الاتحاد

الاقتصادي

النفط يصعد 10% خلال مارس

صعد النفط نحو عشرة بالمئة في مارس المنصرم، ليحقق أكبر ارتفاع شهري وفصلي منذ يونيو عام ،2008 كما ارتفعت اسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأميركي أمس، مدعومة بارتفاع اسواق الأسهم وتراجع الدولار·
ودعم صعود الأسهم وانخفاض الإمدادات ارتفاع النفط خلال مارس الماضي، وقامت منظمة الدول المصدرة للنفط ''أوبك، بالتشديد على التزام أعضائها بخطط خفض الإنتاج التي أقرت العام الماضي، ولكن سعر الخام مازال منخفضا بنحو مئة دولار عن ذروته التي بلغها العام الماضي بسبب الأزمة المالية العالمية التي خفضت الطلب على النفط·
وارتفعت الأسهم الأوروبية أمس وقادت الارتفاعات أسهم البنوك وشركات الدواء بعد ارتفاعات الاسهم في اسيا، ومن شأن ضعف الدولار زيادة اقبال المستثمرين على عقود النفط والسلع·
وفي الساعة 11,02 بتوقيت جرينتش ارتفع سعر الخام الأميركي 1,29 دولار إلى 49,70 دولار للبرميل بعد ارتفاعه في وقت سابق إلى 49,82 دولار، وارتفع سعر مزيج برنت خام القياس الأوروبي 1,51 دولار إلى 49,50 دولار للبرميل·
إلى ذلك تراجعت أسعار نفط (أوبك) مجددا لتنخفض تحت حاجز 50 دولارا للبرميل، وأعلنت الأمانة العامة للمنظمة في فيينا أمس أن سعر برميل خام نفط أوبك (159 لترا) سجل أمس الاول 47,72 دولار مقارنة بـ 50,41 دولار يوم الجمعة الماضي·
وكانت أسعار نفط الأوبك قد حققت انتعاشا ملحوظا خلال الأسبوع الماضي تجاوزت خلاله حاجز 50 دولارا للبرميل·
وعلى مستوى العالم من المتوقع ان ينكمش الطلب في عام 2009 للعام الثاني على التوالي، وجاءت المزيد من الدلائل على تراجع الطلب من اليابان ثالث أكبر مستهلك للطاقة في العالم حيث انخفضت واردات النفط في فبراير شباط بنسبة 3,3 بالمئة بالمقارنة بالعام الماضي·
وقال فكتور شوم المحلل في مجموعة بورفن اند جيرتز في سنغافورة ان السوق ''تتابع باهتمام هذا الاسبوع الصعوبات التي تواجهها مجموعات السيارات الاميركية''، مشيرا الى احتمال ''تقلب الاسعار''·
اما فيل فلين من مجموعة ''الارون تريدينج''، فقد رأى ان ''ارتفاع سعر الدولار والقلق في اسواق المال يشكلان عاملي ضغط على أسعار المواد الأولية''·
وتشعر الاسواق بالقلق على مستقبل شركات انتاج السيارات بعدما طالبت السلطات الاميركية برحيل رئيس مجلس ادارة جنرال موتورز وتحدثت عن احتمال إعلان إفلاس المجموعة

اقرأ أيضا

«موانئ دبي» تفتتح منصة كيجالي اللوجستية