الاتحاد

الرياضي

العين يبحث عن بداية جيدة أمام دبي

البنفسج كسب جولة الذهاب في العين 4 / 3  (الاتحاد)

البنفسج كسب جولة الذهاب في العين 4 / 3 (الاتحاد)

(دبي) - بعد توقف طويل دام 41 يوماً بسبب مشاركة المنتخب الوطني في بطولة الأمم الآسيوية لكرة القدم يعود قطار دوري المحترفين لاستئناف مسيرته مع بداية النصف الثاني لعمر المسابقة الأقوى في الكرة الإماراتية بعد أن انتهى النصف الأول يوم 23 ديسمبر الماضي، الذي توج خلاله فريق الجزيرة بطلاً للشتاء بتصدر الجدول منفرداً رغم مطاردة بني ياس “الوصيف”، وامتلأت منطقة الوسط بـ 8 فرق احتلت المراكز من الثالث حتى العاشر وبقي دبي واتحاد كلباء في المركزين الأخيرين.
ومع بداية النصف الثاني الأكثر صعوبة في سباق المنافسة لابد أن نظرة كل الفرق سوف تختلف كثيراً لأهمية النقاط بحثاً من المتصدرين عن الاستمرار في طريق اللقب وأيضاً سعي فرق الوسط لتحسين ترتيبها ومحاولة أصحاب المراكز الأخيرة الهروب من فخ الهبوط للقسم الثاني، وهو ما يزيد الإثارة المتوقعة مع حرص الجميع على كل نقطة بدرجة أكبر من الدور الأول.
وتقام الجولة الثانية عشرة للدوري على مدار ثلاثة أيام ابتداء من الليلة وحتى مساء بعد غد، وتقام اليوم مباراتان، حيث يلعب دبي مع العين في العوير في الخامسة والثلث، ويلعب النصر مع الجزيرة في اللقاء الثاني باستاد آل مكتوم في الثامنة والربع، ويشهد يوم غد مباراتا الأهلي مع الظفرة باستاد راشد في دبي والوحدة مع الوصل باستاد آل نهيان في أبوظبي، ويختتم الأسبوع الثاني عشر بمباراتي الشارقة مع اتحاد كلباء باستاد الشارقة، وبني ياس مع الشباب في الشامخة بأبوظبي.
بداية جديدة
ستكون مباراة دبي مع العين في العوير بداية جديدة للفريقين بعد المعاناة التي شهدها فريق العين في الدور الأول ووضعته في المركز العاشر برصيد 11 نقطة وهو ما لا يليق بتاريخ “الزعيم” المميز وبطولاته الكثيرة، وسيكون العين أمام تحد جديد مع مدربه الجديد البرازيلي جالو، الذي خلف المدرب الوطني عبد الحميد المستكي.
وفي الوقت نفسه سيكون “أسود العوير” في أقوى وأصعب اختبار وهم يستضيفون العين الفريق الكبير الباحث عن العودة لمكانه الطبيعي بين الكبار، وهو ما يجعل مهمة أصحاب الأرض أصعب كثيراً من كل المباريات التي خاضها وبدأ من خلالها يعرف طريق الانتصارات باستثناء خسارته في ختام الدور الأول أمام الجزيرة 1 - 4.
ويلعب دبي المباراة وهو في المركز الحادي عشر برصيد 9 نقاط، وهو ما يزيد القوة والندية مع فريق العين لأن الفوز بالنقاط الثلاث لأي فريق سوف يغير الكثير في الموقف، فإذا فاز العين سوف يبتعد قليلاً عن مراكز المؤخرة وإذا فاز دبي سوف يقفز فوق العين في جدول الترتيب، وهو ما يحلم به البرازيليان جالو مدرب العين وجونيور مدرب دبي في لقاء الليلة.
وكان دبي قد استعاد الأمل في إمكانية الهروب من الهبوط وتوديع المركزين الأخيرين، وهو يلعب اليوم لاستكمال هذا الحلم، وسوف يلعب دبي على إيقاف خطورة لاعبي العين ومحاولة الخروج بالنقاط الثلاث أو تحقيق لتعادل وخطف نقطة على الأقل باللعب بطريقة متوازنة ومراقبة نجوم “البنفسجي” واللعب على الهجمات المرتدة على أمل خطف هدف.
ويخوض فريق العين المباراة وهو في حالة لم تعهدها جماهيره الكبيرة طوال سنوات بعد أن توالت الهزائم ووجد الفريق نفسه يصارع في مراكز المؤخرة، خاصة بعد الخسارة في الجولات الأخيرة للدور الأول أمام كلباء والجزيرة برباعية في كل لقاء قبل تحقيق التعادل في آخر مبارياته أمام الشباب 1 - 1.
وتأمل الجماهير “العيناوية” أن تكون مباراة الليلة بداية جديدة لفريقها لكي يعود “الزعيم” كما كان، وذلك على الرغم من صعوبة المباراة أمام فريق دبي، الذي يلعب المباراة بهدف التقدم في جدول الترتيب بتحقيق فوز على ملعبه وبين جماهيره.
وسيكون فريق العين تحت ضغط كبير بسبب موقفه الصعب بعد انتهاء نصف مشوار الدوري، كون النقاط الـ 11 التي جمعها حتى الآن لا يمكن أن تكون مقبولة لدى الجماهير، التي تنتظر الفوز بالنقاط الثلاث الليلة لكي تبدأ الدور الثاني في حالة معنوية جيدة تمكن الجهاز الفني الجديد من تحقيق الأفضل خلال فترة التوقف المقبلة، وهو ما يجعل اللاعبين اليوم في حالة من التركيز يصعب معها التفريط في نقاط اللقاء كونهم يشعرون بالموقف الصعب وأيضا يقدرون مشاعر جماهيرهم الحزينة على حال الفريق.

اقرأ أيضا

الوحدة والوصل.. «القمة المتجددة»!