الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي للسياحة تطلق مبادرة لتنشيط قطاع المعارض والمؤتمرات

سلطان بن طحنون يستمع إلى  شرح من أحد العارضين في معرض

سلطان بن طحنون يستمع إلى شرح من أحد العارضين في معرض

توقع معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة أمس إضافة نحو 4 - 5 آلاف غرفة جديدة خلال العام الجاري إلى الطاقة الفندقية في الإمارة·
وأكد في تصريحات للصحفيين عقب افتتاحه معرض ''الخليج لسياحة الحوافز والمؤتمرات'' عدم وجود توقف في المشاريع السياحية في أبوظبي و أنها تسير بحسب الخطط ، لافتا إلى أن حالات اعادة الجدولة لبعض المشاريع تعود لأسباب فنية·
وتخطط أبوظبي إلى استقطاب 2,7 مليون نزيل فندقي ارتفاعاً من نحو 1,68 مليون نزيل تقريباً العام الماضي، إلى جانب رفع عدد الغرف الفندقية إلى 27 ألف غرفة بحلول عام ·2012 وأفاد معاليه ''نشجع المعنيين في القطاع السياحي على تقديم أفكار ومقترحات لإقامة معارض أو مؤتمرات من خلال تقديم الدعم المادي والمعنوي''·
وفما يتعلق بتأثير الأزمة الاقتصادية العالمية، أكد ''أننا في أبوظبي لسنا بمعزل عن العالم لكن القطاع السياحي في أبوظبي سيشهد استقرارا في العام الحالي''·
وقال ''رغم انخفاض عدد العارضين في دورة العام الجاري في معرض ''الخليج لسياحة الحوافز والمؤتمرات'' بنسبة 10% فإنه شهد زيادة في مساحة العرض 15% مقارنة بالدورة السابقة وارتفاعا نسبته 35% في عدد الحجوزات من الزوار·
وقال ''ننظر الى تنظيم معارض ومؤتمرات كبرى أو ما تسمى بـ ''كونجرس'' التي تستقطب أكثر من 10 آلاف الزوار''، مشيرا الى مؤتمر طب العيون الذي سيعقد في أبوظبي في العام 2012 من المتوقع أن يستقطب ما يزيد عن 12 آلف زائر·
وعلى هامش الدورة السنوية الثالثة لمعرض ''الخليج لسياحة الحوافز والمؤتمرات'' أطلقت هيئة أبوظبي للسياحة، الجهة المشرفة على تطوير القطاع السياحي في العاصمة الإماراتية أبوظبي، مبادرة سياحية طموحاً تتولى من خلالها مهمة التنظيم والإشراف على قطاع سياحة الأعمال بهدف تعزيز نمو وتطور صناعة المعارض والمؤتمرات في الإمارة·
وتهدف المبادرة إلى جعل إمارة أبوظبي مركزاً إقليمياً متخصصاً في البرامج التدريبية لقطاع السياحة· وتسعى ''الهيئة'' إلى زيادة نسبة التوطين في القطاع السياحي في الإمارة من 1% إلى 5% في العام ·2012
وترمي مبادرة ''فرص أبوظبي'' إلى تنشيط حركة فعاليات الأعمال المبتكرة والمثمرة والتي تندرج ضمن الرؤية الاقتصادية التي تنتهجها حكومة أبوظبي حتى العام ·2030
وتدعم مبادرة ''فرص أبوظبي'' قطاع المعارض والمؤتمرات المربح وتسليط الضوء على المزايا والفوائد السياحية المباشرة التي يوفرها، والتنويه بأهمية قطاع سياحة الأعمال والدور المحوري الذي يلعبه في تجسيد الأهداف التنموية التي تتطلع الإمارة لتحقيقها على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي وفي مجالات تطوير البنية التحتية والموارد البشرية على المدى البعيد·
ومن خلال هذه المبادرة، تتولى هيئة أبوظبي للسياحة مهمة الإشراف على الموارد المالية وغير المالية لمساعدة الجهات المتخصصة في تنظيم الاجتماعات والمعارض والمؤتمرات على تنشيط وتحفيز أحداث وفعاليات الأعمال الجديدة في العاصمة أبوظبي في 12 قطاعاً استراتيجياً مختلفاً·
وتضم هذه القطاعات الطاقة، البتروكيماويات، المعادن، الطيران (الجوي والدفاعي)، صناعة الأدوية والعلوم الحيوية، السياحة، الرعاية الصحية، التعليم، النقل والخدمات اللوجستية، الإعلام، الخدمات المالية والاتصالات· وبإمكان منظمي فعاليات الأعمال التقدم بطلب للاستفادة من مبادرة ''فرص أبوظبي'' على أن يتضمن التصاريح المالية والرعاية الحكومية والتكاليف المسترجعة والدعم التسويقي·
فرص أبوظبي
ولفت معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان إلى أن مبادرة ''فرص أبوظبي'' تهدف إلى تعزيز قطاع المؤتمرات والمعارض في أبوظبي ورفده بفرص استثمارية جديدة، مشيراً إلى أنها ستستمر خلال الأعوام الثلاثة المقبلة·
وقال معاليه: ''تدعم هذه المبادرة الأهداف التنموية التي تسعى أبوظبي إلى تحقيقها بصورة عامة، وتجسد التزامنا بوضع بصمتنا على مشهد سياحة الأعمال العالمية· تأتي المبادرة لتؤكد أن الإمارة التي قامت بالكثير في سبيل تطوير منشآت ومرافق قطاع المعارض والمؤتمرات عازمة على تحقيق هدفها لتصبح وجهة مرموقة للمعارض والفعاليات على مستوى العالم''· ودعت هيئة أبوظبي للسياحة الشركات المنظمة للمعارض والمؤتمرات إلى التقدم بطلباتها للنظر فيها·
وقال مبارك المهيري مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة: ''المعايير التي نعتمدها لتقييم نوع ومقدار الدعم تشمل مدى التأثير في النواحي الاجتماعية والاقتصادية والسياحية، والابتكار والتجديد، وتاريخ الشركة ومعرفتها وخبرتها بالقطاع، ومدى التزامها بالأهداف التي تسعى أبوظبي لتحقيقها على المدى البعيد''·
''الوجهة الواحدة''
أشار المهيري إلى أن مبادرة ''فرص أبوظبي'' تعكس فكرة ''الوجهة الواحدة'' التي ساعدت أبوظبي على الفوز باستضافة المؤتمر الدولي لطب العيون في عام ،2012 والذي سيشهد توافد أكثر من 12 ألف زائر متخصص إلى الإمارة·
وأضاف المهيري: ''المبادرة الجديدة ستكون أشبه بعقد شراكة تقوم بموجبه جميع الأطراف المعنية من منظمين ومديري أماكن المعارض والمؤتمرات بالتعاون فيما بينهم لإحداث الفرق المنشود في قطاع سياحة الأعمال في أبوظبي''·
وتضع أبوظبي قطاع سياحة الأعمال في مقدمة أولوياتها لما يدرّ من عوائد ولأثره الإيجابي الكبير في تنمية ونمو القطاعات المحلية على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي· ويساهم قطاع سياحة الأعمال بمفهومه الواسع بنسبة 80 بالمئة في إشعال فنادق الإمارة، 10 بالمئة منها مرتبط مباشرة بقطاع المؤتمرات والمعارض· وقامت الإمارة بالاستثمار بشكل كبير في تطوير مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك)، وانتهت مؤخراً أعمال توسيع المرافق الخاصة بالمعارض والمؤتمرات في المركز ليصبح بذلك أكبر مركز للمعارض والمؤتمرات في منطقة الشرق الأوسط بمساحة عرض إجمالية تبلغ 73 ألف متر مربع·
من ناحية أخرى، ستعمل هيئة أبوظبي للسياحية على دعم مبادرة ''فرص أبوظبي'' من خلال ردفها باستراتيجية تطويرية تعتمد إلحاق الكوادر والقوى العاملة ببرنامج تدريبي احترافي بهدف تعزيز البعد التنافسي للإمارة·
وتشمل الاستراتيجية ثلاثة محاور تدريبية تغطي جميع القطاعات المرتبطة بصناعة المؤتمرات والمعارض، مع التركيز على قطاع سياحة الأعمال·
وقال المهيري: ''نهدف من وراء مبادرات التطوير والتدريب الاحترافية التي نتبناها في قطاع السياحة إلى تعزيز المفهوم التنافسي لإمارة أبوظبي، والذي نعتقد أنه يعتمد على تقديم خدمات بمقاييس عالمية من قبل كوادر متمرسة ومحترفة، خصوصاً في سوق المعارض والمؤتمرات''·
وأضاف: ''بالطبع، لدينا البنية التحتية اللازمة، وكذلك الأمر بالنسبة لمنافسينا، ولكن ما سيميزنا عن غيرنا هو كوادرنا المؤهلة والتي ستلتزم بتقديم خدمات استثنائية ترقى إلى اسم أبوظبي والقيم التي تتبناها''·
وتتناول الاستراتيجية في المقام الأول القوى العاملة في قطاع السياحة في أبوظبي، تلزم فيها الموظفين بالخضوع لبرامج تدريبية قصيرة تستمر على مدار العام وتركز على الموظفين الذين لديهم احتكاك مباشر مع العملاء·
ونوه المهيري قائلاً: ''سنقوم بمعالجة سرعة وتيرة المتغيرات المتعلقة بقطاع السياحة وطبيعة القوى العاملة متعددة الجنسيات لدينا، والخروج بأداء موحد ذي معايير قياسية عالمية متوافق مع قيم احترام الآخر وحسن الضيافة التي تتبناها أبوظبي''·
تأهيل الشباب
تهدف المرحلة الثانية من الاستراتيجية إلى تأهيل عدد أكبر من الشباب المواطن للانخراط في قطاع السياحة في أبوظبي· فحالياً لا يتعدى وجود المواطنين العاملين في القطاع 1 بالمئة وتسعى ''الهيئة'' لرفع هذه النسبة إلى 5 بالمئة بحلول العام ·2012
وأوضح المهيري: ''لهذا السبب نعمل حالياً على تطوير فرص تدريبية وتعليمية تساعد المواطنين على استيعاب الفرص الوظيفية المختلفة التي يمكنهم الاستفادة منها في قطاع السياحة، ونرى أن احتكاك الشباب المواطنين مع زوار المعارض والمؤتمرات سيلعب دوراً حاسماً في ضمان استمرار وازدهار اسم أبوظبي''· وترتكز الاستراتيجية في محورها الثالث على جعل إمارة أبوظبي مركزاً إقليمياً متخصصاً في البرامج التدريبية والتأهيلية في قطاع السياحة وخدمات الضيافة·
واختتم المهيري: ''نحن على اتصال مع أعرق المؤسسات التعليمية المتخصصة في السياحة والفندقة لبحث فرص تطوير برامج تدريبية قصيرة الأمد وأخرى دائمة للطلاب المواطنين ولمن يرغب بالالتحاق بهذا النوع من البرامج من دول المنطقة''·
يذكر أن المبادرتين اللتين أطلقتهما هيئة أبوظبي للسياحة أمس جاءتا عقب افتتاح الدورة السنوية الثالثة لمعرض ''الخليج لسياحة الحوافز والمؤتمرات''، المعرض الوحيد في الشرق الأوسط المخصص لسياحة الأعمال والحوافز والمؤتمرات، والذي يقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك) من 31 مارس حتى 2 أبريل·
وتسعى أبوظبي من خلال المعرض، الذي يعد الأكبر على الإطلاق في تاريخ الحدث، لتنشيط وتحفيز قطاع سياحة الأعمال والمعارض والمؤتمرات، وتشارك بجناح يشغل مساحة 500 متر مربع في المعرض، إلى جانب 25 شركة رائدة أخرى من الإمارة·
فعاليات جديدة
قال أحمد حسين نائب مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة للعمليات السياحية خلال المؤتمر الصحفي إن الهدف من إطلاق المبادرة هو استقطاب فعاليات جديدة لأبوظبي، مؤكداً أن أبوظبي التي استثمرت بقوة في القطاع السياحي تسعى لتكون وجهة عالمية للمعارض والفعاليات·
وأكد: ''اننا نضع الأولوية للقطاع السياحي، لأنه بمثابة صناعة أكثر ربحية واستدامة من أي صناعة أخرى''·
وقال إن ''الهيئة'' مستعدة لاستقبال عروض جديدة من شركات لإقامة فعاليات جديدة في أبوظبي وتدرس تلك العروض، بحيث لو أنها على مستوى متقدم وعالمي يتم استقطابها الى أبوظبي·
وأشار داين ليم كوك تشان مدير إدارة تطوير المنتج السياحي في هيئة أبوظبي للسياحة الى الدور الذي تدعمه الفعاليات التي تقام في أبوظبي للقطاعات المختلفة في أبوظبي، مشيراً الى مؤتمر طب العيون الذي تنظمه منظمة ميكاو والذي من المتوقع أن يستضيف 12 آلف زائر·
وأكد أنه من خلال المبادرة يتم التركيز على تدريب القوى البشرية، بحيث تهدف الهيئة الى زيادة نسبة التوطين العالمين في القطاع السياحي من 1% في الوقت الحالي الى 5% في العام 2012 من خلال اتاحة فرص تعليمية وتدريبية للمواطنين للعمل في القطاع السياحي لا سيما قطاع الأعمال والمؤتمرات والمعارض·
وقال '' نهدف من خلال تلك المبادرة الى جعل إمارة أبوظبي مركزاً متخصصاً في التدريب المتخصص للقطاع السياحي''·
وقال ناصر الريامي مدير المعايير السياحية في هيئة أبوظبي للسياحة ''تجري المباحثات مع كليات وجامعات خارجية لتقدم برامج تعليمية في الإمارة لإيجاد طاقة بشرية فاعلة تقدم مستويات عالية في الأداء في القطاع السياحي'

اقرأ أيضا

«جو إير» تسيّر رحلات يومية إلى أبوظبي