الاتحاد

الرياضي

استياء عراقي لسقوط الزوراء أمام أهلي جدة


أحمد أسماعيل:
صبت الصحف العراقية مرة أخرى جام غضبها على النتيجة التي خرج بها فريق الزوراء العراقي أمام أهلي جدة في اطار السوبر الآسيوي عندما خسر بخمسة أهداف مقابل هدف واحد · وأجمعت هذه الصحف ان هذه الخسارة الثقيلة تفضح هزال المستوى الذي ظهرت عليه خطوط الفريق وبخاصة في الدفاع الذي عجز عن احتواء خطر الهجمات الأهلاوية التي كانت تتواصل بتنظيم واضح وأنسجام وتوافق بين الخطوط الثلاثة ·
وأشارت الصحف الى ان الخسارة الثانية التي يتعرض لها الزورائيون بخمسة أهداف بعد الخسارة الأولى التي مني بها أمام الجيش السوري تعني ان التعرض الى هكذا نوع من الخسارات قد أصبح زورائيا بالتخصص وهو ما لم يحصل لأي فريق عراقي آخر في اطار البطولة نفسها ·
وأجمعت أوساط الكرة العراقية الى ان الزوراء ومدربه باسم قاسم فشل في تغيير الجوانب الفنية والنفسية التي كان يتطلبها اللعب أمام فريق كبير كالاهلي وكان على المدرب ان يحسب ألف حساب لعوامل الأرض والجمهور التي كانت في مصلحة الفريق الشقيق من دون أن تخفي مسؤوليته في اختيار طريقة اللعب المناسبة التي تحد من طموح الأهلي في الخروج بهذا الفوز المستحق ·
وقال مشجع عراقي في الخمسين من العمر في تصريح لـ ( الاتحاد الرياضي ) عندما عاد الزوراء بخسارته الأولى أمام الجيش قبلنا التبريرات التي ساقها مدربه ومن بينها تأثيرات الظروف التي تحيط بالمشاركة العراقية وصدقنا ماقيل عن المشاكل التي واجهها نجم دفاع الزوراء الدولي حيدر محمود على الحدود اللبنانية ولكن تكرار الخسارة بالعدد نفسه من الأهداف يعني ان الفريق عاجز تماما عن مجاراة غيره من الفرق ·
وقال مشجع عراقي آخر لم يتجاوز الخامسة والعشرين ان مدرب الفريق باسم قاسم الذي وعد جمهور الزوراء بان الخسارة الأولى أمام الجيش السوري كبوة جواد أخطأ كثيرا في تقدير مكامن قوة الفريق السعودي الشقيق وبخاصة في المواقف الهجومية التي تعامل معها بدقة مستغلا الضعف الواضح الذي كان عليه الدفاع الزورائي بينما أبدت مشجعة زورائية في عامها الثامن والعشرين ان الزوراء في هذه البطولة لم يعد كزوراء الأمس وان على إدارة النادي التي يرأسها نجم الأمس أحمد راضي ان تسارع في تأمين المعالجات المناسبة التي تبعد المقصر عن صفوف الفريق ·

اقرأ أيضا

الظفرة x النصر.... دوترا يحرم "الفارس" من إنهاء "العقدة الزرقاء"