الاتحاد

ثقافة

فعاليات عديدة في «آرت دبي 2010»

من الأعمال التي ستشارك في المعرض

من الأعمال التي ستشارك في المعرض

أعلن منظمو معرض “آرت دبي 2010” الذي يقام خلال الفترة من السابع عشر وحتى العشرين من الشهر الجاري، أن المعرض سيشهد برنامجاً مُوسَّعاً ومكثفاً من الفعاليات الثقافية والإبداعية والمعرفية المُقامة على هامشه.
وفي طليعة هذه الفعاليات “منتدى الفن العالمي”، و”جائزة أبراج كابيتال للفنون”، فضلاً عن معرض “أشعار هذا الزمان” الذي تنظمه إحدى دور المجوهرات العالمية الشهيرة.
كما يطلق “آرت دبي” هذا العام تجربةَ الأجنحة الفردية التي تسلط الضوء على المسيرة الإبداعية لفنان أو اثنين، حيث ستبرز هذه الأجنحة الحصرية أعمالَ كوكبة من المُبدعين بما يمكِّن المقتنين والزائرين من تتبُّع مسيرتهم الإبداعية والتحوُّلات المتلاحقة التي طرأت على رؤيتهم ومفاهيمهم على مر الأعوام. وينعقد “منتدى الفن العالمي” هذا العام تحت عنوان “لحظات حاسمة”، حيث يناقش المشاركون، أهمّ مراحل تطوُّر الفنون المعاصرة بمنطقة الشرق الأوسط. ويشمل المنتدى الذي يتواصل لأربعة أيام متتالية حوارات ومناقشات موسَّعة وحلقات عمل متخصِّصة. وتشمل المناقشات الحداثة في إيران، وظاهرة المؤسسات الإبداعية العابرة المتكاثرة وتعليم الفنون. كما يتناول المشاركون التحوُّل في منظومة رعاية الأعمال الفنية الإبداعية، الخاصّة والعامّة، والتوجُّهات التي تحكم المقتنين. وعلى صعيد مواز، ستعرض الفنانة الإماراتية ابتسام عبدالعزيز عملاً جديداً بتكليف من مؤسسة “بدون” لعرضه حصرياً خلال “آرت دبي 2010” في المنطقة المكشوفة وستحاول من خلاله أن تتخيَّل خريطة العالم العربي بطريقة مختلفة ووفقاً لمجموعة من التشفيرات الرقمية. وابتسام عبدالعزيز فنانة وكاتبة متعدِّدة الإبداعات وتقيم في الشارقة، حيث تهتم بالأعمال المجسَّمة والتصوير والرسم على الورق وغيرها. وشملت معارضها الأخيرة المشاركة في جناح الإمارات وهيئة أبوظبي للثقافة والتراث في بينالي البندقية للفنون الثالث والخمسين؛ والمشاركة في بينالي الشارقة السابع، ومعرض “لغات الصحراء” في متحف كونست في بون بألمانيا.
ولسَبْر أغوار التجربة الفنية وإبداعاتها الكامنة، فوَّضت مؤسسة “بدون” عدداً من الفنانين ليقودوا الزائرين في جولة تعريفية في أنحاء “آرت دبي 2010”. فانطلاقاً من الحرص على أن يكون المعرض ساحةً مُلهمةً لزائريه ومرتاديه، سيقوم فنانون مثل دانيل بوزكوف وصوفيا الماريا وخليل رباح بجولة يومية، حيث سيقدِّم هؤلاء رؤيتهم السردية للصالات الفنية المشاركة وذلك من زاوية شخصية وتفسيراتهم الشخصية للأعمال المشاركة. وستتوافر مثل هذه الجولات لكافة زائري “آرت دبي 2010”.
وتشمل المشروعات الإبداعية الخاصة في “آرت دبي 2010” مجسَّمات بما في ذلك التماثيل الجليدية التي صمَّمها الفنان الإيراني ذو الشهرة العالمية فرهد موشيري وتعيد تجسيد الأعمال المجسَّمة للنحاتة الأمريكية الشهيرة أليس آيكوك التي عُرضت للمرة الأولى في 112 غرين ستريت، سوهو، نيويورك في مطلع سبعينيات القرن العشرين.

اقرأ أيضا

400 كتاب عربي تطوف العالم