الاتحاد

الاقتصادي

قطاع التعدين يقود تعاملات البورصات العالمية بداية الأسبوع

متعاملون في بورصة فرانكفورت

متعاملون في بورصة فرانكفورت

ارتفعت البورصات العالمية أمس مع بداية تعاملات الأسبوع، وقاد قطاع التعدين صعود الأسهم بسبب ارتفاع أسهم النحاس الذي يخشى المستوردون انخفاض الصادرات التشيلية منه بسبب الزلزال الذي هز أكبر دولة منتجة للنحاس في العالم.
وارتفع مؤشر “نيكي” القياسي للأسهم اليابانية 0,5%مع ارتفاع سهم “سوميتومو ميتال مايننج” في ظل صعود أسعار النحاس. وصعد مؤشر “نيكي” القياسي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى 46,3 نقطة ليغلق على 10172,6 نقطة بعدما ارتفع 0,2% يوم الجمعة الماضي. وسجل المؤشر تغيراً طفيفا خلال الأسبوع الماضي بينما خسر 0,7 بالمئة خلال فبراير. وصعد مؤشر “توبكس” الأوسع نطاقاً 0,5% إلى 898,93 نقطة. وتراجع سهم “تويوتا موتور كورب” 1,1% بعد تقارير أفادت بأن لجنة بالكونجرس الأميركي اكتشفت أدلة على أن “تويوتا” أخفت سجلات كان يجب إظهارها في المحكمة وأنها قامت بتسوية قضايا اصابات افراد لتجنب الكشف عن بيانات هندسية أساسية تعرف باسم “كتب المعرفة”.
وارتفعت أسهم بورصة هونج كونج بأكثر من 2% تقودها أسهم البنوك والمؤسسات المالية. وحقق مؤشر “هانج سينج” للأسهم النشطة في البورصة مكاسب بمقدار 448,23 نقطة أو ما يوازي 2,17% لينهي التعاملات على 21056,93 نقطة. وبلغت قيمة التداول 67,9 مليار دولار هونج كونج (8,74 مليار دولار أميركي). كما انتعشت السوق بفضل التوقعات بأن الصين لن تتشدد في ضوابطها النقدية كما كان يتخوف من قبل. وقفزة أمس تأتي بعد أن ارتفع مؤشر “هانج سينج” بنسبة 2,4% في فبراير الماضي في أكبر مكاسب شهرية منذ تشرين أول/ أكتوبر من العام الماضي.
وتحولت الأسهم الأوروبية إلى الانخفاض في منتصف التعاملات أمس بفعل هبوط سهم “برودنشال”، بعدما وافقت الشركة على شراء الذراع الآسيوية لشركة “ايه.آي.جي” مقابل 35,5 مليار دولار وتراجع سهم “اتش.اس.بي.س”ي بعد إعلان نتائجه. وهوى سهم “برودنشال” أكثر من 13% في حين هبط سهم “اتش.اس.بي.سي” خمسة بالمئة. وانخفض مؤشر “يوروفرست” لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0,2 بالمئة إلى 1005,97 نقطة بعدما ارتفع في وقت سابق إلى 1019,32 نقطة. وكانت أسهم شركات التعدين بين أكبر الرابحين بدعم من ارتفاع أسعار النحاس اثر تعطل الامدادات بسبب زلزال مدمر في تشيلي. وارتفعت أسهم انتوفاجاستا وكازاخميس وفيندانتا ريسورسز ويوراسيان ناتشورال ريسورسز وريو تينتو بين 1,3 و2,9 بالمئة.
وتراجع المؤشر 0,4% في فبراير و2,6% في 2009 ويعود ذلك بصورة جزئية إلى المخاوف بشأن ديون اليونان. لكنه ارتفع أكثر من 57 في المئة من أقل مستوى له والذي سجله في التاسع من مارس 2009. وارتفعت أسهم شركات التعدين بعد ارتفاع أسعار النحاس اثر تعطل الامدادات بسبب زلزال تشيلي. كما صعدت أسعار الذهب والفضة. وارتفعت أسهم “أنتوفاجاستا” و”بي.اتش.بي بيليتون” و”فريسنيلو ريو تينتو” بين اثنين و3,6%. وتم تعليق أسهم “برودنشيال” البريطانية للتأمين بعد أن قالت إنها تجري محادثات مع الوحدة الآسيوية لمجموعة “أيه.آي.جي” الأميركية. وأشارت التقارير إلى أن قيمة الصفقة تبلغ 35,5 مليار دولار وأن برودنشيال ستطرح اصدار حقوق بقيمة 20 مليار دولار.

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يسهم بتمويل سد