الاتحاد

الاقتصادي

«إينوك»: الخدمة الذاتية للتزود بالوقود توفر الوقت والتكاليف

إحدى محطات «إينوك» حيث أكدت الشركة أهمية الخدمة الذاتية في محطاتها

إحدى محطات «إينوك» حيث أكدت الشركة أهمية الخدمة الذاتية في محطاتها

أوضحت شركة “إيبكو/إينوك” أن مفهوم الخدمة الذاتية للتزود بالوقود يسهم في اختصار الوقت، ويحد من التكاليف، ويساعد العملاء على التخفف من عناء الانتظار في محطات الخدمة، وذلك استناداً إلى دراسات تجريبية تم إجراؤها في دولة الإمارات.
وذكرت الشركة في بيان أمس أنها تدرس إمكانية اعتماد الخدمة الذاتية كنظام اختياري في جميع محطات الخدمة التابعة لها في دبي والإمارات الشمالية، والبالغ عددها 170 محطة. وتتطلع المجموعة إلى تزويد السائقين بخيار تعبئة الوقود بأنفسهم، وبنفس أسعار التجزئة العادية، أو اختيار نظام الخدمة الشاملة مقابل رسم إضافي.
وذكرت “إيبكو/إينوك” أن هذه الخطوة تأتي تماشياً مع التوجهات العالمية، وسعيها الدائم لتعزيز راحة عملائها، وتهدف الشركة إلى تطبيق أفضل الممارسات العالمية في أعمال بيع تجزئة البترول المحلية، مع تعزيز تجربة وراحة العملاء والمجتمع الإماراتي بشكل عام.
يذكر أن خيار الخدمة الذاتية منتشر على نطاق واسع في كثير من البلدان المتقدمة، ويحظى هذا المفهوم بإقبال كبير، كونه يساعد على توفير الوقت والحد من عناء الانتظار بالنسبة للعملاء.
وكانت “إيبكو/إينوك” قد أجرت دراسات شاملة، بما في ذلك مشروع تجريبي في أغسطس 2008 لتقييم طرح مفهوم الخدمة الذاتية.
وحرصت الشركة خلال العام الماضي على تقييم أداء أنظمة التشغيل وآراء العملاء حول هذا النظام، وذلك بالاستناد إلى النتائج التي حصلت عليها من خلال المشروع التجريبي، مما ساعدها على التوصل إلى ممارسات تساهم في تعزيز تقبل نظام الخدمة الذاتية في الدولة.
وأتاح المشروع التجريبي لـ”إيبكو/إينوك” إمكانية تحديد الأبعاد الاجتماعية والتقنية والتشغيلية لطرح هذا المفهوم الجديد.
وبحثت الشركة خلال الفترة الماضية عن ممارسات وسبل جديدة تسهم في تعزيز تقبل نظام الخدمة الذاتية في الدولة.
وقامت المجموعة مؤخراً باستثمار 50 مليون درهم لمكننة وتحديث عملياتها في جميع محطات الخدمة التابعة لها.
وترمي هذه المبادرة إلى الاستفادة من أحدث التقنيات المتاحة بهدف تعزيز خدمة العملاء وتحسين الكفاءة التشغيلية ودعم ممارسات الحفاظ على البيئة.
وسيجري العمل بهذه الأنظمة الجديدة في النصف الأول من العام 2010.
وستساعد هذه التقنيات الحديثة على تعزيز جاهزية “إيبكو/إينوك” لاعتماد نظام الخدمة الذاتية، ومواكبة التغيرات في طرق التزود بالوقود وتعزيز راحة العملاء فيما يتعلق بأساليب الدفع بالخدمة الذاتية.
وفيما يتعلق بالموظفين المسؤولين عن تعبئة الوقود، فسيتم نقل بعضهم إلى محطات خدمة أخرى تابعة لـ”إيبكو/إينوك”، في إطار خطط الشركة التوسعية في دولة الإمارات.
كما سيتم تدريب البعض لتولي مهام أخرى في المجموعة.

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يمول مطار مافارو في المالديف