الاتحاد

الاقتصادي

توقع تراجع مبيعات السيارات الألمانية إلى 3 ملايين خلال 2010

توقعت رابطة شركات صناعة السيارات الألمانية تراجعاً كبيراً في مبيعات السيارات في ألمانيا خلال العام الجاري. وقال رئيس الرابطة ماتياس فيسمان في تصريحات لصحيفة “زوددويتشه تسايتونج” الألمانية أمس إنه يتوقع أن تتراوح مبيعات السيارات في السوق المحلي بين 2,75 و3 مليون سيارة خلال 2010.
وذكر فيسمان أن ذلك يعتبر تراجعاً كبيراً في المبيعات بعدما بلغت مبيعات السيارات في ألمانيا العام الماضي 3,8 مليون سيارة، وذلك بفضل الحوافز الحكومية المخصصة لإنعاش قطاع صناعة السيارات، وقال: “من الواضح أن عام 2010 سيكون به الكثير من الصعوبات”.
ومن ناحية أخرى، أكد فيسمان أن الصناع الألمان يراهنون على إنعاش أسواق خارجية مهمة مثل الصين، وقال: “الاعتماد الآن سيكون على التصدير”. وذكر فيسمان أن السوق الأميركي “كان في حالة كارثية”، إلا أنه بدأ الآن الانتعاش تدريجياً وسيزدهر خلال عامي 2011 و2012. وفي المقابل، حذر فيسمان الولايات المتحدة من زيادة الحمائية، وقال: “أنا أحب أميركا، لكن لن أوهم نفسي، فالأميركيون ممثلون أقوياء لمصالحهم، وهذا يصل إلى حد الإجراءات الحمائية”. ومن ناحية أخرى، ذكر فيسمان أن قطاع صناعة السيارات الألمانية ليس بحاجة إلى دعم حكومي لتصنيع السيارات الكهربائية.
من ناحية أخرى، كشفت بيانات رسمية أن مؤشر أسعار الواردات الألمانية ارتفع في يناير 2010 بنسبة 1,7% بعد أن زاد بنسبة 0,5% في الشهر السابق عليه، وتجاوزت هذه القفزة التوقعات بنمو شهري أكثر اعتدالاً يبلغ 0,8%. وقال مكتب الإحصاء الاتحادي إن مؤشر أسعار الواردات في ألمانيا ارتفع بمعدل سنوي بنسبة 1,4%، في أول ارتفاع يتم تسجيله منذ أكتوبر 2008.
وكان مؤشر أسعار الواردات الألمانية قد تراجع في ديسمبر 2009 بنسبة 1% مقارنة بالشهر نفسه من 2008. ويعكس مؤشر أسعار الواردات التغييرات الحاصلة على أسعار المنتجات المستوردة في ألمانيا. يذكر أن انخفاض أسعار الطاقة على وجه الخصوص أدى من قبل إلى تراجع جزئي في أسعار البضائع الواردة إلى ألمانيا. وعزا المكتب ارتفاع أسعار الواردات في يناير الماضي إلى ارتفاع أسعار الطاقة. ومن شأن ارتفاع ارتفاع تكاليف السلع المستوردة أن يكون تأثيرها أقوى على التضخم، الأمر الذي يعزز من جديد احتمالات قيام البنك المركزي الأوروبي برفع أسعار الفائدة. ونتيجة لذلك، ينظر إلى ارتفاع مؤشر أسعار الواردات كعامل إيجابي بالنسبة لليورو

اقرأ أيضا

«دبي للطاقة» تبحث إضافة «مربان» كخام إضافي