الرئيسية

الاتحاد

مسلحون يقتحمون حامية وسجنا بأوزبكستان و يحررون 2800 سجين


طشقند ـ وكالات الأنباء: استعادت الشرطة الأوزبكية أمس السيطرة على مقر الإدارة المحلية في مدينة أنديجان شرق أوزبكستان احتله مسلحون واحتجزوا فيه عددا كبيرا من العسكريين كدروع بشرية، فيما أكدت التقارير أن قوات الأمن فتحت النار على آلاف المتظاهرين ضد الحكومة ورئيس البلاد عقب قيام المسلحين باقتحام سجن في المدينة لإطلاق سراح 23 معتقلا تجري محاكمتهم بتهمة بث أفكار إسلامية متطرفة· وقالت مصادر حكومية 'إن الهدوء عاد الى المدينة وأطلق سراح جميع العسكريين الرهائن'، في إشارة الى عناصر قوات الأمن الذين احتجزهم المتمردون، لكنه لم يشأ الإفصاح عن مصير المتمردين الذين كانوا يحتلون مقر الإدارة المحلية، في وقت قالت المعارضة إن 50 شخصا على الأقل لقوا حتفهم خلال المواجهات· وكانت الحكومة تحدثت في وقت مبكر عن مقتل 9 متظاهرين وإصابة 34 آخرين في ميدان مجاور لمقر الحكومة المحلية بالمدينة التي هرع الرئيس إسلام كريموف وكبار المسؤولين الأمنيين اليها في وقت مبكر صباح أمس· وكان المسلحون قد هاجموا ليل الخميس الجمعة حامية عسكرية واستولوا على كمية كبيرة من الأسلحة، ثم اقتحموا سجنا يخضع لحراسة أمنية مشددة فأطلقوا سراح عدد من السجناء قدرته منظمة أوزبكية للدفاع عن حقوق الانسان بنحو 2800 نزيل بينهم المتهمون الاسلاميون الذين وصفوا أيضا بأنهم رجال أعمال· وتجمع آلاف الأشخاص أمام مبنى الإدارة خلال النهار لمساندة المتمردين وهم يطالبون بـ'الديموقراطية' وتحسين المستوى المعيشي· وفي تطور آخر تمكنت قوات الأمن الأوزبكية من إحباط هجوم انتحاري ضد السفارة الإسرائيلية في العاصمة طشقند عندما قتلت مسلحا أمام مقر البعثة·

اقرأ أيضا

الجامعة العربية ترحب بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية في جنوب السودان