الاتحاد

جريمة السؤال!

عندما يتأخر زوجي أسأله: لماذا تأخرت؟ وأين كنت؟ ولكن قبل السؤال أقع في حيرة من أمري، هل أسأله أم لا؟ لأن بعض الرجال يجد أن هذا الأمر هو فوق المساءلة، وبعضهم يرى أن من حقه أن يفعل ما يريد ويتـأخر وقت ما شاء دون حسيب أو رقيب، وغيره يظن أن الزوجة تشك فيه عندما توجه له مثل هذا السؤال· والكثير من الرجال يكرهون هذا التساؤل، وأنا هنا أسأله فقط من باب الاطمئنان عليه، فهل هذا يضايق الرجل؟
إن ظاهرة قلق المرأة على زوجها تبدو طبيعية، فقد تعودت على جلوسه في المنزل معها وبقائه لفترة دون خروج، لكن من غير الطبيعي أن ترى الزوجة تأخر زوجها لساعات قد تطول إلى الفجر، وقد يزداد الأمر سوءا في حالة عدم عودته ليوم كامل للمنزل·
''أين كنت'' هذا التساؤل أوقع الكثير من الأزواج في مأزق، فالبعض طلق زوجته نتيجة ذلك والبعض الآخر ترك زوجته نهبا للوساوس والوحشة والأزمات·
فيا ترى، لماذا يعتقد الأزواج أن مجرد السؤال عنهم ليس من حق زوجاتهم، ولماذا يستفزهم هذا السؤال؟
تقول إحدى الصديقات التي انفصلت عن زوجها بعد زواج سعيد بسبب سؤالها عندما لاحظت عليه التغير، حيث بات يتأخر عن البيت، ويسهر لفترة تمتد إلى الصباح، إلى جانب انه كثيرا ما يهرب من البيت لوجودها فيه! كل هذه التصرفات أشعلت بها الغيرة والشك في وجود امرأة أخرى في حياته·
ولم يستغرق مواجهتها له طويلا، فقد انتظرته في إحدى الليالي حتى الصباح، ثم فتحت الأبواب الموصدة أمامه وواجهته بالحقيقة التي أنكرها، والتي كانت كل الدلائل لديها تؤكد أنه يخونها مع امرأة أخرى، ليكون أول يوم تسأل زوجها عن سبب تأخره وأين كان، هو نهاية آخر يوم في حياتها الزوجية· أليس من حق الزوجة التعرف على خطوط حياة زوجها العريضة على الأقل؟

شمسة عبيد

اقرأ أيضا