الاتحاد

الاقتصادي

«نور الإسلامي» يُطلق خدمة مصرفية للموبايل عبر «الإنترنت»

أطلق بنك نور الإسلامي أول خدمة مصرفية للهاتف المتحرك عبر “الإنترنت” باللغة العربية في دولة الإمارات العربية المتحدة، في إطار تركيزه على الابتكار في مجال الاتصالات عبر “الإنترنت” لمواكبة متطلبات العملاء في الحصول على خدمات مصرفية متكاملة على مدار الساعة.

وقال البنك في بيان صحفي أمس إن عملاءه سيتمكنون عبر الخدمة الجديدة المتوفرة باللغتين العربية والإنجليزية، من الاطلاع على حساباتهم المصرفية، وأرصدة بطاقات الائتمان، وتحويل الأموال بين الحسابات في بنك نور الإسلامي، وسداد مستحقات بطاقات الائتمان، باللغتين العربية والإنجليزية على حد سواء. وسيتم الإعلان عن المزيد من الخدمات الإضافية في الأشهر المقبلة.

وقال حسين القمزي، الرئيس التنفيذي للمجموعة، مجموعة نور الاستثمارية وبنك نور الإسلامي: “مع بدء خروج الاقتصاد من الأوقات العصيبة التي شهدها على مدى الأشهر الاثني عشر الماضية، فإن التوقيت الآن يبدو مثالياً أمام البنوك لزيادة تركيزها على تطبيق حلول جديدة للخدمات المالية عبر الهاتف النقال تسهم في تعزيز التجربة المصرفية للعملاء”.
وأضاف: “يتطلب هذا الأمر تحولاً جذرياً في التركيز من مجرد تمكين العملاء من تنفيذ المعاملات الأساسية عبر الهواتف النقالة والأجهزة المحمولة الأخرى إلى تطبيق استراتيجية أكثر شمولية توفر مختلف الخدمات المصرفية التي تقدمها المؤسسة عبر وسائل نقالة، وهو النهج الذي نعتمده في بنك نور الإسلامي”. وأوضح القمزي: “بالنسبة للأجيال المقبلة، ستكون الخدمات المصرفية عبر (الإنترنت) النقال الوسيلة المقبولة والمفضلة للحصول على الخدمات المصرفية الشخصية. ويرى الكثير من الشباب اليوم أن الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول أصبحت معياراً رئيساً لاختيار البنك الذي يتعاملون معه. ومع إطلاق أول خدمة مصرفية عبر (الإنترنت) النقال باللغة العربية في دولة الإمارات العربية المتحدة، يؤكد بنك نور الإسلامي من جديد ريادته في توفير منتجات مصرفية شخصية مبتكرة تعتمد أرقى وسائل التكنولوجيا الحديثة”.
وعلى الرغم من عدم وجود أرقام رسمية حول عدد الأشخاص الذين يستخدمون الخدمات المصرفية عبر “الإنترنت” أو الهاتف المحمول في دولة الإمارات، إلا أن عدد المشتركين في خدمة الهاتف المحمول في عام 2009 يقدر بحوالي 10 ملايين مشترك، أي ما يمثل 200% من عدد السكان.
وفي الوقت نفسه، أشارت دراسة بعنوان “كيفية تحقيق عائدات على الاستثمار من الخدمات المالية عبر الهاتف النقال”، صدرت عام 2009 من قبل مؤسسة Fiserv، المزود الرائد عالمياً لإدارة نظم المعلومات والتجارة الإلكترونية لمؤسسات الخدمات المالية، إلى أنه بحلول عام 2011 يتوقع أن يصل عدد المستخدمين للهاتف المحمول لإجراء معاملاتهم المصرفية والدفعات إلى 150 مليون في العالم. وبحلول عام 2025 ستمثل الأجهزة المحمولة الوسيلة الأمثل والأكثر استخداماً للتعامل مع المؤسسات المالية.
وتتماشى هذه الخدمة المتفردة مع مبدأ الريادة الذي تعتمده مجموعة نور الاستثمارية، حيث تأتي في أعقاب إطلاق أول فرع لبنك نور الإسلامي في دولة الإمارات العربية المتحدة يقدم خدمات مصرفية متكاملة على مدار الساعة، وإطلاق أول خدمة للتأمين الإسلامي عبر “الإنترنت” على مستوى المنطقة من قبل شركة نور للتكافل.

اقرأ أيضا

النساء يتفوقن على الرجال في الإدارة المالية بالشركات الكبرى