الاتحاد

دنيا

المشاهد العاطفية تُشعر ويل سميث بالخجل

ويل سميث

ويل سميث

رغم أن الممثل الأميركي الشهير ويل سميث يصنف حالياً ضمن أنجح نجوم هوليوود بعد مسيرة ناجحة تزيد عن 20 عاماً، إلا أنه لا يزال يشعر بالارتباك والخجل عند تمثيل المشاهد العاطفية في أفلامه·
وقالت الممثلة السمراء روساريو داوسون ''29 سنة'' في مقابلة مع صحيفة ''بيلد'' الألمانية واسعة الانتشار ضمن نشرتها في موقعها الإلكتروني أمس الجمعة: ''كان من المثير رؤيته· وهو مضطرب، فهو لا يرغب في أن يبدو خائناً، كما أن فكرة اضطرابه أثناء تصوير المشاهد العاطفية تصيبه بتوتر إضافي''·
وأوضحت روساريو، أن المشاهد العاطفية الوحيدة التي أداها سميث حتى الآن كانت مع زوجته جادا· وقالت: ''كانت هذه المشاهد أسهل بالطبع''·
وحول مدى صعوبة هذه المشاهد، قال سميث في تصريحات لنفس الصحيفة: ''إنه لشعور غريب، إذ يجلس في الخلفية أناس يتحدثون بصوت مرتفع وربما يأكلون أيضاً·· ليس الأمر كما لو كنت في العربة الكارفان الخاصة بي''، وأضاف النجم الأسمر مداعباً: ''أعرف الآن شعور مقدمي الأفلام الإباحية''·
ويلعب سميث في فيلم ''سفن باوندز'' ''سبع جنيهات'' دور مستشار في مجال ضرائب يعتريه شعور قوي بالذنب، يدفعه إلى محاولة إنقاذ حياة سبعة أشخاص، ويقع البطل خلال هذه الرحلة في حب امرأة تقوم بدورها روساريو·

اقرأ أيضا