الاتحاد

الاقتصادي

تباين أداء أسواق الأسهم العالمية

صيني يتابع حركة أسهم شنجهاي التي ارتفعت أمس

صيني يتابع حركة أسهم شنجهاي التي ارتفعت أمس

تباين أداء البورصات العالمية أمس وسط تنازع الخطوات الحكومية التي تدعم الأسواق مع الأنباء السيئة حول الشركات التي تتداعى خاصة في الأسواق الأميركية، التي هبطت أمس الأول جاذبة بعض البورصات الآسيوية للتراجع·
وانخفض مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية أمس 1,54 بالمئة إلى 8109,53 نقطة، وانخفض مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً بنسبة 2,1 بالمئة إلى 773,66 نقطة·
وارتفعت الأسهم اليابانية في بداية التداول بعد الخسارة التي حققتها أمس الأول، والتي بلغت أكثر من 4 بالمئة، ولكن جني الأرباح هيمن على التداولات بعد ذلك رغم التوقعات التي تشير إلى اتخاذ الحكومة إجراءات دعم جديدة للأسواق·
وهوت الاسهم الأميركية أمس الأول مع اتخاذ ''جنرال موتورز'' و''كرايسلر'' خطوة تقربهما من احتمال الإفلاس وتزايد القلق بشأن صحة النظام المالي بسبب مجموعة من عمليات إنقاذ البنوك الأوروبية مما أوقف صعوداً حديثاً لبورصة وول ستريت·
وهوت أسهم جنرال موتورز بنسبة 25,4 في المئة الى 2,70 دولار، وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي للاسهم الأميركية الكبرى 254,16 نقطة اي بنسبة 3,27 في المئة ليغلق بصورة غير رسمية عند ·7522 2 نقطة·
وفقد مؤشر ستاندرد اند بورز 500 الاوسع نطاقاً 28,41 نقطة متراجعاً بنسبة 3,48 في المئة الى 787,53 نقطة· وهبط مؤشر ناسداك المجمع 43,40 نقطة اي بنسبة 2,81 في المئة الى 1501,80 نقطة·
وعلى العكس، اقفلت الاسهم الصينية أمس على ارتفاع بنسبة 0,64 بالمئة، حيث اكتسبت شركات التأمين وأسهم الشركات المرتبطة بسوق مشروعات التنمية قوة في اعقاب الاعلان عن قواعد هذه المشروعات في الساعات المبكرة من الأمس·
وكانت الصين قد اعلنت افتتاح مكتب مشروعات النمو الذي طال انتظاره اعتباراً من الأول من مايو المقبل كمنصة تمويل مباشر جديدة للشركات الجديدة·
وارتفع مؤشر شنجهاي المركب 15,17 نقطة أو 0,64 بالمئة ليصل إلى 2373,21 نقطة وارتفع مؤشر شنتشن المجمع 71,54 نقطة أو 0,8 بالمئة ليصل إلى 8981,95 نقطة·
تفوق عدد الاسهم الرابحة على عدد الاسهم الخاسرة بنسبة 481 إلى 368 في شانجهاي و 395 إلى 322 في شنتشن·
كما ارتفع اجمالي التداول فى البورصتين إلى 200,03 مليار يوان (29,26 مليار دولار أميركي) مقارنة بتداول اليوم الأسبق الذي بلغ 191,9 مليار يوان·
وصعدت اسهم بورصة هونج كونج بواقع 39,77 نقطة او 0,30 بالمئة لتنهي جلسة تداولها الصباحية أمس عند 13496,10 نقطة·
وكذلك انتعشت الأسهم الاوروبية أمس لتعوض جانباً من خسائر اليومين السابقين مع تحول اهتمام المستثمرين إلى اجتماع مجموعة العشرين غداً·
وقفز سهم شركة ماركس آند سبنسر البريطانية لمبيعات التجزئة 11 في المئة بعد أن سجلت انخفاضاً أقل من المتوقع في مبيعات الربع الرابع قائلة إنها تخطت المشاكل في قطاع المواد الغذائية واحتفظت بحصتها في السوق في قطاع الملابس·
وبحلول الساعة 08,32 بتوقيت جرينتش صعد مؤشر يوروفرست 300 بنسبة 1,6 في المئة إلى 720,58 نقطة، وكان المؤشر قد انخفض بنسبة 3,9 في المئة أمس الأول وبنسبة 14 في المئة منذ بداية العام متأثراً بالأزمة الاقتصادية العالمية والمخاوف بشأن النظام المصرفي·
وقال جاك هنري المحلل في شركة لوي كابيتال ماركتس في باريس ''الوضع العام يشهد استقراراً وهو ما ساعد الأسهم على الانتعاش من مستوياتها البالغة الانخفاض؛ لكن كي تتحسن معنويات السوق بحق فإننا بحاجة؛ لأن نرى تحسنا في البيانات وليس مجرد استقرار''·
وزاد سهم مجموعة فورتيس المالية ستة في المئة بعد أن سجلت خسارة قدرها 28 مليار يورو عام 2008 بسبب عوامل سلبية كثيرة ناجمة عن الأنشطة المصرفية·
وارتفعت أسهم المؤسسات المصرفية؛ إذ صعد سهم باركليز 2,6 في المئة وسهم ''يو·بي·إس'' 4,5 في المئة وسهم مؤسسة بي·إن·بي باريبا الذي يستعد لأخذ حصة كبيرة في فورتيس 1,8 في المئة·
وعلى صعيد الأسهم الهابطة انخفض سهم شركة بورشه الألمانية للسيارات 5,5 في المئة بعدما رأت السوق عناصر سلبية في أرقام صافي دين الشركة التي أعلنت بالتزامن مع إعلان نتائج أفضل من المتوقع للنصف الأول من العام، وقال مايكل بونزت المحلل في دي· زد بنك ''صافي دين قدره تسعة مليارات يورو يعد من وجهة نظرنا مصدر إحباط واضحاً''·
وفيما يتعلق بالمؤشرات في أنحاء أوروبا زاد مؤشر فاينانشال تايمز لأسهم كبرى الشركات البريطانية 2,5 في المئة وداكس الالماني 1,3 في المئة وكاك الفرنسي 1,5 في المئة

اقرأ أيضا

الإمارات في المركزين الأول والثاني عالمياً ضمن 47 مؤشراً للتنافسية