الاتحاد

عربي ودولي

القوات العراقية تتقدم في المحور الشمالي والشرقي للموصل

القوات العراقية في حي الوحدة شرق الموصل (رويترز)

القوات العراقية في حي الوحدة شرق الموصل (رويترز)

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

حققت القوات العراقية تقدما واسعا في الأحياء الشرقية لمدينة الموصل، وفي محافظة الأنبار بعد سيطرتها على عدد من الأحياء والقرى، في حين شن تنظيم «داعش» الإرهابي هجوما على مواقع للجيش العراقي قرب تكريت ما تسبب بسقوط قتلى وجرحى.

وأعلن قائد العمليات الخاصة الثانية في جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، تقدم القطعات العسكرية الثانية منذ فجر أمس، في عملية كبيرة متقدمة ضمن المحورين الشمالي والشرقي لمدينة الموصل.

وقال اللواء الركن معن السعدي إن «قطعاتنا العسكرية الثانية اقتحمت أحياء كبيرة ضمن المحور الشرقي، منها الرفاق والكفاءات الأولى والثانية بعد تحرير منطقة المثنى الأولى والثانية أكبر أحياء المحور الشرقي بالموصل». وأضاف السعدي أن «قواتنا قتلت العشرات من داعش بينهم 6 انتحاريين وتفجير 4 عجلات مفخخة». وتابع أن «قواتنا العسكرية نفذت هجمات أخرى ضمن المحور الشمالي وفرضت سيطرتها على مجمعات سكنية في الحدباء والبلديات وساحة الاحتفالات وشقق الأساتذة شمالي الموصل». وأشار إلى أن «أغلب عناصر داعش هربوا إلى مناطق مشارف المحور الشمالي باتجاه نهر دجلة».

بدوره، قال متحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب العراقي أمس، إن قواته حققت تقدما أمام مقاتلي تنظيم «داعش» شرق الموصل، في أول حملة ليلية تنفذها بالمدينة.

وقال المتحدث صباح النعمان إن قوات مكافحة الإرهاب تقدمت عبر أحد فروع نهر دجلة بعد منتصف الليل بقليل وأخرجت مقاتلي «داعش» من حي المثنى. وأضاف أن القوات استخدمت معدات خاصة ولجأت إلى عنصر المباغتة إذ أن الخصم لم يكن يتوقع عملية في الليل لأن كل الحملات السابقة كانت نهارا.

وقال، إن طائرات التحالف نفذت 19 ضربة جوية دعما للحملة التي سقط فيها عشرات القتلى من التنظيم الإرهابي.

وقتل 10 «دواعش» بينهم مسؤول محور الأيسر للمدينة بقصف للتحالف الدولي في منطقة الشرطة شمالي الموصل، بحسب مصدر أمني.

وقال المصدر إن «10 دواعش قتلوا بقصف التحالف الدولي بينهم سفيان حمد الراوي، الملقب بأبو فاروق مسؤول محور الأيسر خلال تواجده في منطقة الشرطة مع 10 من حمايته».

وأضاف المصدر أن «التحالف قصف أيضا مواقع استراتيجية لداعش في المحور الشمالي والشرقي من مدينة الموصل».

وأفاد مصدر محلي في نينوى في وقت سابق أمس، أن «داعش» استنفر عناصره على الضفة الغربية من نهر دجلة لكشف مصير 7 من جرحاه بينهم قياديون اختفوا في النهر.

وفجر عناصر التنظيم الإرهابي 9 منازل سكنية ضمن المحور الشرقي بالموصل بحسب مصدر عسكري.

وقال النقيب أحمد العبيدي إن «عناصر داعش أخلوا نحو 9 منازل كانت تحت سيطرة التنظيم، وأقدمت على تفجيرها بالحال في منطقة الضباط شرقي الموصل».

إلى ذلك، أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، بأن «داعش» ألغى صلاة الجمعة في 7 أحياء ما زالت تحت سيطرته غربي الموصل، وسط أنباء مؤكدة عن هروب ما يسمى «مسؤول ديوان المساجد» في الساحل الأيمن.

وقال المصدر، إن «داعش قرر إلغاء وقائع صلاة الجمعة في 7 أحياء سكنية غربي الموصل بشكل مفاجئ ودون سابق إنذار».

وأضاف المصدر، أن «هناك أنباء مؤكدة بأن مسؤول ديوان المساجد في الساحل الأيمن من الموصل هرب مع أسرته إلى جهة مجهولة ما دفع التنظيم إلى إجراء مداهمات في بعض المناطق للبحث عنه».

وفي ذات السياق، تمكنت القوات العراقية من تحرير مناطق جديدة في محافظة الأنبار غرب العراق فيما تعرضت لهجوم انتحاري في محافظة صلاح الدين شمالا.

وأعلنت القوات العراقية أمس، تحرير 7 قرى من سيطرة «داعش» بين مدينتي حديثة وعنة غربي البلاد.

وقال المقدم ناظم الجغيفي، إن «القوات الأمنية من الجيش بالفرقة السابعة وعمليات الجزيرة وطوارئ شرطة الأنبار وأبناء الحشد العشائري تمكنت من تحرير تلك القرى ومنها الدوسة، الأخضر، تل أصفر، وادي عبيد».

من جهة أخرى أعلن مصدر أمني أن عناصر التنظيم الإرهابي، شنوا هجوما كبيرا فجر أمس، شرقي مدينة الدور على مشارف تكريت، وسيطروا على قرية أبو دلف ومدرستها واحتجزوا مواطنين فيها.

وأضاف المصدر لوكالة الأنباء الألمانية أن المسلحين سيطروا على مركز شرطة القرية وأحرقوا جميع سيارات الشرطة، مؤكداً أن انتحاريا اقتحم اجتماعا عسكريا وفجر نفسه، ما تسبب بمقتل 13 عسكرياً وإصابة 18 آخرين.

وأشار المصدر إلى وجود استنفار أمني بعد وصول عناصر التنظيم قرب مقر قيادة «عمليات شرق دجلة» في المنطقة، لافتا إلى أنه «تم تدمير 4 مركبات لداعش بقذائف صاروخية أرضية ومقتل 4 عناصر كانوا على متنها». وبدأت قوات الأمن في وقت لاحق بالتقدم لاستعادة المناطق التي سيطر عليها التنظيم بعد وصول تعزيزات واستنفار أمني على مستوى عال في مدينتي الدور وسامراء وبلدة العلم.

انفجار مفخخة في بغداد وتفكيك 71 عبوة ناسفة

بغداد (الاتحاد)

قتل وأصيب 7 مدنيين أمس، بانفجار سيارة مفخخة في منطقة الشعلة شمال غربي العاصمة بغداد. وقال الناطق باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن في بيان له إن «عجلة ملغومة نوع سوناتا انفجرت قرب سوق شعبي في الشلعة اسفرت عن مقتل 3 أشخاص وإصابة 4 آخرين». إلى ذلك، أعلنت قيادة عمليات بغداد تطهير طرق وتفجير عبوات ناسفة بمناطق متفرقة من العاصمة وأطرافها. وذكر بيان لقيادة العمليات، أن القوات الأمنية طهرت طريق الثرثار بمسافة (1200) متر ذهاباً وإياباً من جسر عودة الشكر باتجاه عباس جميل، وأثناء التطهير تم العثور على (71) عبوة ناسفة تعمل بالضغط تم تفجيرها في موقعها، كما عثرت القوات الأمنية في منطقة العبيد جنوب بغداد على عبوة ناسفة. وأضاف البيان «أن القوات الأمنية نفذت مهمة عسكرية في منطقة البو مفرج صدر اليوسفية، جنوب بغداد وعثرت على «مضافة» للعدو، وتم تدميرها وتفجير عبوة ناسفة من دون حادث».

 

اقرأ أيضا

الحريري يتفق مع شركائه في الحكومة على حزمة إصلاحات