الاتحاد

الرياضي

تتويج «الاتحاد» بجائزة الملحق الذهبي لأمم آسيا و «فضي خليجي 20»

توج “الاتحاد الرياضي” بجائزة الملحق الذهبي لأفضل تغطية صحفية في نهائيات بطولة أمم آسيا لكرة القدم، التي أقيمت في قطر وتبلغ قيمتها 250 ألف ريال قطري، وكذلك بجائزة الملحق الفضي لأفضل تغطية صحفية في بطولة “خليجي 20” التي أقيمت في اليمن وتبلغ قيمتها 100 ألف ريال قطري، في الحفل الذي أقامته قنوات “الدوري والكأس” القطرية منظمة المسابقتين أمس الأول بفندق “لاسيجال” بالدوحة.
وتسلم الزميل محمد البادع رئيس القسم الرياضي جائزة الملحق الذهبي وتسلم الزميل راشد إبراهيم الزعابي مسؤول القسم الرياضي في دبي والإمارات الشمالية جائزة الملحق الفضي.

حضر الحفل عدد من الشخصيات تقدمهم محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس اتحاد الكرة القطري، وعيسى الهتمي مدير قنوات الدوري والكأس إلى جانب نخبة من رجال الإعلام. ونالت جريدة الوطن جائزة الملحق الفضي في أمم آسيا التي تبلغ 150 ألف ريال، بعد انسحاب جريدة الراية التي فازت بالجائزة مناصفة مع الوطن، فيما حصلت جريدة البلاد البحرينية على جائزة المحلق البرونزي ونالت 100 ألف ريال قطري.

وحصلت جريدة الوطن القطرية على جائزة الملحق الذهبي في تغطية “خليجي 20” وتبلغ قيمتها 150 ألف ريال قطري، وحصلت جريدة البلاد البحرينية على جائزة الملحق البرونزي وتبلغ قيمتها 50 ألف ريال قطري.
وأكد عيسى الهتمي أن قنوات الدوري والكأس المنظمة للمسابقتين، أن المنافسات الساخنة بين الصحف المقروءة بالمنطقة العربية والخليجية أثرى تغطية البطولة بصورة غير مسبوقة، ولفت الهتمي في كلمته التي ألقاها خلال الحفل إلى أن القناة في طريقها لإطلاق جائزة المحلق الذهبي العربي، وذلك لأفضل تغطية للدورة العربية التي تنظمها قطر العام الجاري، بعدما كانت قد أطلقت جائزتي الملحق الذهبي لأفضل تغطية خليجية بدورتي خليجيي 19و20 وجوائز الملحق الذهبي لبطولة أمم آسيا التي نظمتها الدوحة مؤخراً.
وكشف الهتمي أن جائزة الملحق الذهبي لأفضل تغطية صحفية لدورة الألعاب العربية 2011 تأتي تماشياً مع سياسة القناة التي دأبت على تحفيز الإعلام المكتوب على تغطية الفعاليات الرياضية.
وأشار الهتمي إلى أن الهدف الأساسي للقناة من وراء الاهتمام بتلك المسابقة التي باتت المنافسة عليها بين الصحف في أشهد صورها كان هو المساهمة في الارتقاء بالتغطيات الصحفية ومن ثم الارتقاء بالصحافة الرياضية بشكل عام.

حمد بن خليفة:
التميز ليس بغريب عن «الاتحاد»

الدوحة (الاتحاد) - توجه الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس اتحاد كرة القدم القطري بالشكر إلى قنوات الدوري والكأس؛ على مبادرة إطلاقها المسابقة التي جعلت هناك تنافساً شريفاً بين الصحف المتنوعة في المنطقة.
وهنأ ملحق “الاتحاد الرياضي” على تميزه على المستوى الآسيوي من خلال التتويج بالجائزة الذهبية، وكذلك على “فضية” كأس الخليج باليمن، كما بارك لجريدة الوطن القطرية على ما حققته من “فضية” آسيا و”ذهبية” خليجي 20، إضافة إلى جريدة البلاد البحرينية على برونزيتي الخليج وآسيا، ونتمنى أن تكون مثل هذه الجوائز مساهمة في تطوير الإعلام وكرة القدم في المنطقة بشكل عام.
وقال: ليست هذه المرة الأولى التي يفوز بها الملحق الرياضي لصحيفة الاتحاد باللقب الذهبي، وما يقدمه من تميز على مستوى المنطقة، حيث سبق له أن فاز بذهبية خليجي 19 التي جرت في عمان، وأضاف: هذا الإنجاز يعود إلى الخبرات الموجودة، وأضاف: أرسل أجمل التحيات لقراء جريدة الاتحاد وإلى رئيس التحرير وجميع أعضاء القسم الرياضي.
تابع: الإعلام في كأس آسيا ظهر بشكل متميز أحدثت نقلة نوعية في تغطيته للبطولة من خلال القنوات الفضائية بشكل عام، وكذلك للصحافة التي ساهمت بشكل كبير في إثراء البطولة، وسيظل الإعلام المقروء رغم المنافسة الشرسة من الإعلام المرئي له قراؤه ومتابعيه.


المنصوري: كفاءة عالية في التعامل مع الأحداث

قال فاروق المنصوري مدير البرامج بقناة الدوري والكأس إن اللقب الآسيوي ذهب للصحيفة التي تستحقه حيث أثبت ملحق جريدة الاتحاد كفاءته العالية وثقته الكبيرة في التعامل مع الأحداث الرياضية والتوازن المتميز الذي يقوم به خلال أداء عمله واكتساب ثقة القراء في كافة بلدان المنطقة الخليجية والعربية.
أضاف: تابعنا في خليجي 20 وكأس آسيا ملحق الاتحاد وشاهدنا الموضوعية التي يقدمها في عمله دون إثارة زائدة أو تهليل أو تضخيم للأمور وهو ما نحتاجه في الصحافة بشكل عام وثقتنا كبيرة في هذه الجريدة أن تستمر على نفس الدرب والعطاء في تقديم وجبات إعلامية دسمة للإعلام الرياضي في الخليج.


الإدريسي: الحضور الدائم على منصات التتويج دليل تميز


قال بدر الدين الإدريسي رئيس تحرير جريدة المنتخب المغربية وعضو لجنة تحكيم الجائزة الآسيوية إن فوز ملحق الاتحاد بالجائزة الآسيوية، لم يكن مفاجأة لأنه المفاجأة هي من وجهة نظري غيابه عن دائرة المنافسة والتتويج.
وأضاف: انه يستحق اللقب لما يقدمه من مادة رياضية دسمة وأرض خصبة يستطيع القارئ من خلالها الحصول على مادة إعلامية متميزة.
وتابع: دائماً يتواجد الاتحاد الرياضي في منصات التتويج لأن هناك عملا متميزا تسعى الجريدة دائماً إلى تقديمه وهو عمل مخطط ليس فقط للتتويج بالجوائز ولكن كونه عملا إعلاميا وصحفيا مهما من صميم عمل الجريدة من ناحية مصداقية الخبر ونوعية المتابعة الصحفية والصورة الفائقة التركيز والحوارات والأخبار والتحليلات الفنية وهذه الأشياء يتم إخراجها بشكل جميل وهناك لمسات إبداعية جميلة تقدمها لنا الجريدة وهناك إبداع على إنجاز العمل الصحفي بالملحق.


باسم رواس:
هدف القناة الوصول بالجائزة إلى العالمية

الدوحة (الاتحاد) - أكد باسم الرواس مقرر المسابقة الآسيوي أن مواكبة ملحق الاتحاد الرياضي لكافة الأحداث والفعاليات الرياضية كان سبباً في حصده اللقب بعدما قدم ملحقا متكاملا ضم التحقيق والحوار والتغطيات والصفحات الثابتة المميزة فضلاً عن الآراء التحليلة المختلفة وكتاب الأعمدة العربية والخليجية.
وقال: الاتحاد استحق الانفراد بالمركز الأول والفوز باللقب، وذلك ليس فقط لتاريخ الاتحاد الرياضي كملحق رائد ومدرسة قائمة بذاتها ولكن أيضا لأن الملحق قدم ما يشفع له بالفوز، خاصة في التبويب الثابت والصفحات النوعية الثابتة والتحقيقات المتتالية والحوارات.
وأضاف: حصول الاتحاد على الملحق الفضي لبطولة خليجي 20 أيضاً يعتبر إنجازا حيث إن الملحق الرياضي وقتها لم يكن يخصص ملحقا منفصلا للبطولة وهو أهم شروط المشاركة بالمنافسة ورغم ذلك حصد المركز الثاني بفارق بسيط عن صاحب المركز الأول ما يعتبر إنجازاً يحسب للصحيفة والقائمين على تغطية بطولة الخليج باليمن.
وتمنى الرواس أن تصل الجائزة للعالمية وبأن يكون لقب الملحق الذهبي موجهاً لتغطية أحداث وفعاليات عالمية وهو ما سيتم مناقشته خلال السنوات القادمة خاصة بعدما تم إطلاق جائزة الملحق الذهبي العربي لأفضل تغطية للدورة العربية التي ستنظمها الدوحة خلال العام الجاري.

رضوان بو حنيكة:
الأبواب الثابتة والبعد عن الحشو والصفحات النوعية وراء التفوق
الدوحة (الاتحاد) - أكد رضوان بو حنيكة نائب رئيس القسم الرياضي بجريدة الهداف وعضو لجنة التحكيم بمسابقة الآسيوية أن فوز الاتحاد الرياضي بجائزة الملحق الذهبي، لم يكن سهلاً على كتيبة الاتحاد الرياضي التي أعلنت حالة الطوارئ خلال أيام البطولة وشكلت فرقاً مهنية ولا أروع تكاتفت لإخرج الصورة النهائية بالشكل الذي يرضي الطموح ويسعد القراء.
وقال: استحق الاتحاد الرياضي اللقب عن جدارة بعدما لفت أنظار المحكمين جميعاً وذلك في عدة اعتبارات كانت هي الفيصل بينه وبين بقية الصحف التي قامت بتغطية البطولة، وأضاف: أهم تلك الأسباب هو ثبات الشكل والتوبيب الثابت لكل الصفحات، فضلاً عن الابتعاد الواضح عن الحشو والتطويل حيث كان ما يقدم مدعم بالصور الجيدة فضلاً عن تقديم مادة مميزة في الطرح والأسلوب. وقال: من أبرز الأسباب أيضاً تخصيص الملحق لصفحات ثابتة عبارة عن صفحات تحليل فني وصفحة لنقل آراء الشارع الرياضي فضلاً عن صفحات تتابع وتقدم كل ما يقال على الشاشة أو كل ما يكتب بالصحف الأخرى.
واعترف بو حنيكة بأن الاختيار بين الملاحق ومتابعتها يومياً من قبل اللجنة المنظمة كان أمراً صعباً ومرهقاً ولكن اللجنة وضعت معايير هامة كانت هي الفيصل بين الملاحق العربية والخليجية المشاركة بالتغطيات، وقال: الاتحاد الرياضي كان مميزاً وخاصة خلال النصف الثاني من البطولة بعد خروج المنتخبات العربية ومنتخب الإمارات تحديداً حيث شهد الملحق الحفاظ على التوبيب وثبات الصفحات.

عبدالنور:
تأكيد للعمل من خلال منظومة دقيقة

الدوحة (الاتحاد) - أكد وديع عبدالنور الإعلامي والمحاضر باللجنة الدولية انه لا يمكن لأحد أن يخفي التميز الذي يقدمه ملحق الاتحاد في مجال الصحافة الرياضية، وقال: من يقوم بعمل مشروع ونشاط لابد أن يقوم بالتخطيط له أولاً لأنه يأتي بالنتائج والثمار الايجابية، ويعطى ذلك حافزاً للمستقبل ومسؤولية، وهذا العمل يطور المنظومة الإعلامية بكل تفاصيلها واختصاصاتها.
وأضاف: ملحق الاتحاد كان دائماً جاهزاً في كل المناسبات ولا يحتاج شهادة من لجنة التحكيم الخاصة بأي بطولة فهو يقدم المادة الجيدة للقارئ وما حصلت عليه من تميز مؤخراً من خلال جوائز قنوات الدوري والكأس ليس إلا حافزا آخر لكي يستمر في تقديم الجديد للقارئ، والمناسبات الرياضية نعتقد أنها دافع كبير أمام صحافتنا لإبراز مواهب أصحاب الأقلام بها.

اقرأ أيضا

الكمالي: الفوز بـ"الكلاسيكو" هديتنا إلى تين كات