؟ ثم الإنجليزية، وتليها الفرنسية وغيرها من اللغات· إن تطبيق هذا القرار لا يعنى الاستغناء عن باقي اللغات، بل لا بد أن نتعلم ونتقن اللغات الأخرى وذلك لحاجتنا إليها أثناء السفر للخارج أو للتعامل مع الأجانب داخل الدولة، لكن من الناحية الرسمية أعتبر ذلك القرار صائبا وممتازا ولا بد أن نعمل جميعا على تطبيقه والتعامل به، فلغتنا معانيها جميلة ويتمنى الجميع إتقانها وتعلمها·

خميس حارب

اقرأ أيضا