الاتحاد

صحوة تجميلية

رغم الإصلاحات والتطورات التي شهدها كورنيش القرم الشرقي إلا أن هناك من يريد تخريب هذه الجهود الجبارة التي حاولت بناء تحفة معمارية هادئة ومريحة للنفس· ولأنني مواطن غيور على وطني أردت عرض بعض السلبيات الموجودة حتى يقوم المسؤولون بعمل اللازم· فخلال زياراتي المتكررة لهذا الكورنيش لاحظت عدم وجود أي سيارة تابعة للبلدية لأخذ المخلفات وعندما اتصلت بهم أخبروني أن هناك نقصا بعدد السيارات·· ونأمل ألا يظل هذا النقص على حاله لأن الكورنيش بحاجة لاهتمام مستمر·· ليس هذا فقط، بل يقوم بعض الناس، وللأسف، بحمل الحجارة الكبيرة التي يقتلعونها من الرصيف الحجري الموجود في ذلك المكان ويضعونها على العشب الأخضر بحجة الجلوس عليها أثناء الشوي، وعند الانتهاء لا يكلفون أنفسهم عناء إرجاعها إلى مكانها، الأمر الذي ترك فجوات واسعة بالرصيف تزداد يوما بعد يوم، وعندما يأتي عمال التنظيف يتعاملون مع هذه الأحجار بلا مبالاه·· فإما أن يقوم أحدهم برميها بقوة دون هدى فتضرب السور وتغير من لونه، وإما أن يرميها في البحر دون استفادة من سد الفجوات· لذا أتمنى الانتباه لهذه النقطة حتى لا يتغير شكل الكورنيش مع الأيام·
وهناك نقطة أخيرة لاحظتها وهي وجود ماكينة لبيع البيبسي في الكورنيش وقد كُسر جزء منها فظهر نتيجة لذلك تجويف به مصباح وبعض ''الوايرات'' الكهربائية·· والأطفال، طبعاً، لا يدركون هذا الخطر، فيضعون أيديهم ويعبثون بتلك الفتحة، مما قد يوقع بهم ضررا كبيرا، وهذا ما لا نتمناه لأبنائنا·· فنأمل ان تهب شركتها بسرعة إزالتها إو إصلاحها·· وأخيرا هل سنشهد صحوة تعيد للكورنيش جماله؟
أحمد الحوسني

اقرأ أيضا