الرئيسية

الاتحاد

تصعيد إسرائيلي يخـترق الخط الأزرق ·· و حزب الله يتوعـد بالـرد

بيروت ـ الاتحاد: ووكالات الأنباء: انفجر الوضع الأمني في جنوب لبنان أمس متجاوزا حدود مزارع شبعا المحتلة التي شهدت اشتباكات عنيفة بعد أن قصف 'حزب الله' موقعا لقوات الاحتلال ردا على نيران استهدفت عددا من المنازل في كفرشوبا المحررة، حيث لجأت إسرائيل الى التصعيد جوا وبرا عبر شن غارات عنيفة بالمقاتلات الحربية والمروحيات والمدفعية الثقيلة طالت عددا من القرى وراء 'الخط الأزرق' للمرة الأولى منذ الانسحاب عام ·2000 في وقت حذر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان من هشاشة الوضع، وجدد دعوته للحكومة اللبنانية إلى بسط سيطرتها على كافة أراضيها·
وقالت مصادر أمنية متعددة إن المقاتلات الإسرائيلية أطلقت صواريخ جو/أرض على مشارف قرى بنت جبيل ورميش، والتي قصفت أيضا بالمدفعية، وتلال السدانة وراشيا الفخار، فيما شنت المروحيات غارات بالقرب من قرية يعقوصة على مشارف الخيام في القطاع الأوسط ومحيط كفرشوبا والعرقوب والهبارية والاسلامية التي قصفت أيضا بأكثر من 45 قذيفة من عيار 155 ملم، وصفها المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي بأنها 'نيران وقائية' وأسفرت وفق زعمه عن تدمير موقعين لـ'حزب الله' الذي كان تبنى في وقت سابق قصف موقع عسكري في رويسة العلم، وحذر من أن أي هجوم يستهدف مناطق مدنية سيقابل بالرد المناسب على إسرائيل· وحمل وزير الدفاع الاسرائيلي شاوول موفاز لبنان مسؤولية ما يحدث على الحدود، إلا أنه قال إن بلاده ليست لها مصلحة في تصعيد التوتر ولا ترغب بالتصعيد الذي اتهم السوريين بالاضطلاع بدور فيه رغم سحب قواتهم من لبنان·
وأجرى رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي مساء أمس اتصالات مع الأمم المتحدة لإعادة الهدوء في الجنوب، وجدد من جهة ثانية التزامه بإجراء الانتخابات النيابية بمواعيدها الدستورية رغم الاعتراضات حول قانون ،2000 ملمحا الى إمكانية تعديل بعض الدوائر الانتخابية على أساس اتفاق الطائف والعيش المشترك· فيما لم تستبعد بعض المصادر عقد جلسة عامة للبرلمان بين 20 و23 مايو لمناقشة ما وصفته بـ'تعديلات تجميلية' تشمل منطقتي بشري في الشمال وجزين في الجنوب وإدخال عدد من النواب المعارضين على قوائم في بيروت والبقاع الغربي ودائرتي الشوف وعاليه في الجبل·

اقرأ أيضا

البحرين تعلن ارتفاع الإصابات بكورونا إلى 17 حالة